ورشة حول الموازنات الصديقة للأطفال

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان- عقد المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالتعاون مع منظمة اليونيسف في فندق اللاند مارك أمس الأحد ورشة عمل لعرض نتائج مشروع موازنات صديقة للطفل لعام 2012.
وقالت الأمينة العامة للمجلس المحامية ريم أبو حسان إن المشروع يتضمن ثلاثة محاور هي: الصحة، والتعليم، والحماية الاجتماعية وضمان وضع البرامج الخاصة بالطفل بما يراعي مصالحه الفضلى.
وأوضح أحمد أبو عميرة من المجلس الوطني لشؤون الأسرة أن فكرة المشروع انبثقت من اتفاقية حقوق الطفل لإعمال الحقوق المعترف في هذه الاتفاقية.
وقال الدكتور محمد أبوغزلة من وزارة التربية والتعليم إن أهم القضايا والتحديات التي تواجه الوزارة هي زيادة نسبة الالتحاق في مرحلة التعليم ما قبل المدرسة في المناطق الريفية والفقيرة وتطوير اجراءات فاعلة للحد من التسرب وأخرى للتفاعل مع الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليم الكبار وزيادة نسب الالتحاق في التعليم المهني وتوفير فرص تدريب للطلبة إضافة إلى التخطيط المبني على الاحتياجات الواقعية للتوسع في المدارس وصيانة الأبنية المدرسية.
وأوضحت الدكتورة خولة حياصات من وزارة الصحة أنه جرى إعداد موازنة الطفل بشكل منفصل ضمن موازنة وزارة الصحة لعام 2012،  من خلال مراجعة برامج الوزارة المدرجة في قانون الموازنة ومراجعة الأهداف الاستراتيجية للوزارة وتحديد الأهداف التي تخدم الطفل وتم تحديد موازنة الطفل بناء على هذه الأهداف.
وبينت سهى اللبدي من وزارة العمل أن مؤشرات الأداء على الخطة الوطنية للطفولة تتضح من خلال عدد الاطفال المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي وعدد الخريجين من البرامج.
 وقال احمد الخطيب من وزارة التنمية الاجتماعية إن الوزارة قامت بتعيين ضباط ارتباط لتزويد بيانات مؤشرات الخطة الوطنية للطفولة لكل مديرية حسب عملها وتأهيل وتدريب الاشخاص القائمين على تزويد هذه المؤشرات وطرق قياسها.-(بترا)

التعليق