"اختمها بالخير" تجمع أكثر من 300 ألف دينار لصالح اللاجئين السوريين

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

عمان  -الغد - اختتمت في وقت متأخر من ليلة أول من أمس حملة "اختمها بالخير" التي أطلقتها نقابة المهندسين الزراعيين بالتعاون مع نقابتي المهندسين والصيادلة لدعم الأشقاء السوريين المتواجدين في المملكة.
وقال نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبو غنيمة إن حملة جمع التبرعات الإذاعية التي استمرت على مدار 3 أيام بالشراكة مع إذاعة حياة إف إم، تجاوزت حصيلتها 300 ألف دينار نقدا.
وأشار أبو غنيمة، في تصريح صحفي أمس، إلى أن الإقبال على التبرع كان كبيرا من قبل المواطنين لدعم أشقائهم السوريين، مبينا أن أحد المواطنين تبرع بـ4 دونمات أرض لصالح الحملة.
وأوضح أن اختيار اسم الحملة بـ"اختمها بالخير" يأتي في سياق أن يختتم المواطن الأردني العام 2012 بعمل الخير، وبدء عامه الجديد بعمل خير يخفف على السوريين الهاربين من بطش نظامهم إلى المملكة من ضنك العيش ومصاعب الحياة.
وأكد أبو غنيمة "أنه بالرغم من إحصائيات الحكومة التي تشير إلى أن عدد اللاجئين السوريين في المملكة بلغ قرابة 51 ألف لاجئ، إلا أن الأرقام الحقيقية تشير إلى استقبال المملكة ما يزيد على 270 ألف سوري منذ بدء العمليات العسكرية في سورية من قبل النظام السوري، وأن جميع هؤلاء بحاجة إلى دعم من مختلف الأطراف".
بدوره، شدد رئيس اللجنة العليا لإغاثة الأشقاء السوريين نائب النقيب المهندس نهاد العليمي أن الحملة جاءت تتويجا للعديد من المشاريع الإغاثية التي نفذتها النقابات الثلاث منذ بداية الأزمة في سورية مع ازدياد أعداد الأشقاء السوريين الهاربين من جحيم الأوضاع في بلدهم.
وأوضح العليمي أن فكرة الحملة جاءت على أن الأردن قدره أن يكون دائما المساحة التي يلجأ إليها الخائف وصاحب الحاجة.

التعليق