معان: متعطلون عن العمل يصعدون احتجاجهم بحرق بطاقات انتخابية

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:30 صباحاً

حسين كريشان

معان – أحرق شبان متعطلون عن العمل في معان قرابة 35 بطاقة انتخابية وسط الشارع العام أمس، ما أدى الى إغلاقه أمام حركة المرور لفترة محدودة، في أول خطوة تصعيدية، احتجاجا على عدم تنفيذ وعود حكومية تقضي بتوظيفهم في المشاريع التي أقيمت في المحافظة، وفق قولهم.
وكان المئات من شباب المدينة المتعطلين عن العمل قد خرجوا مساء أمس الأول، بمسيرة احتجاجية حاشدة شاركت فيها فاعليات شبابية وشعبية من أمام الإشارات الضوئية وسط المدينة وصولا الى مبنى المحافظة للمطالبة بتوفير فرص وظيفية .
وطالب المشاركون في المسيرة التي نظمتها لجنة المتعطلين عن العمل تحت شعار"صفينا لا تقربونا أبعدو عنا ووظفونا " الحكومة بتوفير فرص عمل وتحقيق تنمية عادلة لأبناء المنطقة.
وأكد الناطق الإعلامي باسم اللجنة راشد شكري آل خطاب أن المسيرة وحرق البطاقات الانتخابية جاءت بهدف تسليط الضوء على أوضاعهم الصعبة في مدينة تحتل المقدمة في عدد المتعطلين عن العمل، مشيرا الى أن حوالي 450 بطاقة انتخابية ستحرق تباعا وعلى دفعات من خلال مسيرات ووقفات احتجاجية مماثلة، منتقدا خطط الحكومة في معالجة المشكلة وإيجاد حلول ناجعة.
كما طالب المشاركون بالمسيرة، بإيجاد حل جاد للبطالة من خلال توفير فرص عمل حقيقية للشباب وتحقيق العدالة الاجتماعية التي نادت بها الحكومات المتعاقبة، الى جانب إلغاء العرف السائد بتعيين من هم من خارج المحافظة بشركات المدينة من أجل وضع حد لقضية البطالة وحق المتعطلين عن العمل الذي كفله الدستور، من خلال توفير وظائف مناسبة لهم.
وندد المشاركون في المسيرة التي ضمت العشرات من حملة الشهادات الجامعية والدبلوم والثانوية العامة بسياسة الحكومة تجاه ملف التشغيل الذي يمثل أهم استحقاقات الحياة.
وحمل المحتجون الجهات الرسمية في معان مسؤولية عدم توظيفهم رغم الوعود المتكررة من قبلها، موضحين أن وضعهم لا يحتمل الوعود الفارغة، ولا حتى التأجيل أو التأخير أو التسويف في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها.

التعليق