الكرك: مشاجرات على مداخل مراكز الاقتراع بلواء عي

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • مؤازرون وناخبون يتجمهرون أمام أحد مراكز الاقتراع في محافظة الكرك أمس -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك - شهدت بعض المناطق في لواء عي بمحافظة الكرك مشاجرات جماعية استخدمت فيها قوات الدرك والشرطة المتواجدين أمام مراكز الاقتراع الغاز المسيل للدموع.
وهاجم المئات من مؤيدي أحد المرشحين مركزين للاقتراع في المدرسة الثانوية للبنين في بلدة صرفا بلواء فقوع وحطموا أجهزة الحاسوب واتلفوا السجلات الرسمية للناخبين وقاموا بتعبئة صناديق الاقتراع بأوراق انتخابية لصالح أحد المرشحين.
كما منعوا أعضاء اللجان الانتخابية من الخروج من المركزين وقاموا بالتحفظ على صناديق الاقتراع.
فيما شهدت بعض مراكز الاقتراع بالكرك وجميع مراكز الاقتراع بالبادية الجنوبية تعطيلا للربط الالكتروني استمر لمدة ساعتين، ما دفع اللجان الانتخابية إلى استخدام الكشوفات الورقية لحين اعادة الربط الالكتروني.
واشتكى العديد من الناخبين من بطء لجان الاقتراع في ادخال الناخبين إلى غالبية المراكز في المحافظة، وخصوصا في مناطق القصبة والمزار الجنوبي والاغوار الجنوبي وعي.
الا أن رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات بمحافظة الكرك الدكتورة صباح النوايسة، اكدت ان عملية الاقتراع جرت بكل يسر وسهولة، لافتة الى ان بعض مراكز الاقتراع شهد ازدحاما من قبل الناخبين بسبب حضور المئات من الناخبين في وقت واحد.
وبينت ان اللجان الانتخابية قامت بواجبها على أكمل وجه في خدمة الناخبين بجميع مراكز الاقتراع، لافتة الى ان الاجراءات الرسمية كانت على درجة عالية من الدقة والسهولة، بحيث يقوم الناخبون بعملية الاقتراع  بيسر.
وقال امجد الحجايا من دائرة بدو الجنوب إن عملية الاقتراع بمنطقة القطرانة شهدت بطئا شديدا من قبل لجان الاقتراع ما أدى الى تخلي العديد من الناخبين عن الاقتراع بعد وقوفهم لفترة طويلة دون التمكن من الدخول للمراكز.
واشتكى حسن سويلم من سكان بلدة المنشية بقصبة الكرك من وقوف المئات من المواطنين بطابور لفترة طويلة قبل الدخول إلى لجنة الاقتراع بمركز اقتراع المنشية. 
وشهدت محافظة الكرك منذ ساعات الصباح اقبالا ضعيفا على الاقتراع  في مختلف ألوية المحافظة، الا انه مع ساعات مع بعد الظهر ازداد عدد المقترعين.
واشار مراقبون الى ان ارتفاع نسبة الاقتراع في ساعات الصباح الباكر في بعض الدوائر الانتخابية يعود إلى ارتفاع أرقام نسب المقترعين في دوائر المزار الجنوبي وعي والاغوار الجنوبية وفقوع، التي شهدت وجود منافسة شديدة بين المرشحين الذين ينتمون الى تجمعات عشائرية متنافسة.
وكانت قوات الامن والدرك في لواء عي، استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات الشبان المحتجين على اجراءات رسمية بخصوص ادخال الناخبين بمراكز الاقتراع باللواء، حيث فرقت مئات الشبان بعد اندلاع مشاجرة جماعية على مدخل أحد المراكز الانتخابية بين انصار اثنين من المرشحين باللواء.
ورغم حالة التوتر التي سادت بعض الدوائر الانتخابية وخصوصا الدائرة الخامسة بلواء عي والسادسة بلواء فقوع والدائرة الثالثة بلواء المزار الجنوبي على خلفية وجود منافسة شديدة بين بعض المرشحين من عشائر مختلفة، الا ان عملية الاقتراع جرت بشكل طبيعي ولم يتوقف الاقتراع.
 واشتكت سيدات من عدم قدرتهن على الاقتراع في المراكز المخصصة لهن بسبب وجودها في الطوابق العلوية في بعض المدارس بالمحافظة. 
وعزت لجان الهيئة المستقلة للانتخابات في مختلف الدوائر الانتخابية بالمحافظة ظهور طوابير الناخبين الى البطء في نظام الاقتراع المحوسب الذي تعتمده الهيئة حاليا في عملية الاقتراع.  على صعيد متصل شهدت غالبية مناطق المحافظة تنقل مواطنين في مركباتهم واطلاق الزوامير والالعاب النارية والهتافات المؤيدة لبعض المرشحين.
وتواجدت قوات الدرك والشرطة بكثافة وخصوصا في مناطق شهدت توترات اجتماعية ومشاجرات حيث تجمعت عشرات المركبات التي يتواجد فيها مئات عناصر الدرك عن مواقع محددة في مناطق لواء عي ولواء فقوع.
وتضم محافظة الكرك ست دوائر انتخابية ولها عشرة مقاعد اضافة الى مقعد الكوتا، ويبلغ عدد الناخبين في جميع مناطق المحافظة 129 الف ناخب وناخبة.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق