رمضان الرواشدة يقرأ نصوصا إبداعية في منتدى شومان

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • الزميل رمضان الرواشدة (يمين) والدكتور هشام الدباغ خلال الأمسية في منتدى شومان أول من أمس-(من المصدر)

عمان-الغد- قدم الكاتب والزميل رمضان الرواشدة مساء أول من أمس في منتدى عبد الحميد شومان قراءات نثرية وشعرية تحكي جوانب عما يعيشه الفرد من هموم وآمال في زحام الحياة المعاصرة.
وتنوعت نصوص الرواشدة بين نوازع الذات المحملة بالعشق والجمال وتلك اللغة الأثيرة التي تنطلق من أحاسيس وعلاقات تغمرها الألفة والمحبة والتجلي مع صور الكون والطبيعة وعظمة الخالق على نحو يقترب من تلك التعابير الصوفية الآتية من الموروث النثري العربي القديم.
ومن اجواء قراءاته "ابتهالات عاشق"، وجاء فيها:
هتف بي قائلا
أنا الرائي والمرئي
أنا والبواب
كلما طرقت بابا
وجدت ألف علامة استفهام
وكلما سألت سؤالا وجدت ألف جواب بأنه لا جواب للسؤال
وكلما رأيتك في ذاتي رأيت ذاتي فيك
وكلما رأيت ذاتي فيك ذبت فلم أعثر علي
أنت مسراي
ومبتغاي
ومناي
أن أمتع ناظري فيك
وأن أهيم بك
أحبك
لأنك
جميل كالكلمات العارية
وضي كسيف البرق
أهيم إن هممت ان أهم
لكنني وجدت غير ما وجدت
وسرت فما مشيت
ومشيت فلم أخط
وخطوت فلم ازل أحبو
وتهت فلم أجدني
فجد من عندك
أو فابعث نياز حبك رسولا
أتعبتني فلم أجد معنى التعب
ووجدت المعنى فلم أعثر على أحد
وكنت سرابا
فصرت ماء
فأصبحت غيمة
ونجمة
لمعت في سماء عتيقة
وما من يوم إلا أراك رؤية المتأمل
وأسمع صوتك
وضحكك
ورنات الغيب من عندك
أنت الآن تسبح في المدى
وأنا الآن أسبح معك
وملت عليك لكي اصحبك
ورأيتك
كلما اقتربت منك ابتعدت
وكلما هفوت اليك اختفيت
وكلما احتضنت هواءك
حطمتني عواصفك
ورياحك
وبعثرتني أشلاء فما عدت كما كنت".
ورأى الإعلامي الدكتور هشام الدباغ الذي ادار الامسية ان نصوص الرواشدة تنطوي على الذات في لجوء الى البعد الصوفي حيث تتدفق بألوان من الصور والتراكيب الشعرية الآسرة وكأنها في حالة توافق مع اشعار صوفية راسخة.
واعتبر ان نصوص رمضان الرواشدة تقدم رؤية متجددة لمفهمي الحق والجمال امام وطأة وثقل الحياة المعاصرة، لافتا الى ان تلك النصوص يحار المرء في تصنيفها بين الشعر الملتزم بالقافية والمتحرر منها الا انها في النتيجة شعر نثري يحتشد بأشكال من لوحات النداء والحلم الانساني البديع.
يشار الى ان الزميل الرواشدة يشغل حاليا منصب مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وصاحب روايات "الحمراوي" و"تلك الايام" و"النهر لن يفصلني عنك" وسبق له ان حاز على جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية.

التعليق