فاعليات شعبية في المحافظات تستنكر العبث بمقدرات الوطن

تم نشره في الجمعة 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

محافظات - واصلت فاعليات شعبية في مختلف المحافظات امس، استنكارها العبث بمكتسبات الوطن ومقدراته.
ففي إربد؛ دعت عشيرة الشلول وأهالي دوقرة في المحافظة عبر بيان لهم، المواطنين الأوفياء للمحافظة على الوطن ومكتسباته ومنجزاته.
وأكدوا في بيانهم على أن الأردن بحاجة ماسة للعقلاء والحكماء في الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن، مجددين البيعة والولاء والانتماء للقيادة الهاشمية المظفرة من عترة المصطفى صلى الله عليه وسلم، صمام الأمان في أردن الحشد والرباط.
واستنكر أبناء عشيرة الهنداوي، إثارة الشغب من بعض ضعاف النفوس، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، إلى جانب استنكارهم للاعتداءات على رجال الأمن والدرك، درع الوطن والساهرين على أمنه، مجددين البيعة والولاء لقائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني.
وفي الطفيلة؛ عبرت فاعليات شعبية وشبابية وشيوخ ووجهاء قصبة الطفيلة ولواءي الحسا وبصيرا، عن التفافهم حول القيادة الهاشمية الملهمة، ووقوفهم صفا واحدا ضد كل محاولات الإساءة للوطن، أو الاعتداء على أجهزته الأمنية وممتلكاته العامة والخاصة.
وأكدوا رفضهم لكافة أشكال الاحتجاجات والمسيرات المسيئة والعابثة بأمن الوطن واستقراره، مشددين على أن الأردن سيبقى قلعة الصمود، والسياج المنيع في وجه كل حركات التفريق والتدمير غير العقلاني، والذي يحاول بعض القائمين عليها، المساس بمقدرات الوطن، الذي سيحميه الأوفياء والمخلصون للعرش الهاشمي وتراب هذا الوطن بأرواحهم ودمائهم.
وأكدوا في مهرجان وطني حاشد نظمته فاعليات وتجمعات عشائرية، وهيئات شبابية في قاعة الملكة رانيا العبدالله بالطفيلة امس، تحت عنوان "وقفة مع الوطن"، على رفضهم للمحاولات التي تستغل المناخ السياسي والتخندق خلف عواطف المواطنين واحتياجاتهم، في وقت عبر فيه النائب يحيى السعود ووجهاء وشيوخ في كلمات لهم، عن استنكارهم الاعتداء على الممتلكات العامة ورجال الأمن العام والدرك.
وأصدروا بيانا في المهرجان باسم أبناء عشائر محافظة الطفيلة، وقعه مئات الوجهاء والشيوخ والمخاتير، عبروا فيه عن تفهم أبناء الطفيلة للأسباب التي أدت إلى قيام الحكومة برفع الدعم عن المشتقات النفطية، وتأثير هذا القرار على المواطن المرهق أصلا بالأعباء المعيشية.
وعبروا في بيانهم عن التفافهم حول القيادة الهاشمية الملهمة، مؤكدين على شجبهم واستنكارهم لأحداث الشغب والتخريب الأخيرة، ومحاربتهم لكل من يثبت تورطه بأعمال التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ورجال الدرك والأجهزة الأمنية.
وقالوا في البيان "بدأ مشروع الإصلاح الشامل ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين منذ فترة بقيادة جلالة الملك، بحيث تم تعديل ما يقارب من ثلث الدستور، وتم انجاز قانون الانتخابات النيابية والهيئة المستقلة للانتخابات وقانون الأحزاب وقانون البلديات وإنشاء محكمة دستورية، وتحويل الكثير من ملفات الفساد للقضاء وهنالك من حكم أو يحاكم، فلصالح من ينكر البعض كل هذا الانجاز؟" -(بترا)

التعليق