"صحة عجلون" بلا كهرباء منذ 3 أسابيع ومعاملات المواطنين تنتظر عودتها

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • مبنى مديرية صحة عجلون الذي تم فصل التيار الكهربائي عنه منذ ثلاثة أسابيع-(من المصدر)

عامر خطاطبة

عجلون- يشكو مراجعون وعاملون في مديرية صحة محافظة عجلون من تعطل معاملاتهم منذ ما يزيد على 3 أسابيع، بسبب فصل التيار الكهربائي عن المديرية، في الوقت الذي تؤكد فيه المديرية وشركة كهرباء إربد أن الحل بيد وزارة الصحة بدفع الذمم المستحقة عليها.
ويؤكد المواطن علي القضاة أن بطاقات التأمين الصحي تصرف لهم على شكل أوراق سريعة التلف، فيما يقول الموظف عماد عريقات إن العمل بالمديرية أصبح سيئا وشبه مشلول.
ويؤكد المواطن أمجد الخطاطبة إنه راجع مديرية الصحة عدة مرات لقضاء أعمال تتعلق بإصدار بطاقات ومخاطبات رسمية، إلا أنه كان يتفاجأ في كل مرة أن ماكنة إصدار هذه البطاقات وأجهزة الحاسوب معطلة لانقطاع التيار الكهربائي.
ويؤكد مدير صحة المحافظة الدكتور عبدالرحمن طبيشات أنه ليس هناك في الأفق حل للمشكلة، مشيرا إلى أن مدير شركة كهرباء اربد أكد له خلال لقائه به الجمعة الماضية أنه لا يمكن إعادة وصل التيار الكهربائي إلا بعد دفع وزارة الصحة لكافة المستحقات المالية المترتبة عليها عن مديريات الصحة في إقليم الشمال.
وبين أن محافظ عجلون عادل الروسان حاول التدخل في فترة سابقة، إلا أنه لم يوفق في حل المشكلة التي أصبحت تؤرق المراجعين والعاملين على حد سواء، لافتا إلى أنه يحاول البحث عن حل بديل كاستخدام ماتور كهرباء كما فعلت مديرية صحة جرش في محاولة لتقديم الخدمات بشكل أفضل نسبيا.
وأشار إلى أنه أرسل فرق الصيانة مساء أمس إلى أحد المراكز الصحية في المحافظة في محاولة لاستصلاح أحد الماتورات المتوفر فيها، مؤكدا أنه وإن تم إصلاحه فلا يمكن أن يفي بالحاجة.
وأكد أن المديرية تعاني شللا كبيرا من انقطاع الكهرباء خصوصا، فيما يتعلق بإصدار وتجديد البطاقات الصحية، بحيث يتم تزويد المواطنين بأوراق مؤقتة، كما أن المخاطبات والكتب الرسمية معطلة لاعتمادها على آلات الطباعة والفاكسات، إضافة إلى انعدام التدفئة في المديرية خاصة مع انخفاض درجات الحرارة مع دخول فصل الشتاء.
وأعرب طبيشات عن تخوفه من قيام شركة الكهرباء في مرحلة أخرى من قطع التيار الكهربائي عن المراكز الصحية المنتشرة في المحافظة، ما قد يتسبب بعدم قدرتها على تقديم الخدمات وبالتالي زيادة ضغط المراجعين لمستشفى الإيمان الحكومي. 
من جهته أكد مدير شركة كهرباء اربد المهندس أحمد ذينات أنه لا يمكن إعادة التيار الكهربائي لمديريات الصحة في إقليم الشمال إلا بعد أن تقوم وزارة الصحة بدفع ذمم مالية مترتبة على الوزارة تبلغ زهاء مليون دينار، لافتا إلى أن المبلغ يتوزع على مديريات الصحة والمستشفيات والمراكز الصحية.
وأشار إلى أن القانون يتيح للشركة فصل التيار الكهربائي عن المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة والأفراد في حال تراكم الذمم المالية، مؤكدا أن الشركة حاولت في المرحلة الأولى أن يكون القطع عن الأعمال المكتبية فقط حتى لا تتأثر الخدمات الصحية العلاجية.
وبين أن الشركة تدفع أثمان كهرباء شهرية لشركة الكهرباء الوطنية تبلغ 12 مليون دينار، ما يتطلب من الجميع الإيفاء بالتزاماتهم لإدامة إيصال التيار الكهربائي لجميع فئات المشتركين.

التعليق