مربو الأسماك يطالبون بشمولهم بتعويضات المزارعين المتضررين في الغور الشمالي

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - طالب مربو الأسماك بأي تعويضات ستشمل المزارعين بالغور الشمالي جراء الخسائر التي لحقت بهم  لارتفاع منسوب المياه في نهر الاردن وفيضانه على مزارع الأسماك القريبة من النهر والمزروعات الخضرية والحقلية والعلفية.
وقال مزارعون إن فيضان نهر الأردن قبل اسبوعين أدى الى خسائر مالية تقدر بآلاف الدنانير، إلى جانب خسائر معنوية شهدها القطاع بسبب ارتفاع تكلفة تربية الأسماك، داعين إلى شمولهم بالتعويض ليتمكنوا من الاستمرار في الاستثمار في ذلك المجال.
 وأوضح مربو الأسماك أن الخسائر كانت فادحة جراء فيضان النهر، ما أدى إلى تلف عشرات الأطنان من الأسماك الصغيرة والكبيرة، بسبب جرف المياه الاسماك والمعدات التى تخص عملية التربية كالاحواض والماتورات والتدفئة  والأنابيب البلاستيكية.
 وقال مدير مشروع المنشية لتربية الاسماك التابع للمتقاعدين العسكريين كايد بني مفرج إنه تعرض لخسائر مادية تقدر بحوالي 74600 دينار جراء فيضان النهر، لافتا إلى أن الأسماك تظهر خسائرها بعد موتها وتعفنها وظهورها إلى سطح البرك.
 وأكد بني مفرج أن الخسائر تزيد على 150 طنا من الاسماك المتنوعة، اضافة الى أفراخ الاسماك والمعدات المتنوعة.
وأوضح أن مربي الاسماك تعرضوا لخسائر في الاعوام السابقه جراء موجة الصقيع التى اجتاحت  المملكه قبل حوالي عامين، وتسببت بنفوق اطنان من الاسماك بسبب انخفاض درجات الحرارة دون المستوى المطلوب، وقامت الحكومه بتعويض المزارعين واستثنت مربي الاسماك من التعويض رغم المطالبات العديدة.
وقال أحد مربي الأسماك فضل عدم الكشف عن اسمه إن استثناء لجان حصر أضرار الصقيع لمزارعهم وتجاهل الجهات المعنية لخسائرهم، "تثبط من عزم المزارعين في الإنتاج وتقلل من دافعيتهم في العمل والتميز".
وأكد أن الحكومة "تتجاهل وجود مربي الأسماك وخسائرهم في كل عام، رغم الظروف القاسية التي يمرون بها فضلاً عن عدم وصول الكهرباء إلى مزارعهم".
 واكد مدير زراعة وادي الاردن عبد الكريم شهاب أن عملية حصر أضرار  فيضان النهر عند مربي الأسماك "تحتاج إلى قرار من وزارة الزراعة"، مضيفا أن لجان حصر الأضرار قامت بحصر المزارع التي تضررت حسب الفئات التي حددتها الوزارة وتم رفع التقارير الى الجهات المعنية لاتخاذ القرار المناسب في ذلك.

التعليق