جلسة حوارية في عجلون حول الأوراق النقاشية الملكية

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - نظمت مديرية شباب عجلون أمس ندوة حوارية حول الأوراق النقاشية التي طرحها جلالة الملك عبد الله الثاني خلال الشهر الحالي، شارك فيها الأكاديمي الدكتور راكز الزعارير من جامعة العلوم الإسلامية والعميد المهندس المتقاعد هاني عريقات والأكاديمي الدكتور حمزة العقيلي مدير الشباب بحضور فعاليات شبابية وحزبية وسياسية وإعلامية.
وأشار المهندس العريقات الى أن الورقة النقاشية الأولى أكدت القناعة والتصميم على أهمية الحوار الوطني والتوافق والذي يؤكد جدية التوجه نحو الديمقراطية باعتباره العنوان الأساس والرئيس الذي تتطلبه هذه المرحلة ووسيلة التواصل والتعبير الايجابية والبناءة عن الآراء في المجتمع الديمقراطي من خلال الالتزام بمبدأ الاحترام مع حق الاختلاف في الرأي.
وبين أنه يتوجب على كل مواطن أن يسعى نحو إثراء وتعزيز روح المواطنة الحقيقية وان تتجذر في سلوكياتنا السياسية والاجتماعية وحتى الاقتصادية والانخراط في بحث القضايا والقرارات والعمل على ايجاد الحلول والمشاركة في صنع القرار لنساهم في بناء أردن الحضارة والديمقراطية والمستقبل كما يريده جلالة الملك.
وقال الدكتور الزعارير إن الورقة النقاشية الثانية تكمل ما جاء في الورقة الأولى، حيث يؤكد جلالته على وجود المعارضة السياسية الوطنية التي لا علاقة لها بأي بناء خارجي، مشيرا إلى أن البناء الديمقراطي كما يريده جلالة الملك يركز على تعزيز بناء الوطن المحصن ضد أي تحديات وإعادة بناء الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، حيث لا يمكن أن يهدد الوطن إذا أسهمت الديمقراطية في تعزيز لحمة أبناء الوطن وتماسك جبهتهم الداخلية.
وبين الدكتور العقيلي أن جلالة الملك ومن خلال رؤيته للمرحلة أكد أهمية التشارك بين أبناء الشعب الأردني في صياغة المستقبل ونبذ التفرد أو التصلب عند الرأي الفردي وهو ما يقود نحو برلمان أقوى يحصن الوطن في هذه المرحلة ليضطلع بمهامه بكل اقتدار في ظل توجه الأردن نحو مرحلة جديدة من مراحل الديمقراطية عصبها الانتخابات النيابية القادمة ما يحتم على الجميع النهوض بمسؤولياتهم الوطنية وتجاوز كل الظروف والتحديات والاعتبارات نحو مشاركة حقيقية وفاعلة في الانتخابات.
وفي نهاية الندوة التي عقدت في قاعة مركز شابات عجلون دار حوار مفتوح بين الحضور والمشاركين في الندوة حول عدد من القضايا التي تهم الوطن والمواطن.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق