العقبة: تجاوزات في بعض مراكز الاقتراع

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2013. 03:35 صباحاً
  • سيدة تدلي بصوتها في أحد مراكز الاقتراع في العقبة أمس-(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة – رغم سيطرة الهدوء على أغلب أوقات عملية الاقتراع في محافظة العقبة إلا أن بعض مراكز الاقتراع شهدت تجاوزات.
اذ سجل التحالف الوطني (راصد) تجاوزات خلال العملية الانتخابية أمس، حيث شهدت مدرسة الثامنة الثانوية للبنات تعطلا لخدمة الإنترنت وتوقف الاقتراع لساعات، ولجأت اللجنة الانتخابية هناك إلى استخدام الرسائل النصية لشطب أسماء الناخبين من الكشوفات.
واستعمل بعض المؤازرين مكبرات الصوت قرب مراكز الاقتراع، فيما علقت اليافطات والصور والدعايات الانتخابية على أسوار بعض المراكز.
وفي مدرسة العقبة الثانوية للبنين وجدت ورقة إضافية عن المجموع الكلي للأوراق، حيث تم الإعلان عنها من قبل رئيس اللجنة.
وقام أحد رؤساء اللجان بالتلميح للتصويت لأحد أقاربه أثناء قراءته للتعليمات على الناخبين.
ويذكر أن عدد الناخبين المسجلين في دائرة العقبة باستثناء بدو الجنوب  بلغ 31 ألفا و 640 ناخبا وناخبة في حين بلغ عدد مراكز الاقتراع والفرز في المدينة 26 وبلغ عدد صناديق الاقتراع 58 صندوقا.
وأكد محافظ العقبة فواز الرشيدات خلال لقائه مع ممثلي وسائل الاعلام في العقبة، أن العملية الانتخابية كانت ضمن مسارها الطبيعي، وقدمت مختلف الجهات المعنية كافة التسهيلات لتمكين المواطنين من ممارسة حقهم الدستوري في هذا العرس الديمقراطي الأردني.
وشدد الرشيدات على اتخاذ الجهات الامنية كافة الاستعدادات والتدابير الامنية لضمان سير العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر، منوها الى أن دور المحافظة يقتصر فقط على الوضع الامني لسير العملية الانتخابية.
وقال رئيس لجنة الانتخابات في العقبة
د. جميل شقيرات، إن نسبة الاقتراع في دائرة العقبة الانتخابية وصل إلى نسبة معقولة وهذا مؤشر على قناعة المواطنين بالعملية الانتخابية.
 وأشاد المرشحون في محافظة العقبة بالإجراءات التنظيمية التي اتخذتها الهيئة المستقلة للانتخابات لسير العملية الانتخابية بكل شفافية ونزاهة، مؤكدين أن الإجراءات المتخذة أسهمت في بث حالة من الطمأنينة والراحة بين الناخبين، مما انعكس إيجابا على عملية الحضور إلى مراكز الاقتراع. واعتبر ناخبون في محافظة العقبة الانتخابات النيابية للعام الحالي، بأنها تمثل حالة فريدة في الشفافية والوضوح وذلك من خلال المستوى العالي، الذي يتمتع به الناخب والمرشح لاسيما وأن الجميع يؤمن أن الفائز هو صاحب الحظ الأوفر في ثقة المواطنين وأن الذي لم يحالفه الحظ أمامه فرصة اخرى للتعويض في المرات القادمة مشيدين بالاجراءات المتبعة من قبل الهيئة المستقلة.
وشهد مركز الفرز الرئيسي لدائرة العقبة في مدرسة الملك عبدالله للتميز نشاطا مكثفا من خلال تواجد كافة الأطقم الرئيسية والعاملة في الانتخابات.
وكان العشرات من الناشطين في العقبة قد نصبوا خيمة احتجاجية أمس دعت إلى مقاطعة الانتخابات النيابية وعدم التوجه إلى صناديق الاقتراع.
وانتقد الناشطون في وقفة احتجاجية نفذوها أمس قانون الصوت الواحد، داعين إلى ضرورة الإسراع بوتيرة الاصلاح السياسي ومحاربة الفساد.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق