300 أسرة في مخيم جرش بلا مياه منذ شهرين

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 12:44 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش – يشتكي سكان حي مسجد علي بن أبي طالب في مخيم جرش، من انقطاع مياه الشرب عن منازلهم منذ أكثر من شهرين، رغم مراجعتهم المستمرة للجهات المعنية في المحافظة، بحسب ما ذكر سكان من المنطقة.
ويؤكد الحاج أبو يوسف الغزي على عدم الاستجابة لمطالب أبناء الحي الذي يزيد عدد سكانه على 300 أسرة، لافتا إلى أن مياه الشرب تأتيهم في كل 3 أشهر مرة واحدة وفي مختلف فصول السنة، ولمدة لا تزيد على ساعة أو نصف الساعة.
وقال إن عددا من السكان راجعوا المسؤولين المعنيين وغير المعنيين بقطاع المياه، وتقدموا بمئات الشكاوى والاستدعاءات، وقابلوا مسؤولين من دون حل للمشكلة.
ويؤكد سكان في الحي، تابعت الغد معاناتهم، أن المياه تصلهم كل ثلاثة أشهر مرة، وتقدموا بشكاوى متعددة عن نقص المياه في حيهم، في حين أن الأحياء المجاورة لهم تصلها بانتظام وبكميات مناسبة تغطي حاجتهم.
وتتعالى أصوات السكان، وفق ما يقول الحاج أبو يوسف، حيث يوزع سكان الحي البالغ عددهم 400 أسرة مهام مراجعة الدوائر المعنية وبأيديهم عرائض موقعة منهم، مشيرا إلى أن مديرية المياه تكتفي بتزويد بعض البيوت بمتر مياه واحد عن طريق الصهاريج يتم استهلاكه خلال أقل من أسبوع.
ويتمنى أبناء الحي منذ عشرات السنين أن تمتلئ خزانات مياههم بشكل منتظم لشهر واحد فقط، ليرتاحوا قليلا من معاناة البحث عن المياه، كون معظم سكان المخيم غير قادرين على شراء صهاريج المياه على مدار العام.
وذهب المواطن إسماعيل الشيخ من مخيم جرش أن المياه التي يقومون بشرائها من الصهاريج الخاصة غير صالحة للشرب والاستخدام وغير صافية، مما يضطرهم إلى الذهاب إلى عيون المياه والينابيع لغاية الحصول على مياه قد تكون نظيفة.
ويطالب الشيخ الجهات المعنية بضرورة إيصال المياه إلى منازلهم، كون توفر المياه من أهم الخدمات التي يجب توفيرها للمشتركين خاصة في فصل الشتاء وأمطار الخير تهطل على المملكة.
وحاولت الغد الاتصال بمدير مياه جرش المهندس حسن الهزايمة ولكن دون جدوى.

التعليق