البريميرليغ

سيتي يضرب بقوة وارسنال ينتصر في دربي شمال لندن

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • نجم السيتي ديفيد سيلفا (21) في طريقه للتسجيل في مرمى استون فيلا أول من أمس -(رويترز)

لندن - تصدر مانشستر سيتي حامل اللقب الترتيب مؤقتا بعد فوزه العريض على ضيفه استون فيلا 5-0 أمس السبت على ملعب الاتحاد، في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.ورفع سيتي رصيده الى 28 نقطة.
ولم يخسر سيتي على ارضه في الدوري في 36 مباراة منذ كانون الأول(ديسمبر) 2010 عندما فاز على استون فيلا بالتحديد 4-0.
وكان استون فيلا فاز 4-2 في أيلول(سبتمبر) الماضي في عقر دار سيتي ضمن الدور الثالث من مسابقة كأس رابطة الأندية.
وخاض سيتي مواجهته قبل فرصته الاخيرة لمتابعة المشوار في دوري ابطال أوروبا حيث يستضيف ريال مدريد الاسباني الاربعاء المقبل، بعد دور اول مخيب لفريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني.
وصبر سيتي حتى الدقيقة 42 ليفتتح التسجيل بعد معمعة اثر ركنية، عندما سدد الارجنتيني كارلوس تيفيز كرة ارتدت من الدفاع تابعها المدافع الصربي ماتيا ناستازيتش ولاعب الاوسط الاسباني دافيد سيلفا الذي لكزها في شباك الحارس الأميركي براد غوزان، لينجح سيتي بالتسجيل في المباراة 38 على التوالي على ارضه في الدوري.
وفي الشوط الثاني، تابع سيتي ضغطه فابعد المدافع الهولندي ايرون فلار عدة كرات أمام الارجنتيني سيرخيو اغويرو ورفاقه الى ان منح الحكم ركلة جزاء وهمية لسيتي اثر لمسة يد مفترضة بعد تدخل الحكم المساعد ترجمها اغويرو ارضية بنجاح مضيفا الهدف الثاني (54).
ومن ركلة جزاء ثانية اثر لمسة يد على الاسكتلندي باري بانان، رفع سيتي غلته عن طريق الارجنتيني تيفيز سددها ارضية في نفس مكان تسديدة اغويرو (65). وتابع سيتي عرضه الجارف بدون مقاومة من استون فيلا، فعمق اغويرو جراح الضيوف بعد دقيقتين، عندما راوغ الدفاع وسدد ارضية من زاوية ضيقة بين القائم وغوزان مسجلا هدفه الثاني والرابع لفريقه قبل ان يريحه مانشيني مباشرة ويدفع بالبوسني ادين دزيكو (67).
وعلى غرار اغويرو حقق تيفيز الثنائية بعد عرضية مقشرة من الفرنسي سمير نصري من الجهة اليسرى تابعها في المرمى الخالي (74).
وتابع وست بروميتش البيون نتائجه الرائعة واسقط ضيفه تشلسي بطل اوروبا 2-1 على ملعب "ذي هاوثورنز".
ورفع وست بورميتش رصيد الى 23 نقطة واصبح رابعا بفارق نقطة واحدة عن تشلسي ثالث الترتيب. وكانت المباراة مناسبة لمدرب الاول الايطالي روبرتو دي ماتيو لمواجهة فريقه السابق ومدرب الثاني ستيف كلارك الذي كان مساعدا للمدرب في ستامفورد بريدج. ودفع دي ماتيو بتشكيلة غريبة قبل مباراته بعد غد الثلاثاء على ارض يوفنتوس الايطالي في دوري ابطال أوروبا، اذ جلس على مقاعد البدلاء الاساسيون اشلي كول والصربي برانيسلاف ايفانوفيتش والبرازيليان راميريش واوسكار والاسباني خوان ماتا.
ومنح الايرلندي شاين لونغ التقدم لوست بروميتش برأسية اثر تمريرة من جايمس موريسون ارتدت من الارض الى سقف مرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك (11). وتبادل المهاجم البلجيكي ادين هازار الكرة على الجناح مع الظهير الاسباني سيزار اسبيليكويتا ودخل المنطقة ليعكس عرضية الاخير داخل مرمى الحارس الويلزي بوز مايهيل مانحا الفريق الازرق التعادل (39). واستعاد وست بروميتش تقدمه مطلع الشوط الثاني عندما لعب لونغ دور الممرر هذه المرة الى المهاجم النيجيري بيتر اوديموينغي الذي سجل برأسه الهدف الثاني (50). وقدم ارسنال عرضا كبيرا والحق بضيفه اللدود توتنهام خسارة ثقيلة 5-2 في افتتاح المرحلة، محققا نفس النتيجة في المواجهة الاخيرة بينهما في البطولة في شباط(فبراير) الماضي. والفوز هو الأول لارسنال في 3 مباريات، فرفع رصيده الى 19 نقطة واصبح سادسا موقتا، في حين تراجع توتنهام الى المركز الثامن بعد تلقيه الخسارة الثالثة على التوالي. وكانت مواجهة غريمي شمال لندن شهدت تسجيل 46 هدفا في المباريات العشر السابقة، ولم تشذ مباراة الامس عن القاعدة باهدافها السبعة واثارتها على مدى الدقائق التسعين. ولم ينجح توتنهام بالتقدم على ارسنال في ترتيب نهاية الموسم منذ العام 1995.
وشارك مع تونتهام ارون لينون وجرماين ديفو وكايل ووكر الذي غاب عن مباراة انجلترا والسويد الودية (2-4) بسبب الاصابة، لكن المهاجم البلجيكي موسى ديمبيليه غاب لاصابة في وركه.
كما زج المدرب البرتغالي اندريه فياش بواش لاول مرة في الدوري بحارسه الفرنسي الدولي هوغو لوريس بعد اعتماده طوال الموسم على الاميركي المخضرم براد فريدل. من جهته، غاب عن تشكيلة المدرب الفرنسي ارسين فينغر التشيكي توماس روزيتسكي والفرنسي ابو ديابي وكيران غيبس والعاجي جرفينيو، وعاد حارسه الاساسي البولندي فويسيتش تشيسني لاول مرة منذ ايلول(سبتمبر) لتعافيه من اصابة في كاحله، وبرز لاعب وسطه الدولي جاك ويلشير الذي كان العلامة الفارقة مقارنة مع تشكيلة الفريق في المباريات الاخيرة.
وبدأت الاثارة مبكرا عندما شن توتنهام هجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة الى ديفو الذي سدد من داخل المنطقة ارضية بيمناه ابعدها تشيسني فوصلت الى التوغولي ايمانويل اديبايور الذي سددها من مسافة قريبة داخل الشباك مسجلا هدفه الثامن في دربي شمال لندن (10).
لكن ما صنعه اديبايور، لاعب ارسنال السابق، اهدره في لحظة واحدة، عندما ارتكب خطأ عنيفا ضد الاسباني سانتي كازورلا فطرده الحكم هاورد ويب مباشرة (17). وانقلبت مجريات اللعب فسيطر ارسنال على مجريات اللعب وحاصر دفاع توتنهام، الى ان سجل سريعا هدف التعادل بعد عرضية من ثيو والكوت عكسها المدافع الالماني العملاق بير ميرتيساكر برأسه في مقص مرمى لوريس الايسر (23). وصد بعدها لوريس رأسية قوية لمواطنه اوليفييه جيرو (30)، وسدد كازورلا كرة رائعة فوق العارضة (31)، ثم صد لوريس كرة رائعة جديدة امام جيرو (39)، بيد ان ضغط لاعبي فينغر اثمر هدفا ثانيا بعدما وصلت الكرة الى الالماني لوكاس بودولسكي فالتف وسدد كرة ارتدت من قدم المدافع الفرنسي المخضرم وليام غالاس الذي ساهم بتسجيل فريقه السابق الهدف الثاني (41). وفي الوقت الضائع من الشوط الاول، قام كازورلا بمجهود فردي رائع، فاخترق المنطقة على رغم عرقلته، وعكس عرضية ارضية تابعها جيرو بيسراه في شباك لوريس (45+1).
وفي الشوط الثاني، عمق ارسنال الفارق من تمريرة بودولسكي الى كازورلا احد نجوم المباراة الذي سجل اسمه على لائحة الهدافين من داخل المنطقة بيمناه الى يسار لوريس (58).
لكن توتنهام الجريح، قلص الفارق بكرة ارضية يمينية من الويلزي غاريث بايل عجز تشيسني عن ابعادها (69).
وفي اللحظات الاخيرة، اخطأ دفاع توتنهام بالتمرير فوصلت الكرة الى البديل الدولي اليكس اوكسلايد تشامبرلاين مررها الى والكوت المنفرد تماما الذي روضها وسددها ارضية مسجلا الهدف الخامس ليحقق ارسنال نصرا كبيرا (90+1).
وبهدفين من ادم لو فوندر (50 و79 من ركلة جزاء)، حقق ريدينغ فوزه الاول هذا الموسم والحق الخسارة الاولى بضيفه ايفرتون في تسع مباريات 2-1، في مباراة افتتح فيها الاسكتلندي ستيفن نايسميث التسجيل للخاسر بعد سلسلة اخطاء من دفاع ريدينغ (10).
وحقق ليفربول فوزه الاول في 4 مباريات على حساب ضيفه ويغان 3-صفر على ملعب انفيلد رود سجلها الاوروغوياني لويس سواريز (47 و58) والاسباني خوسيه انريكه (65).
وسقط نيوكاسل يونايتد على ارضه امام سوانسي سيتي 1-2 بهدفي الاسباني ميشو (58) والكندي جوناثان دي غوزمان (86)، مقابل هدف للسنغالي دمبا با (90+3).
وفي صراع مرير للهروب من قاع الترتيب، عاد ساوثمبتون بنقاط ثمينة من ارض كوينز بارك رينجرز بعدما هزمه 3-1 ليفشل صاحب الارض الذي كان فاعلا في حملة الانتقالات الصيفية في تحقيق اول فوز له في الدوري.
وسجل ريكي لامبرت (23) وجايسون بونشيون (45+1) وانطون فرديناند (82 خطا في مرمى فلايقه) اهداف ساوثمبتون الذي حقق فوزه الثاني هذا الموسم، والكندي ديفيد هويليت (49) هدف كوينز بارك رينجرز.
ويلعب اليوم الأحد فولهام مع سندرلاند، وتختتم المرحلة غدا الاثنين بمباراة وست هام مع ستوك سيتي.
ترتيب فرق الصدارة
1 - مانشستر سيتي 28 نقطة من 12 مباراة
2 - مانشستر يونايتد 27 من 11
3 - تشلسي 24 من 12
4 - وست بروميتش البيون 23 من 12
5 - ايفرتون 20 من 12 -(ا ف ب)

التعليق