كاسياس: علاقتي طيبة وودية بمورينيو

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • حارس مرمى ريال مدريد ايكر كاسياس يحيي الجمهور خلال مشاركته في مباراة خيرية أول من أمس - (إفي)

مدريد - رفض قائد فريق ريال مدريد وحارس مرماه، الدولي إيكر كاسياس أول من أمس الأحد، إثارة الجدل حول جلوسه احتياطيا يوم السبت خلال لقاء ملقة في الدوري الإسباني لكرة القدم والذي انتهى بخسارة فريقه 2-3 ، طالبا باحترام ودعم زميله الحارس أنتونيو أدان، ومبرزا أهمية الفريق فوق أي اعتبار آخر.
وقال كاسياس عقب مشاركته في قصر الرياضة بمدريد لخوض "مباراة من أجل الأمل"، الحدث التضامني السنوي الذي تنظمه مؤسسته الخيرية "علمت بالأمس بأنني لن أشارك كأساسي، لكن لا يجب إثارة الجدل، فالمدرب (البرتغالي جوزيه مورينيو) اعتبر ان هناك لاعبا آخر أفضل مني وهو صديقي ويجب دعمه".
وكشف "مورينيو لم يفسر لي أسباب جلوسي على دكة الاحتياطي، كما لا يفعل ذلك عندما ألعب كأساسي".
ووصف قائد منتخب إسبانيا العلاقة مع مورينيو بـ "الطبيعية" قائلا "بالأمس تبادلنا التهاني بمناسبة أعياد الميلاد، وتمنيت له إجازة سعيدة. فهي علاقة طيبة وودية، مثلما يجب أن تكون بين أي مدرب ولاعب".
وأكد أن أول شيء تبادر إلى ذهنه بعد معرفته بعدم اللعب كانت "دعم زميله" مشددا "فالأهم هو النادي والفريق".
وردا على تصريحات مورينيو التي أكد فيها شعوره بالراحة جراء التشكيلة التي خاضها السبت، علق كاسياس "وأنا كذلك أشعر بالراحة".
واعترف كاسياس أنه كان يشعر طوال الأسبوع الماضي أنه لن يشارك كأساسي في لقاء ملقة، وقال: "الحقيقة أنني لم اعتد الجلوس على دكة البدلاء، لكن فريقي أهم من أي شيء آخر، أهم من كاسياس ومن أي لاعب".
وأبرز قائد المنتخب الإسباني أن المدير الفني هو من "يقرر" اللاعبين الذين يراهم مناسبين لكل مباراة، مشيرا إلى أن عليه "تقبل هذه القرارات" ومواصلة العمل بشكل أكثر لمحاولة استعادة الثقة بينه وبين المدرب.
وأكد الحارس ان هناك "منافسة صحية بين جميع اللاعبين داخل الفريق"، وليس فقط حراس المرمى، وأن "الأهم كان ان نحقق الفوز أمام ملقة" وهو ما لم يتحقق في النهاية.
وتعد هذه المرة الأولى خلال عقد التي يجلس فيها كاسياس على دكة الاحتياطي لأسباب فنية.
وانخفضت أسهم مورينيو داخل أروقة النادي بشكل كبير عقب النتائج المتواضعة هذا الموسم سواء في الدوري باتساع الفارق بينه وبرشلونة إلى 16 نقطة، أو الكأس بخسارته في ذهاب الدور ثمن النهائي أمام سلتا فيغو 1-2، أو دوري أبطال أوروبا بتأهله لثمن النهائي كثاني المجموعة. -(إفي)

التعليق