قائمة النهوض الوطني تستنكر ولا تستبعد اللجوء إلى القضاء

مجلس مفوضي الهيئة يعتمد النتائج الأولية للانتخابات

تم نشره في الاثنين 28 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • الهيئة المستقلة للانتخاب- (تصوير: ساهر قدارة)

زايد الدخيل

عمان - اعتمد مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب النتائج الأولية للانتخابات في الدوائر المحلية، والمقاعد المخصصة للنساء (كوتا)، وتلك المخصصة للقوائم العامة (القائمة الوطنية)، واعتبارها نتائج نهائية.
جاء ذلك خلال جلسة عقدها المجلس مساء أمس، حيث اطلع فيها على المحاضر والتقارير المقدمة إليه من اللجنة الخاصة.
من جهتها، استنكرت رئيس قائمة النهوض الوطني، الأمين العام لحزب حشد، عبلة أبو علبة عملية إعادة تدقيق نتائج صناديق الاقتراع بدون وجود مندوبي القوائم، معتبرة إجراء الهيئة ذلك "صادر منها صفة الاستقلالية".
وأشارت، في تصريج إلى "الغد"، إلى أن هناك "إرادة سياسية" لإقصاء أحزاب المعارضة، مؤكدة أنه "ليس مستبعدا اللجوء إلى القضاء، بعدما شهدت نتائج الانتخابات وإعادة تدقيق النتائج من تناقض في الأرقام والنتائج"، بين قائمتي النهوض الديمقراطي والمواطنة.
في السياق نفسه، أصدرت قائمة النهوض الديمقراطي بيانا مساء أمس استنكرت فيه إعلان نتيجة التدقيق، معتبرة ذلك فصلا "مأساوياً نتيجة قرار مجلس مفوضي الهيئة اعتبار النتائج الأولية نتائج نهائية، وانتزاع المقعد الوحيد الذي حظيت به قائمة النهوض الديمقراطي لصالح قائمة المواطنة".
وبذلك يصبح المقعد السابع والعشرين للقائمة الوطنية من نصيب قائمة المواطنة التي يترأسها أمين عام حزب الرسالة حازم قشوع.
وتم مؤخرا تشكيل لجنة خاصة، بموجب المادة 50 من قانون الانتخاب، لتدقيق النتائج الأولية للانتخابات في الدوائر المحلية، وتحديد أسماء الفائزات في المقاعد
المخصصة للنساء (كوتا)، بالإضافة إلى تقريرها الخاص حول توزيع المقاعد المخصصة في القوائم للدوائر الانتخابية العامة.
وأوضح المجلس، في بيان أمس، أنه بذلك تكون الأسماء، التي أعلنت كنتائج أولية في الدوائر المحلية والفائزات في الكوتا النسائية وأسماء القوائم مساء يوم الخميس الماضي "قد أصبحت نهائية".
وتعقد "مستقلة الانتخاب" مؤتمرا صحفيا اليوم لإعلان النتائج النهائية للانتخابات.
وكانت اللجنة الخاصة أوصت مجلس مفوضي الهيئة باعتماد نتائج انتخابات الدوائر المحلية والدائرة العامة بعد عملية تدقيق في النتائج استمرت ليومين رفعت بعدها لرئيس ومجلس المفوضين تقريريها المتعلقين بتدقيق نتائج جميع صناديق الاقتراع الخاصة بالدوائر المحلية والدائرة العامة.
وقال رئيس اللجنة محمد حمدان إن اللجنة أنهت أمس عملية تدقيق المحاضر الأصلية لـ4069 صندوق اقتراع، كما وردت من الدوائر الـ45 الانتخابية، وذلك بعد أن شكلت 20 فريق عمل كل واحد مكون من مدققين.
وأوضح أن العمل في عملية التدقيق استمرت حتى مساء أمس، بهدف تحقيق الدقة التامة في نتائج الدوائر المحلية والقوائم الوطنية، مؤكداً أن هذا الإجراء يأتي للتأكد من صحة جميع البيانات الورقية والإلكترونية ومدى مطابقتها بما يضمن سلامة الإجراءات المتبعة لإعلان النتائج النهائية والرسمية للقوائم.
وبين حمدان أن التدقيق جاء لضمان صحة البيانات الحقيقية المثبتة في محاضر صناديق الاقتراع بتفاصيلها كمرجعية للتوصل إلى عدد الأصوات الدقيق الذي حصل عليها كل مرشح وكل قائمة.
وتابع أنه في ضوء النتائج الدقيقة المستخرجة من محاضر الصناديق أعيد احتساب المقاعد التي حصلت عليها كل قائمة كنتيجة أولية رفعت الى رئيس ومجلس المفوضين لاتخاذ القرار بشأنها.
يذكر أن اللجنة دققت أول من أمس في نتائج قائمتي النهوض الديمقراطي والمواطنة، بعد أن تسلمت الهيئة رسالة من المركز الوطني لحقوق الإنسان يطلب فيها إعادة التدقيق بمجموع الأصوات للقائمتين.
وتوصلت اللجنة، بعد التدقيق، إلى وجود خطأ بشري في نتائج هاتين القائمتين وفي ضوء هذا التباين قررت تدقيق نتائج كافة الدوائر الانتخابية العامة بحضور مراقبين محليين ودوليين ووسائل إعلام.
إلى ذلك، قال الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب حسين بني هاني إن الهيئة ستنشر على موقعها الإلكتروني كافة البيانات المتعلقة بعدد الأصوات التي نالها كل مرشح وقائمة في جميع الصناديق للدائرتين المحلية والعامة.

zayedaldakheel@alghad.jo

التعليق