4 أحزاب قومية ويسارية تجدد تأكيد مشاركتها في الانتخابات

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - جددت أربعة أحزاب قومية ويسارية، منضوية في لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة، تأكيد قرار مشاركتها في الانتخابات النيابية المقبلة، فيما أعلن الحزب الشيوعي عدم مشاركته.
وجاء قرار مشاركة أحزاب: الشعب الديمقراطي "حشد" والبعث العربي التقدمي والعربي الاشتراكي والحركة القومية الديمقراطية المباشرة، عقب قرار تعليق منذ نحو شهر، احتجاجا على قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.
وانفردت "الغد" بنشر خبر تراجع تلك الأحزاب عن قرار تعليقها المشاركة في الانتخابات أول من أمس.
وبلغ عدد الأحزاب المعارضة المشاركة في الانتخابات لغاية الآن، أربعة، من أصل سبعة أعلنت مقاطعتها هي: جبهة العمل الإسلامي والوحدة الشعبية والشيوعي.
وأرجعت الأحزاب، في بيان أمس عقب اجتماع مطول، عودتها عن قرار التعليق إلى شعورها بـ"المسؤولية الوطنية" في ظل الأزمات التي تمر بها البلاد، مؤكدة تمسكها بمطالباتها، وبالرغم من الاستجابة المحدودة جدا لمطالب الإصلاح.
وأشار البيان إلى أن تلك الأحزاب استمرت رغم عدم الاستجابة للمطالب، بأداء دورها الوطني المنخرط في الحراك الشعبي من جهة، والضغط المباشر على الجهات الرسمية من أجل التراجع عن الأسباب الرئيسية التي أدت الى الأزمات المتتالية التي تعيشها البلاد.
وتمحورت دعوة الأحزاب في مطالباتها حول التراجع عن قانون الانتخابات وتعديله باعتماد مبدأ التمثيل النسبي، وتأجيل الانتخابات النيابية من اجل فتح حوار وطني واسع يفضي إلى حالة توافق وطني، والتراجع عن رفع أسعار المحروقات، فضلاً عن عقد مؤتمر اقتصادي وطني تشارك فيه جميع القوى السياسية والاقتصادية لوضع خطة للخروج من المأزق الاقتصادي الحادّ الذي تعيشه البلاد.
كما طالبت بالإفراج الفوري عن الموقوفين الذين جرى توقيفهم أثناء الاحتجاجات الأخيرة، وعدم رفع أسعار فواتير الكهرباء والماء، وفتح ملفات الفساد ومراجعة اتفاقات الخصخصة. وقال البيان إن استجابة الحكومة الفعلية "كانت محدودة جداً"، حيث اكتفت بالشروع بالإفراج التدريجي عن الموقوفين، ووعدت بعدم رفع فاتورة الكهرباء خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وفتح عدد من ملفات الفساد.
كما وعدت ببذل جهود من أجل التخفيف من معاناة المواطنين بتخفيض أسعار المحروقات تبعاً للمساعدات والمنح التي يمكن توفرها في فترة زمنية قريبة.

التعليق