الطوائف المسيحية بالفحيص تحتفل بإضاءة شجرة عيد الميلاد

تم نشره في السبت 22 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء- احتفلت الطوائف المسيحية في مدينة الفحيص مساء أمس، بإضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، في احتفال كبير أقيم بساحة كنيسة الروم الأرثوذكس في الفحيص.
وأعرب الأب جريس سميرات راعي كنيسة الروم الأرثوذكس خلال الاحتفال الذي رعاه رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبدالسلام المجالي بحضور الفاعليات الرسمية والشعبية في محافظة، عن شكره وتقديره للقيادة الهاشمية التي تحتضن الجميع بالمحبة، قائلا إن جلالة الملك عبدالله الثاني لا يدخر جهدا في زرع روح الأخوة والمواطنة الصالحة بين سكان هذه المملكة الأبية، لرفع مستواها الحضاري والاجتماعي والاقتصادي، بدون تفرقة أو انحياز، رافعين أيدينا إلى الإله أن يجعل هذا الوطن الغالي مكانا دائما للمحبة والسلام في ظل قيادتنا العظيمة".
وقال رئيس لجنة بلدية الفحيص بكر احمد الرحامنة "لقد شهدت مدينة الفحيص هذه المدينة الرائعة الراقية أروع صور التلاحم الوطني وهي تكرس في كل يوم مثلما هو دأبها على الدوام روح المحبة والسلام، من خلال العديد من الحوارات والندوات التي تنبذ العنف والطائفية والتطرف الديني، وتجسد لحمة الود بين أبناء الأسرة الواحدة".
وقدم الرحامنة الشكر الجزيل الى أبناء المدينة أصحاب العقول النيرة والقلوب الكبيرة والسواعد المعطاءة.
وأكد الرحامنة أن قيم عيد الميلاد هي قيم سلام ومحبة وأخوة، فالمسيحيون والمسلمون في هذا الوطن الأشم هم أصيلون في انتمائهم الوطني وحريصون كل الحرص على خدمة وطنهم ومليكهم والدفاع عن قضايا أمتهم.
وأشار الناطق الرسمي باسم الاحتفال بعيد الميلاد صخر إلياس الشعيني إلى أننا أبناء الأردن الواحد نعلن للعالم أجمع أننا وطن سلام ومحبة نعيش معا أسرة واحدة راسمين نموذجا يحتذى من الحب والتآلف رادعين صوت كل من يساوم على  طهر ونقاء حبنا للأردن في ظل راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني.
وفي نهاية الاحتفال قدم رئيس بلدية الفحيص بكر رحامنة درعا تكريمية لراعي الاحتفال الدكتور عبدالسلام المجالي، وجرى بعد ذلك إضاءة الشجرة بحضور حشد من أهالي المدينة.

التعليق