الإفراج عن مسامرة واستكمال اطلاق سراح 13 موقوفا من الحراك

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • مدخل محكمة أمن الدولة في منطقة ماركا-(تصوير: أمجد الطويل)

غادة الشيخ

عمّان -  أفرجت محكمة أمن الدولة امس عن الناشط فادي مسامرة، الموقوف في سجن الهاشمية بالكفالة، بعد إضراب عن الطعام استمر 11 يوما.
واستكملت  اجراءات الافراج عن 13 من موقوفي الحراك على خلفية احتجاجهم على رفع الدعم عن المشتقات النفطية، في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وفق عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك الشعبي المحامي محمد عواد.
وكانت "أمن الدولة" وجهت إلى مسامرة تهمة "تقويض نظام الحكم"، لكنه رفض المثول أمام النائب العسكري، مطالبا بمحاكمته أمام القضاء المدني، حسب المحامي عواد.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني وجه الحكومة الأسبوع الماضي لاتخاذ الإجراءات القانونية للإفراج عن الموقوفين لدى نيابة محكمة أمن الدولة، على خلفية الاحتجاجات التي حدثت في بعض المناطق على قرارات الحكومة المتضمنة تحرير أسعار المشتقات النفطية في الثالث عشر من الشهر الماضي. وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة في تصريح سابق، أن الحكومة اتخذت قرارا بالإفراج عن الموقوفين لدى نيابة أمن الدولة، ويبقى الإفراج عنهم منوطا بـ"الاجراءات القضائية"، مشيرا إلى أن الإفراج "مسألة وقت".
والمفرج عنهم هم: عبدالرحمن داوود، فراس عبدالقادر، أحمد قدوم، أحمد يوسف عودة، عمران أحمد كساسبة، خالد سليمان المراعية، محمود اسماعيل العايدي، عمار ياسر الشاعر، عبدالرحمن حسين داوود، محمد ماجد حسن الهنداوي، عمر ابراهيم علي الكساسبة، رمزي موسى محمود أبو الهيجاء، قصي محمد جابر حمايدة وخالد حسين خليل بلكي.

ghada.alsheikh@alghad.jo

التعليق