مراقبون يرصدون عمليات شراء أصوات في إربد

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • ناخب يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في إربد أمس -(الغد)

أحمد التميمي

إربد- رصد مراقبون في إربد خلال جولاتهم في مراكز الاقتراع في دوائر المحافظة المختلفة أمس مجموعة ملاحظات خلال عملية الاقتراع، حيث أكدوا مشاهدتهم عمليات بيع أصوات في القرى وبشكل مباشر من خلال تصوير ورقة الانتخاب في الهاتف الخلوي الذي سمح بدخوله إلى مراكز الاقتراع.
ووفق المراقبين الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم فإن تجاوزات أخرى ارتكبت تتمثل باستمرار الدعاية الانتخابية بالقرب من مراكز الاقتراع، اضافة الى نقص في صناديق الاقتراع في بعض الدوائر، والبطء في عملية الاقتراع من قبل لجان الاقتراع في المحافظة.
إلى ذلك دفعت حالة الطقس المعتدلة الناخبين في محافظة اربد إلى التوجه لصناديق الاقتراع لاختيار 17 نائبا من أصل 92 مرشحا، بذلوا جهودا متفاوتة امتدت لدى البعض قرابة 40 يوما من التحركات لحشد أكبر عدد ممكن من الأصوات.
وأشار خالد الهامي إلى أن العديد من الناخبين اضطروا للعودة إلى منازلهم بعد طول فترة الإجراءات المعقدة داخل مراكز الاقتراع، إضافة إلى قيام لجنة الاقتراع في مدرسة هام الأساسية للذكور بإغلاق مركز الاقتراع لفترة من الوقت استراحة الغداء.
وشكت ناخبات في لواءي المزار الشمالي والكورة من قلة صناديق الاقتراع، مما اضطرهن إلى مغادرة مركز الاقتراع دون الإدلاء بأصواتهن.
ورافقت عمليات الاقتراع وقوع بعض المشاجرات في لواءي الطيبة والوسطية بين مؤيدي بعض المرشحين، اضطرت قوات مكافحة الشغب إلى فضها لاحقا.
وأشاد الناخبون في عدد من مراكز الاقتراع في دوائر إربد التسع بالإجراءات السلسة والمدروسة التي تم اتخاذها في مراكز الاقتراع من قبل الجهات المشرفة على الانتخابات والتي مكنتهم من الإدلاء بأصواتهم بكل يسر وسهولة.
وقال الستيني محمد البطاينة إن اختيار قاعات الاقتراع في الطوابق الأرضية من الأبنية المدرسية ساعدهم في الوصول إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم، وإن تعاون أفراد الأمن العام في مد يد العون والمساعدة لكبار السن والنساء ساهم في الحفاظ على الهدوء والنظام وتمكين دخول الناخبين بأريحية وهدوء إلى صناديق الاقتراع بوقت قياسي.
وثمن عدد من المواطنين نزاهة الانتخابات وشفافيتها من خلال استخدام الحاسوب لإظهار الرقم الوطني للناخب لعدم تكرار التصويت مرة أخرى لدى المراكز المنتشرة في الدائرة الانتخابية، إضافة إلى استخدام الحبر السري.
ونشطت عملية الاقتراع في دوائر قصبة إربد والمزار الشمالي والوسطية بشكل لافت خلال ساعات الظهيرة وبدأت بعض المراكز تشهد اكتظاظا خصوصا في تجمعات ثقل المرشحين.
ورصد أيضا نشاط لافت للاقتراع في مناطق قرى دائرة القصبة وأطراف المدينة خصوصا مخيم إربد ومنطقة البارحة وكانت بعض الأحياء تعاني من بطء النشاط وإن كانت مؤشرات ودلالات نشاط مناصري المرشحين، أكدت أن الحراك وصل إلى ذروته في ساعات ما بعد الظهيرة.
ولم يتوان موازرو المرشحين وبحسب تخطيط مسبق بينهم، من التردد على بيوت ناخبين ودفعهم باتجاه صناديق الاقتراع مع التركيز ومنذ الساعات الأولى لبدء عمليات الاقتراع على احتساب أعداد الأصوات المتوقع حصدها بناء على إقبال الناخبين على مراكز الاقتراع.
وتتوزع مقاعد المحافظة على 9 دوائر انتخابية منها 5 مقاعد لقصبة اربد و3 لبني عبيد أحدهما عن المقعد المسيحي و2 لكل من الرمثا وبني كنانة ومقعد واحد لألوية المزار الشمالي والكورة والأغوار الشمالية والطيبة والوسطية.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق