نائب رئيس الوزراء يلتقي وفدا أوروبيا ويدعو لتسهيل منح تأشيرة الدخول للأردنيين

خليفات يؤكد أهمية الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي

تم نشره في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:06 صباحاً
  • نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الدكتور عوض خليفات

عمان - التقى نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الدكتور عوض خليفات أمس وفدا من الاتحاد الأوروبي، برئاسة المدير العام للشؤون الداخلية ستيفانو مانسير فيسي.
وجرى خلال اللقاء بحث إمكانية إطلاق حوار بين الطرفين حول حرية الحركة والهجرة والأمن.
وأكد نائب رئيس الوزراء أهمية الشراكة الاستراتيجية التي تربط الأردن بدول الاتحاد الأوروبي، وسبل تعزيزها في المجالات الاقتصادية والسياسية، بما يحقق مصلحة الطرفين.
كما أكد توفر الإرادة لدى الجانبين لإطلاق هذا الحوار، بشكل جاد، بما يحقق مصلحة الطرفين في مواضيع البحث المتمثلة بتسهيل قابلية الحركة وتيسير ذهاب الأردنيين الى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك عبر تسهيل إجراءات منحهم تأشيرة الدخول، ومتطلباتها، معربا عن الأمل في أن يتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات عملية حول رسوم التأشيرات ومدتها، والتي ستنعكس إيجابا على تمتين عرى التعاون ورفع مستوى العلاقات القائمة بين الطرفين.
وأشار الى ضرورة معالجة موضوع الهجرة، خصوصا غير الشرعية لتلافي آثارها السلبية على الجانبين.
بدوره أكد مانسير فيسي أهمية تسهيل حركة المسافرين بين الطرفين وخصوصا العمالة الماهرة والحالات ذات الطابع الإنساني.
وفيما يتعلق بموضوع اللاجئين السوريين، أكد نائب رئيس الوزراء أن الحكومة مستمرة في تقديم العون والمساعدة للأشقاء السوريين على الرغم من تزايد الضغط على القطاعات التعليمية والصحية وقطاع البنية التحتية وسوق العمل في المملكة، لافتا الى أن استضافة اللاجئين السوريين شكلت "عبئا اقتصاديا جديدا" على موارد الدولة المحدودة، ما يتطلب مساندة ودعم الأردن ليتمكن من توفير الخدمات الأساسية للاجئين وأداء رسالته الإنسانية على أكمل وجه.
واستعرض الدكتور خليفات الخدمات التي تقدمها المملكة للاجئين السوريين المنتشرين في عدة مخيمات ومناطق في المملكة، مبينا أن الأردن وبتوجيهات من قيادته الهاشمية الحكيمة استوعب الكثير من موجات النزوح الناتجة عن الصراعات التي تشهدها بعض دول المنطقة.
وثمن مانسير فيسي الدور الأردني في استضافة اللاجئين السوريين على الرغم من الصعوبات والتحديات الاقتصادية التي يواجهها، مؤكدا استعداد دول الاتحاد للتعاون مع الأردن لمساعدته على ضمان الاستمرار في تقديم الخدمات الضرورية للاجئين.-(بترا)

التعليق