"الشؤون البلدية" تناقش ورقة عمل حول مشاركة الشباب بالعمل البلدي

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

البلقاء -الغد- بدأت وزارة الشؤون البلدية بعقد جلسات العمل الخاصة بورقة العمل التي انبثقت عن ورشة العمل التي أقامها مركز الثريا للدراسات والتي تحمل عنوان (مشاركة الشباب في العمل البلدي).
وفي هذا الاطار رعى رئيس بلدية السلط المهندس عبد اللطيف الحديدي مندوبا عن وزير الشؤون البلدية ووزير المياه والري المهندس ماهر ابو السمن أولى جلسات العمل التي أقيمت في قاعة الاستقلال في بلدية السلط بحضور مدير مركز الثريا للدراسات د.محمد الجرابيع ومندوبين عن المعهد الجمهوري، ومجموعة من الشباب الذين يمثلون هيئة شباب كلنا الاردن والمجلس الأعلى للشباب وبلدية السلط الكبرى.
واستعرض الحديدي خلال الجلسة أهمية الدور الذي يقع على عاتق الشباب في تحمل مسؤولية النهوض في العمل البلدي باعتبارهم الشريحة الأوسع في المجتمع المحلي، مؤكدا أن بلدية السلط على استعداد للتعاون مع كافة الهيئات الشبابية في المدينة لاستضافتهم واطلاعهم على مراحل العمل البلدي.
وثمن الحديدي الجهد الكبير الذي قام به القائمون على تنظيم هذه الجلسات باعتبارها احدى المحطات الضرورية في التركيز على العمل البلدي.
وقدم د. الجرابيع شرحا مفصلا عن ورقة العمل التي اعدها مركز الثريا وقدمها أمام هيئات المجتمع المحلي لتكون الركيزة التي يعتمد عليها الشباب في المشاركة في العمل البلدي، مستعرضا أبرز التوصيات التي خرج بها المشاركون والتي قدمت لوزارة الشؤون البلدية ومن أبرزها:-
إتاحة الفرصة أمام الشباب للمشاركة والحضور والاطلاع على جلسات المجالس البلدية التي تعقد أسبوعيا، ونشر أبرز مضامين قرارات الجلسات عبر وسائل ومواقع التواصل المختلفة، اضافة الى تأسيس مجالس بلدية شبابية رديفة للمجالس البلدية تشكل ميدانا تدريبيا محليا للشباب حول متطلبات العمل البلدي وإنشاء الفرق التطوعية الشبابية من خلال وحدات التنمية المختلفة في البلديات لاستثمار الطاقات والقدرات الشبابية لخدمة العمل البلدي.
الى جانب تخصيص بند في ميزانية البلديات لخدمة البرامج والمشاريع الشبابية وتفعيل لجان الأحياء في الميدان من خلال اشراك الشباب فيها بفاعلية لتأدية الادوار التنموية وضرورة توفير البيانات الخاصة في مشاركة الشباب في العمل البلدي من قبل وزارة البلديات عبر أجهزتها المختلفة.

التعليق