"العمل الإسلامي" يطالب بعدم السير بالعملية الانتخابية في ظل أجواء "الانقسام"

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • مقر حزب جبهة العمل الإسلامي في العبدلي - (أرشيفية)

عمان - الغد - طالب حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، "بعدم السير بالعملية الانتخابية في أجواء الانقسام المجتمعي، والرفض الواسع لقانون الانتخابات"، بينما رحب بالإفراج عن الموقوفين على خلفية احتجاجات رفع الدعم عن المشتقات النفطية.
واعتبر الحزب، في تصريح صحفي أمس، أن السير نحو الانتخابات في ظل الظروف الحالية "لن يؤسس لعملية إصلاح شامل وحقيقي".
وأكد أن "أي مجلس نيابي يفرزه قانون الانتخابات المتخلف، والمصمم أصلاً لمصادرة حق الشعب في انتخاب ممثليه، لن يكون معبراً عن إرادة المواطنين ومصالحهم".
وحذر من استمرار سياسة التعامل مع المطالبين بالإصلاح، والزج بناشطي الحراك في السجن، وتقديمهم إلى محكمة أمن الدولة.
ورفض الحزب ما أسماه بـ"الدعاوى المشبوهة التي تتحدث عن فدرالية أو كونفدرالية بين الأردن وأجزاء من فلسطين"، مبينا "أننا ونحن نؤكد إيماننا بالوحدة العربية والإسلامية وفق إرادة الشعوب، لنرفض أي حديث عن الفدرالية أو الكونفدرالية قبل تحرير فلسطين، وامتلاك شعبها سيادته على ترابه الوطني".
إلى ذلك، رحب الحزب بالإفراج عن بعض موقوفي الحراك السلمي، مطالبا الحكومة بالإفراج عن كافة معتقلي الرأي، ولا سيما أن المعلومات تفيد بأن بعضهم يعيش أوضاعاً صحية صعبة، بعد دخولهم في إضراب عن الطعام.

التعليق