"ليالٍ عربية" يعرض أفلاما مميزة بـ "دبي السينمائي"

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • ملصق فيلم "ديترويت أنلادد"- (من المصدر)

عمان- الغد - يعرض برنامج "ليالٍ عربية" في الدورة التاسعة من مهرجان دبي السينمائي الدولي، مجموعة مميزة من الأفلام العربية، أو الأفلام التي تقارب مواضيع عربية، بما يشمل أيضاً قصص الجاليات العربية حول العالم، ومشاغلها وهمومها وتطلعاتها.
المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي، مسعود أمر الله آل علي، أكد أن الأفلام تتمركز حول الواقع العربي سواء داخل الوطن العربي أو خارجه، وعلى اتصال بعمق مع أزمة الهوية والانتماء، ودائماً في سياق قصص مصنوعة بحنكة سينمائية عالية، ودراما مشوقة قادرة على أن تضع المشاهد أمام أسئلة كبيرة.
وأضاف "غالبية الأفلام هي لمخرجين عرب يعيشون في أميركا وكندا وأوروبا، بينما تحضر أفلام لمخرجين أجانب يقاربون مواضيع على اتصال بالعرب أو المهاجرين العرب، والنتيجة جرعة سينمائية عربية خاصة جداً".
وتبدأ قائمة "ليالٍ عربية" بباكورة أعمال المخرجة والكاتبة سالي الحسيني "أخي الشيطان"، الذي يعرض عربياً لأول مرة من خلال "دبي السينمائي"، تقوم المخرجة في أول أعمالها الروائية الطويلة بمقاربة دهاليز الطبقة العاملة في منطقة شرق لندن التي تزخر بتنوعها العرقي.
أما "وادي الدموع" للمخرجة الكندية ماريان زحيل، والذي يعرض لأول مرة في منطقة الخليج، فيتناول الجروح النفسية والرغبات المتناقضة لعائلة فلسطينية قدرت لها النجاة من المذبحة الأشهر التي لم يحاسب عليها أحد، والتي وقعت للاجئين الفلسطينيين في مخيم صبرا وشاتيلا في لبنان.
بينما يمضي فيلم "أطفالنا" للمخرج البلجيكي جواشيم لافوسي، بطولة الممثلة إيميلي دكوين قدماً نحو المأساة التي ستطال عائلة منير الذي نشأ وترعرع في كنف طبيب بلجيكي، وبقي مصدره المالي حتى بعد زواجه وإنجابه.
وفي عرض عالمي أول، يأتي فيلم "تقاسيم الحب" الذي يحمل مقاربة خاصة للحب وعلاقة المرأة بالرجل، وقد أخرج هذا الفيلم يوسف الديب مؤسس قناة "فتافيت"، بينما تلعب البطولة فيه مديرة القناة دارين الخطيب.
وفي سياق متصل بالحب، يقدم المخرج العراقي حسن علي فيلم "شيرين" في عرض عالمي أول، مستعيداً القصة الأسطورية الشهيرة "فرهاد وشيرين" وليقدمها في قالب درامي معاصر، محمل برومانسية ورقة هذا الحب، منتقلاً بالعاشقين من العراق إلى فرنسا.
وتتناول المخرجة اللبنانية سينتيا شقير انعكاسات مشكلة الكهرباء على المجتمع اللبناني من خلال فيلم "عندما يأتي الظلام"، الذي يعالج مشكلة الكهرباء في لبنان من خلال قصة جمال وقصص شخصيات أخرى، تغيرت حياة كل واحدة منها بسبب الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي في لبنان.
وعلى اتصال بالصراع العربي الإسرائيلي، يأتي جديد زياد دويري "الصدمة" ليقدم معالجة لرواية الكاتب الجزائري ياسمينا خضرا؛ إذ يحكي الفيلم عن الجرّاح الفلسطيني أمين الذي يعيش في "إسرائيل".
وفي مقاربة للواقع اللبناني المعاصر، يأتي فيلم "قصة ثواني" الذي تريد له مخرجته اللبنانية لارا سابا أن يكون فيلماً ملحمياً يرصد من خلال شخصياته الثلاث مدينة بيروت بكل تعقيداتها، في إدارة لمجموعة مميزة من الممثلين.
وبالانتقال من بيروت إلى كزابلانكا، يحضر فيلم "الدار البيضاء حبي" من تأليف وإخراج جون سلاتيري، الذي يقدم وجهة نظر مغربية بخصوص العلاقة الطويلة والمتشعبة بين هوليوود والعالم العربي.
بينما تقدم المخرجة الدنماركية ذات الأصول التركية ميرال أوسلو، فيلمها الروائي الأول "سناك بار" الذي يتناول بجرأة وعمق عوالم مجموعة شبان هولنديين من أصول عربية وتحديداً مغاربية.
ومغربياً أيضاً، يُعرض للمخرجة خديجة لكلير فيلمها "خنشة ديال الطحين" الذي يحكي قصة سارة التي نشأت في دار أيتام كاثوليكي في بلجيكا في سبعينيات القرن الماضي، وعاشت سنوات مراهقتها المتمردة تصارع الفقر في جبال الأطلس المغربية.
وبعد غياب طال 12 عاماً، يعود المخرج السوري باسل الخطيب إلى السينما بجديده "مريم" في عرضه العالمي الأول، والذي يسجل من خلاله 100 عام من تاريخ سورية عبر ثلاث قصص لثلاث نسوة يعشن في حقب تاريخية مختلفة.
بينما تشارك المخرجة رولا ناشف بفيلمها الروائي الأول "ديترويت أنلادد" الذي يعرض عربياً للمرة الأولى، حول شاب أميركي يافع من أصول لبنانية تجبره الظروف بعد وفاة والده على إدارة محطة الوقود التي تملكها العائلة.
ويتناول العراقي-الإيطالي حيدر رشيد في "مطر وشيك" قصص من تتنازعهم الهويات وتعتصرهم الجنسيات، ونحن نعاين مصائر جيلين من المهاجرين؛ الأول يجسّده أب جزائري، والثاني يحضر من خلال ابنيه الإيطاليين، وهما يناضلان للتأقلم مع بلد ميلادهم؛ إيطاليا.

التعليق