القائمة تتكون من 24 لاعبا

اتحاد السلة ينفي دعوة المنتخب الوطني للتجمع

تم نشره في الاثنين 14 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • اللاعب المحترف في الدوري الصيني اسامة دغلس - (من المصدر)

عمان-الغد- أكد مصدر مسؤول في اتحاد كرة السلة “طلب عدم نشر اسمه”، أن مجلس إدارة الاتحاد لم يحسم حتى اللحظة قضية دعوة لاعبي المنتخب الوطني لكرة السلة للرجال، للمباشرة في عملية إعداد الفريق استعدادا للمشاركة في تصفيات غرب آسيا، التي تقام في إيران خلال الفترة 5-11 شباط (فبراير) المقبل، والمؤهلة للنهائيات الآسيوية التي تقام في الفلبين.
وأضاف المصدر، أن ما جاء على لسان المدير الفني للمنتخب الوطني مراد بركات، بناء على رغبة المدرب في البدء بعملية الاستعداد، وأن هذا الأمر كان يفترض أن يتم بعد عقد اجتماع مشترك ومقرر سابقا بين المدرب وإدارة الاتحاد، لتحديد موعد بدء التدريبات، وعدد اللاعبين المرشحين للانضمام إلى صفوف الفريق، خاصة وأن القائمة التي أرسلها اتحاد اللعبة إلى اتحاد غرب آسيا، تتضمن 24 لاعبا وليس 14 لاعبا كما جاء على لسان المدرب بركات.
وأضاف؛ أن الموعد الذي حدده المدرب بركات لإقامة التدريب الأول للفريق في قاعة الأمير حمزة بن الحسين، يتزامن مع مباراة رسمية تجمع بين فريقي الرياضي والأرثوذكسي في دوري السيدات، في تأكيد بأن الموعد لم يتم ترتيبه مع اتحاد اللعبة، لكن قد يتحول حضور اللاعبين الذين لا يتجاوز عددهم 9 لاعبين إلى اجتماع مع بركات، خاصة أن ما جاء على لسان المدرب بدعوة 14 لاعبا فقط، أحرج الاتحاد مع باقي اللاعبين الذين كان من المقرر دعوتهم رسميا.
وعن دعوة اللاعبين المحترفين الثلاثة أسامة دغلس وزيد عباس وراشيم رايت، أشار إلى أن اتحاد اللعبة لم يوجه الدعوة للاعبين حتى الآن، حيث سيوجه كتبا رسمية إلى الاتحاد الآسيوي ونادي الغرافة بهذا الأمر خلال يومين، آملا أن يكون هناك تفاعل ايجابي لذلك، لضمان سرعة التحاقهم في صفوف المنتخب.
وعن إقامة المعسكر التدريبي للمنتخب، أوضح أن اتحاد كرة السلة، لم يوجه طلبا إلى الاتحادين التركي أو اليوناني لترتيب إقامة المعسكر “المتوقع”، وأن الأمر مرهون بقناعة اتحاد اللعبة خلال جلسته “المفترضة” مع الجهاز الفني للمنتخب الوطني خلال اليومين المقبلين، والتي ستتحدد بموجبها ملامح تشكيلة لاعبي المنتخب وموعد ومكان إقامة المعسكر التدريبي.
مشاركة لم تتضح
مع استدعاء اللاعبين الأردنيين المحترفين الثلاثة للمشاركة في تصفيات غرب آسيا، تدور تكهنات بعدم قدرة اللاعبين أسامة دغلس المحترف في فريق تيانجين ستيل وزيد عباس المحترف في شاندونج فلايمنج بولز على المشاركة، نظير التزامهما في منافسات الدوري الصيني المستمر حاليا، وهو ما سيضعه الجهاز الفني للمنتخب الوطني في الحسبان، والبدء في البحث عن بدائل فنية وبشرية جديدة تحسبا للأمر الذي سيؤثر كثيرا على إعداد الفريق، في الوقت الذي تبدو فيه فرصة انضمام اللاعب راشيم رايت المحترف في صفوف فريق الغرافة القطري أكثر سهولة.
أربع بطاقات للنهائيات
يذكر أن الفرق المشاركة في التصفيات تتنافس على أربع بطاقات للتأهل إلى النهائيات، التي تم سحب إقامتها من لبنان إلى الفلبين بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية في البلاد، ما أفقد لبنان حق التأهل نظير الاستضافة، وهو ما اعترض عليه وزير الشباب والرياضة اللبناني فيصل كرامي أشار إلى “أنه إذا تعذر استضافة البطولة، فالمطلوب حفظ حق لبنان في المشاركة فيها، كونه لم يشارك في التصفيات المؤهلة باعتبار أنه البلد المضيف”.
وكان الأمين العام للاتحاد الآسيوي اللبناني هاغوب خاجيريان أكد أن “الظروف الأمنية في سورية وتأثيرها على المنطقة، وتحديدا لبنان الذي يستضيف عددا كبيرا من النازحين، أجبر اتحاده على نقل البطولة إلى الفلبين، مضيفا أن البطولة تحتاج إلى أجواء من الاستقرار حتى يتم الترويج لها وتسويقها إعلاميا وجماهيريا، منوها أن ذلك صعب في ظل الأحداث الأمنية المتلاحقة، وعدم وجود أجواء صحية لإقامة بطولة رياضية يتأهل منها ثلاثة منتخبات إلى كأس العالم”، وبالنسبة للمنتخب اللبناني سيكون ملزما بالمشاركة في تصفيات غرب آسيا، حتى يستطيع التأهل إلى النهائيات، إذ إن أنظمة الاتحاد الآسيوي لا تسمح بإشراك بلد ما في البطولة مباشرة، نظرا إلى كونه كان سيستضيف النهائيات.

التعليق