"مؤشرات الموارد البشرية": ارتفاع عدد المشتغلين الأردنيين عام 2011 إلى 1.25 مليون مواطن

تم نشره في الأحد 13 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

رانيا الصرايرة

عمان - قال تقرير مؤشرات الموارد البشرية الذي أطلقه قبل يومين المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية، أن عدد المشتغلين الأردنيين عام 2011 ارتفع ليبلغ 1,250,971 مواطنا في حين كان 1,235,948 مواطنا، لتكون أعلى نسبة من المشتغلين لعام 2011 بين الحاصلين على الثانوي فما دون لتبلغ 778,566 مشتغلا.
وتلاهم الحاصلون على بكالوريوس وعددهم 288,627، في حين وصل عدد المشتغلين الحاصلين على دبلوم 138,237 مشتغلا، لتكون أقل نسبة للمشتغلين بين الحاصلين على درجة أعلى من البكالوريوس، وبلغ عددهم 45,541.
وبالنسبة لقيمة الدخل الشهري للمشتغلين لعام 2011، فالنسبة الأكبر تركزت بين تقاضي راتب تتراوح قيمته بين 200 - 299 ليبلغ عددهم 469,223، تلاها من يتقاضون راتبا يتراوح بين 300- 399 وعددهم 467,739، وتلاهم من يتقاضون راتبا بين 100_199 دينارا وعددهم 165,201.
وبلغ عدد من يتقاضون راتبا أقل من 100 دينار 19,768، في حين بلغ عدد من يتقاضون راتبا فوق الـ 500 دينار 122,649، ولم يتم تحديد قيمة رواتب 6,392.
ووصلت نسبة المشتغلين في القطاع الخاص إلى 61 % برقم وصل إلى 759,547 مشتغلا، في حين كان عدد المشتغلين في القطاع العام 483,651 بنسبة 39 %.
وبحسب الجنس بلغ عدد المشتغلات لعام 2011 من الإناث 209,708 مشتغلة بزيادة طفيفة عن عام 2010 حيث وصل عددهن فيه إلى 202,933، في حين بلغ عدد الذكور المشتغلين 1,041,263 لعام 2011 بزيادة على عام 2010 وبلغ فيها عدد الذكور المشتغلين 1,033,015.
في المقابل، بلغ في عام 2011 عدد المتعطلين عن العمل 185,049 مواطنا لتزيد على العام الذي قبله وبلغ عدد المتعطلين فيه 176,187، بحيث بلغ في عام 2011 عدد الإناث المتعطلات 56,524، أي بزيادة عن عام 2010 وكان عددهن 56,348.
وفيما يخص العمالة الوافدة قال التقرير إن "عدد العمال الوافدين في عام 2011 والحاصلين على تصاريح عمل بلغ 280,263 عاملا، في حين كان عام 2010 298,341.
أما عدد العمال الوافدين الحاصلين على بكالوريوس فوصل عام 2011 الى 812 عاملا، في حين وصل عدد من يحملون درجة اعلى من البكالوريوس الى 408، ووصل عدد الحاصلين على دبلوم متوسط 17,298، لتكون النسبة الأكبر بين الحاصلين على شهادة دون الثانوية الى 261,745.
كما بلغ عدد الإناث الوافدات من مجموع الوافدين الحاصلين على تصريح عمل 50,920 لعام 2011 وفي عام 2010 كان عددهن 49,892 عاملة.
ويتوزع النشاط الاقتصادي للعمال الوافدين لعام 2011 بين العمل في قطاع الزراعة ليصل عددهم الى 89,415، تلاه قطاع الخدمات الشخصية ليصل الى 73,158، ومن ثم قطاع الصناعات التحويلية 58,624، و32,283  في التجارة والمطاعم والفنادق، فقطاع التشييد والبناء 19,038، ويتوزع بقية العمال على قطاعات: التمويل، النقل، والكهرباء والماء والغاز.
وتعد النسبة الأكبر من العمالة الوافدة، للعمالة المصرية ليصل عددهم الى 190,480، فحملة الجنسية السيرلانكية وعددهم 25,756، ومن ثم الاندونيسية 15,545، لتليها الفلبينية 14,157 وتتوزع بقية الجنسيات بين: بنغالية، يمنية، صينية، سورية، عراقية.
وبلغ عدد المنشآت التي تعمل فيها العمالة الوافدة 57,199 لعام 2011، لتنخفض عن عام 2010 الذي وصل عدد المنشآت التي تعمل فيها العمالة الوافدة إلى 67,114 منشأة.
وبالنسبة للاشتراك في الضمان الاجتماعي، وصل عدد المشتركين عام 2011 إلى 955,566 مشترك بزيادة على العام الذي سبقه، ووصل عدد مشتركيه إلى 880,995.
أما جنس المشتركين، فبلغ في عام 2011 عدد المشتركات 239,290، وووصل في عام 2010 الى 223,030.
وبالنسبة لجنسية المشتركين فكان عدد الاردنيين 834,092 عام 2011 والمصريين 68,216، في حين بلغ عدد المشتركين الآسيويين 30,811، و22,447 من جنسيات أخرى. وفي عام 2011 بلغ عدد المنفكين من الضمان الاجتماعي 7,320، وفي 2010 بلغ عددهم 9,678، لتتنوع أسباب الانفكاك بين: الوفاة الطبيعية والإصابية، الشيخوخة، والعجز الاصابي والطبيعي.
وفي عام 2011 بلغ عدد طلبات التوظيف 264,297 وتم تعيين 7,400، وبلغ في عام 2010 عدد طالبي التوظيف 225,575 تم تعيين 10,507 منهم.
أما في عام 2011 فبلغ عدد الأسر المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية 87,536 أسرة، وعدد المسنين وأسرهم المستفيدين من الصندوق 27,762، و13,725 أسرة العاجزون كليا، وبلغ عدد أسر الأيتام 7,749، لتتوزع بقية الحالات بين: أسر الغائبين والمفقودين، الأرامل والمطلقات ممن لا معيل لهن وحالات إنسانية أخرى.

rania.alsarayrah@alghad.jo

التعليق