افتتاح مؤتمر "دمج التعلم الخدمي بمناهج التعليم العالي" في "الهاشمية"

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:28 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء- قال رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني إن تحسين وتطوير عمليتي التعلم والتعليم كانت الهدف من إنشاء مركز إقليمي للتعلم الخدمي في الجامعة.
وأشار بني هاني في المؤتمر الدولي الختامي لأعمال مشروع دمج التعلم الخدمي والشراكة المجتمعية في مناهج التعليم العالي الذي افتتحه وزير التعليم العالي د.وجيه عويس مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبد الله أمس، والذي نظمته الجامعة
دعم من مشروع تطوير التعليم العالي في جوار الاتحاد الأوروبي "تمبوس"، إلى خطط الجامعة لتطوير الاستراتيجيات التعليمية وطرق التدريس وتنويعها بحيث يحقق المركز أهداف الجامعة وغاياتها بتخريج كفاءات متمكنة وقادرة على المنافسة في سوق العمل وتحقيق الانجاز المطلوب والإبداع في مجالات العمل المختلفة.
من جهتها أوضحت مديرة المشروع عن الجانب العربي الدكتورة رندة محاسنة أن التعلم الخدمي هو استراتيجية تعلم وتعليم تنسجم مع مبدأ التعلم من خلال الخبرة والعمل، مبينة أنها تعتمد على الدمج والتكامل بين المعرفة التي يكتسبها الطلبة من خلال المواد التعليمية بطريقة نظرية، والتطبيق العملي لتلك المعرفة عن طريق تقديم خدمات للمجتمع.
وتحدثت مديرة مشروع التعلم الخدمي عن الجانب الأوروبي ومقره جامعة (روهامبتون) البريطانية الدكتورة ميشيل لامب، أهمية دمج التعلم الخدمي في العملية التعليمية من خلال تأهيل وتدريب أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، والتعريف بأهمية هذه المنهجية التدريسية الحديثة.
 وركزت محاور المؤتمر الذي تنتهي أعماله اليوم الأربعاء على طرق دمج استراتيجية التعلم الخدمي كاستراتيجية تعليم وطريقة تدريس حديثة في مناهج التعليم العالي من خلال عرض تجارب الدول المشاركة في المشروع، واستخلاص أفضل الممارسات للاستفادة منها عند التطبيق.

التعليق