مهرجان الهجن في وادي رم يكتسب سمعة طيبة

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • "هجينان" يشاركان في السباق الذي جرى مؤخرا في وادي رم - (من المصدر)

أحمد الرواشدة

وادي رم-  فرض مهرجان الشيخ زايد الخامس لسباق الهجن، الذي أقيم في منطقة الديسة نجاحه للعام الخامس على التوالي بعد ان اكتسب سمعة عربية واسعة.
وتعد رياضة الهجن في المناطق الجنوبية وخاصة في منطقة وادي رم، من الرياضات ذات الشهرة الواسعة بين أوساط أبناء المجتمع، وخاصة لأولئك المهتمين بتربية هجن السباق، ما جعل لهذه الرياضة مكانة مرموقة على أعلى المستويات.
وأثبت المهرجان والذي ينظم بكوادر أردنية تحقيقه الهدف الذي يقام من أجله وهي الاحتراف برياضة الهجن، والمشاركة في البطولات العربية وخاصة الخليجية، بعد ان أقيم مضمار لهذه الغاية تبرعت به دولة الإمارات العربية المتحدة بكلفة 5 ملايين دينار.
وينظم مهرجان الشيخ زايد للهجن للمرة الخامسة على التوالي في منطقة ذات جذب سياحي وباهتمام عالي المستوى بين الأردن والإمارات، حيث ينتظر أبناء منطقة الديسة والمناطق المجاورة الأخرى يوم المهرجان الذي يقام على يومين بفارغ الصبر، ليترجموا الاهتمام الرسمي والشعبي بالمهرجان، وسط تنظيم رائع وتفاعل كبير من ملاك الهجن بالمنطقة وحضور جماهيري كبير.
ومن هذا المنظور أشاد الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان لوسائل الإعلام على هامش ختام المهرجان، بعمق العلاقات الأردنية الإماراتية التي أرسى قواعدها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وأكد حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على إقامة مهرجان الشيخ زايد لسباقات الهجن بصفة دورية في وادي رم، والحرص على إنجاح المهرجان والوصول به إلى مستويات متقدمة، وعبر عن إعجابه بتطور أداء المتسابقين الأردنيين في المهرجان الأمر الذي يؤهلهم في المستقبل للمنافسات العربية القوية.
ميدان الشيخ زايد لسباقات الهجن في منطقة الديسة أنشئ بدعم كامل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وأقيم المهرجان للمرة الأولى في العام 2008، بتوجيهات من سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأصبح مهرجانا سنويا يعمل على تعزيز ورعاية رياضة سباقات الهجن التي تعد من أهم الرياضات في البادية العربية.
وقال مدير عام سباقات الهجن في دولة الإمارات العربية المتحدة عبدالله المهيري إن سباق هذا المضمار سيعمل على نقلة نوعية في هذه الرياضة الجميلة، وسيسهم في ترويج المنطقة سياحيا وجذب السياح لزيارة منطقة المثلث الذهبي التي تضم العقبة ووادي رم والبتراء.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق