خبراء يؤكدون أهمية التعليم في تعزيز التنمية الاجتماعية

تم نشره في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

آلاء مظهر
عمان - أكد خبراء تعليم وصناع قرار اقليميون ودوليون دور عملية تعليم الكبارفي سد الفجوات بين مختلف أنظمة التعليم، وإتاحة فرص جديدة لتعزيز عملية التوظيف والتنمية الاجتماعية.
جاء ذلك خلال اختتام أعمال المؤتمر الأول لتعليم الكبار في المنطقة أمس.
وقالت كاترين ديني الرئيسة الإقليمية لمؤسسة التعاون الدولي التابعة للجمعية الألمانية لتعليم الكبار "dvv international" التي نظمت المؤتمر تحت عنوان "الفرص... لجسر الفجوات: تعليم الكبار والتعلم مدى الحياة في منطقة الشرق الأوسط"، والذي عُقد على مدى يومين في فندق لاند مارك في عمان، برعاية الأميرة بسمة بنت طلال "إن المؤتمر كان ناجحاً في الاستجابة للقضايا الحساسة في المنطقة مثل نسبة البطالة العالية بين الشباب".
 واكدت أن تعليم الكبار وعملية التعلم المستمر هي واحدة من أهم الحلول لهذه القضايا، مشيرة الى ان المؤسسة بصفتها من الجهات التي أثبتت جدارتها ودورها الفاعل في هذا المجال، فإنها تدرك أن تطوير عملية التنمية يتجسّد من خلال تأسيس نظام عملي قابل للتطبيق، والاعتماد على مدربين مؤهلين ودورات تدريبية وسياسات محددة ومؤسسات متخصصة في تعليم الكبار.   من جهته، قال مدير المؤسسة في الأردن جواد القسوس ان هذا المؤتمر قدم العديد من الاقتراحات المهمة للاستفادة من مبادرات محلية وإقليمية ودولية في الترويج لتعليم الكبار، وأظهر مقدرة على تشجيع أبناء المجتمع من الشباب على توسيع آفاقهم وتطوير أنفسهم، مطالبا بتوحيد الجهود لتقوية وتعزيز تعليم الكبار في الأردن والمنطقة.
ويشارك في هذا المؤتمر خبراء من الأردن وسورية ومصر وفلسطين ولبنان وهيئات اقليمية ودولية.

التعليق