أعمال شغب في مدينة معان احتجاجا على تمديد فترة تدريب شبان بمناجم الفوسفات

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً
  • متدربون للعمل في مناجم الفوسفات يغلقون شارعا بمعان امس احتجاجا على فض اعتصامهم بالقوة على "الصحراوي" -(الغد)

 حسين كريشان

معان - تطور فض اعتصام بالقوة لمئات الشبان من العاملين بعقود تدريبية في مناجم فوسفات الشيدية على الطريق الصحراوي إلى أعمال شغب واسعة، امتدت إلى وسط مدينة معان التي شهدت إغلاق شوارع رئيسة بالحجارة وحاويات النفايات، وفق شهود عيان.
ويطالب المحتجون بتثبيتهم في مناجم فوسفات الشيدية بعد أن أنهوا متطلبات برنامج تدريبهم المقرر لمدة عام، وعدم تمديد تدريبهم عاما آخر.
 وقال ذات الشهود إن قوات الدرك فضت الاعتصام مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع بعد أن اقتحمت مكان الاعتصام وأزالت العوائق الاحتجاجية من وسط الطريق، وأعادت فتحها بعد تفريق المعتصمين وملاحقتهم في الأماكن المحيطة بمنطقة الصحراوي.
 وأغلق المحتجون الطريق الصحراوي الدولي باتجاه عمان بالمركبات والحجارة ومنعوا مرور المركبات، ما تسبب بأزمة مرور خانقة وتوقف مئات من السيارات الشاحنة.
 وتوجه الشبان إثر ذلك إلى وسط المدينة لاستكمال اعتصامهم، حيث قام عدد منهم بوضع الحجارة وحاويات القمامة في الشارع العام، ومنعوا مرور المركبات، ما تسبب بأزمة مرور خانقة، بالإضافة إلى قيام أصحاب المحال التجارية بإغلاق أبوابها، خشية اتساع وتطور دائرة الحالة الاحتجاجية السائدة في المنطقة.
 وحمل المحتجون الجهات المعنية في معان مسؤولية عدم تثبيتهم في الشركة بعد أن أنهوا فترة تدريبهم المقررة لمدة عام واجتيازهم الامتحان المقرر بنجاح، موضحين أن وضعهم لا يحتمل الوعود الفارغة، ولا حتى التأجيل أو التأخير أو التسويف في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها.
وقالوا إن حوالي 200 شاب تم تدريبهم وتأهيلهم لمدة عام في مراكز التدريب المهنية في معان لقاء راتب شهري 200 دينار لكل متدرب على أساس أنه وبعد عمليات التدريب والتأهيل على مهارات وتقنيات وفنيات الأعمال المتخصصة يتم تعيينهم في الشركة كموظفين لديها وبأرقام وظيفية.
 وأشاروا إلى أن الشركة فاجأت الجميع بتمديد فترة التدريب لمدة عام آخر مقابل زيادة 50 دينارا، الأمر الذي يتناقض مع ما تم الاتفاق عليه سابقا، ما يتضح أن إدارة الشركة أخلّت ببنود الاتفاقية الموقعة أثناء توقيعهم العقود.
وكشفت مذكرة صادرة من الرئيس التنفيذي في شركة مناجم الفوسفات الأردنية عماد المدادحة موجهة إلى محافظ معان عبدالكريم الرواجفة أنه وبالإشارة إلى مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني لأبناء محافظة معان والمتعلقة بتدريب وتأهيل 200 شاب من أبناء المحافظة على مدار عامين ليتم تأهيلهم للعمل في الشركة والشركات الحليفة.
وبحسب المذكرة التي حصلت "الغد" على نسخة منها فإنه وتنفيذا لهذه المكرمة وبعد قيام الشركة بإنهاء تنفيذ السنة التدريبية الأولى ستقوم الشركة اعتبارا من تاريخ 15/ 1/2013 بعمل عقود تأهيل تدريبية لمدة عام آخر تتضمن منحهم راتبا شهريا إجماليا مقداره 250 دينارا، إضافة إلى مكافآت الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر مع استمرار إشراكهم في الضمان الاجتماعي.
وأشارت المذكرة إلى أنه سيتم إشراك المتدربين في صندوق التوفير وصندوق التعويض والوفاة أسوة بالعاملين في الشركة، الى جانب أنه سيتم توزيع المتدربين خلال هذه السنة التأهيلية التدريبية الثانية على مواقع العمل في الشركة والشركات الحليفة.
وأكدت أنه وبعد هذه السنة التأهيلية يتم اختيار من يثبت جدارته واجتيازه للاختبارات والمقابلات للعمل في الشركة والشركات الأخرى الحليفة.

التعليق