نواب الكرك الـ 10 يفوزون بمقعد نيابي لأول مرة

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك - تسود حالة من الارتياح الشعبي في محافظة الكرك على خلفية تغير كامل النواب الممثلين للمحافظة، اذ فاز بمقاعد المحافظة العشرة نواب يفوزون لاول مرة بمقعد في البرلمان.
ويأمل ناخبون وسكان في مختلف مناطق محافظة الكرك ان تجد شعارات ووعود اطلقها نواب فائزون بالانتخابات النيابية الاخيرة طريقها الى الاهتمام والتطبيق.
ويؤكد رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور، ان على النواب الجدد الذين انتخبهم الناس احترام وعي الناخبين في المحافظة والعمل على الاهتمام ولو بجزء يسير من الوعود والشعارات التي كتبوها على يافطاتهم التي ما يزال بعضها معلقا في الشوارع.
وشدد الضمور على اهمية عدم تكرار التجربة المؤلمة للمواطنين مع النواب السابقين، لافتا الى اهمية تواصلهم مع الناخبين. 
ويأمل علي البطوش من النواب الجدد والذين يمثلون محافظة الكرك لاول مرة واودع الناس ثقتهم فيهم، بان يكونوا عند حسن ظن الناس بهم، وان يقوموا بالعمل على تنفيذ كل ما طالبوا به في حملتهم الانتخابية، وخصوصا في قضايا الشباب والعمال والمزارعين والخدمات المختلفة في المحافظة التي تعاني من تدهور في البنية التحتية.
وشدد البطوش على ان لدى الناس تجارب مرة مع النواب السابقين الذين غادروا المحافظة فور فوزهم دون عودة، ما ولد احباطا وألما لدى الناس بكل العملية الانتخابية في كل مرة يقومون فيها بانتخاب شخص وايصاله للمجلس.
ويشير معاوية المدادحة من سكان مدينة الكرك الى ان كل الشعارات التي اطلقها النواب الفائزين خلال الحملة الانتخابية كانت جميلة وذات مستوى عال، لافتا الى ان على النواب الالتزام بكل ما اطلقوه من شعارات خلال عملهم في المجلس والا اصبحوا مثل سابقيهم من النواب.
ولا يخفي محمد الجعافرة من لواء المزار الجنوبي مخاوفه من تكرار نفس التجربة الماضية مع النواب السابقين بالمحافظة رغم غياب الشعارات الكبيرة التي كانت ترفع سابقا، وخصوصا القضايا الوطنية والقومية الكبيرة، وعلى رأسها قضية فلسطين التي وردت في يافطات مرشحين قلة في المحافظة.
ويشير الى ان تنفيذ هذه الشعارات، وخصوصا تلك المتعلقة بمطالب واحتياجات المحافظة اصبحت ملزمة للنواب لدى ناخبيهم، والا فان الثقة ستنعدم قريبا في النواب الجدد الذي حملهم الناس مسؤولية تمثيلهم في مجلس النواب السادس عشر.
واشترك النواب والمرشحون الذين لم يحالفهم الحظ في الشعارات ذاتها، والتي جاءت في اغلبها ضمن محاور ومطالب محلية للمحافظة في خدمات الطرق والزراعة وتوفير التأمين الصحي ودعم مربي الماشية والاسكان وفرص التعليم.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق