"تنمية المجتمع": 34.3 % يسمعون عن شراء أصوات انتخابية

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012. 11:50 صباحاً

غادة الشيخ

عمان - كشفت دراسة، نفذها فريق بحثي تابع لمركز الحياة لتنمية المجتمع المدني بين الاول والعاشر من تشرين الثاني (نوفبمر) الماضي، عن أن 34.3 % من العينة الوطنية، "سمعوا عن شراء أصوات أثناء التسجيل للانتخابات".
واعتبر الرئيس التنفيذي للمركز ومدير عام التحالف المدني لرصد الانتخابات "راصد" الدكتور عامر بني عامر امس، أن "هذه النسبة ليست بسيطة، وتشي بتفشي ظاهرة شراء الأصوات في المملكة، ما ينبئ بانتهاك كبير لنزاهة الانتخابات". وأشار بني عامر الى أن "راصد" حاول أكثر من مرة ضبط ما إذا كان هناك شراء أصوات خلال التسجيل للانتخابات أم لا، "لكن حفاظا على سلامة فريق العمل تم التراجع عن ذلك، خصوصا أن عملية شراء الأصوات، تتم بطريقة غير مباشرة عن طريق وسطاء أغلبهم من أصحاب السوابق".
وكانت الهيئة المستقلة للانتخاب، اعتمدت سابقا ورقة اقتراع للدائرة المحلية، تحول دون تأثير المال السياسي على العملية الانتخابية، تتضمن أسماء وصور المرشحين كافة في تلك الدائرة، بحيث يكتب الناخب اسم المرشح الذي يختاره إزاء الاسم المطبوع لذلك المرشح، وفي مكان واضح ومحدد. كما نشرت الهيئة بيانا سابقا جاء فيه إن "بإمكان الناخب في حال كان أميا، أن يؤشر إزاء صورة المرشح"، وبهذا تكون الهيئة اعتمدت المعيار الصحيح لورقة الاقتراع، وبما ينسجم مع الحق الدستوري للناخب في الحفاظ على سرية الاقتراع.

ghada.alsheikh@alghad.jo

التعليق