"العمل الإسلامي" يحذر من تعاظم المال السياسي

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - دان حزب جبهة العمل الإسلامي ما أسماه "تعاظم ظاهرة المال السياسي"، مطالبا بكشف "كل الحقائق" المتعلقة بانتشار "شراء الأصوات". 
وأشار، في تصريح اصدره مكتبه التنفيذي أمس، الى ان المال السياسي "أصبح ظاهرة لا تخطئها العين، وهي نتيجة طبيعية لغياب التوافق الوطني على برنامج للإصلاح الوطني، يتصدره قانون انتخاب ديمقراطي دستوري، ولضعف هيبة الدولة ولتآكل القيم في المجتمع، وتقاعس الإدارة الرسمية بشقيها السياسي والأمني عن القيام بواجبها".
وأكد الحزب أنه "لا سبيل للتخلص من هذه الظاهرة الخطيرة التي أفسدت الذمم، إلا بالاستجابة التامة للمطالب الإصلاحية".
كما دان "ظاهرة الغش في امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي"، مشيراً الى ان التقارير الرسمية اكدت حرمان قرابة 3 آلاف طالب من الامتحان، فضلاً عن التقارير الصحفية التي أشارت الى تسرب بعض أوراق أسئلة وابتداع أساليب جديدة ومتطورة في الغش.
واعتبر ذلك مؤشرا على "ضعف هيبة الدولة وتآكل منظومة القيم، ويستدعي مراجعة شاملة للسياسة التربوية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية سمعة شهادة الدراسة الثانوية العامة".
واستهجن الحزب تقديم العطلة الرسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف أربعة أيام عن موعد الذكرى.
وعبر عن عمق حزنه وأسفه لوفاة أسرة كاملة من اللاجئين السوريين في الرمثا، مطالبا الحكومة بتحقيق "جاد" في ملابسات الحادث وأسبابه، وتحديد المسؤولية عنه، وتوفير أنسب الظروف للاجئين ومعالجة الخلل الذي كشفت عنه الأحوال الجوية.
وأكد الحزب رفضه التام التبشير برفع قيمة فاتورة الكهرباء و"الانصياع لإملاءات البنك وصندوق النقد الدوليين"، ورفض أسلوب التخويف على مستقبل البلد في حال عدم رفع فاتورة الكهرباء.
وطالب الحكومة بالتحقيق في أسباب قطع التيار الكهربائي عن كثير من الأحياء والمناطق، ورأى في ذلك "أسلوباً للضغط على المواطنين لتفعيل أي قرار قادم برفع فاتورة الكهرباء".

التعليق