نقابة "البلديات" تمهل "الأمانة" أسبوعا للحوار قبل اللجوء للإضراب

إرادة ملكية سامية بالموافقة على نظام موظفي أمانة عمان الكبرى للعام 2012

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً

مؤيد ابو صبيح

عمان - صدرت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على نظام موظفي أمانة عمان الكبرى لسنة 2012، على أن يباشر العمل به اعتبارا منذ صدوره بالجريدة الرسمية والمتوقع يوم غد.
ويستفيد من النظام زهاء 6 آلاف موظف وموظفة يعملون على نظامي المصنف والمقطوع.
إلى ذلك، منع رئيس الوزراء عبدالله النسور مؤخرا "الأمانة" صرف مكافآت للموظفين، عن أي جهد يقومون به، يدخل في صلب أعمالهم الوظيفية، حسبما أكد مصدر مطلع للغد.
ونسب ديوان المحاسبة إلى رئيس الوزراء باسترداد فروقات قدرت بآلاف الدنانير جراء قرارات إدارية صادرة سابقا، بصرف بدل تنقلات لمسؤولين في الأمانة، وفق المصدر نفسه.
وفي شأن آخر، لوح أعضاء في اللجنة النقابية للأمانة بالاستقالة، احتجاجا على ما قالوا إنه "تفرد وتهميش" رئيس النقابة للعاملين في البلديات همام المعايطة لـ"اللجنة" في التعاطي مع قضايا الأمانة، مطالبين بإجراء انتخابات نقابية وبشكل عاجل.
وتقدمت العضو ميرفت مهيرات باستقالتها لرئيس اللجنة بعد نقاشات حادة، سادت الجلسة الدورية للجنة أول من أمس. وقال مصدر مطلع من اللجنة للغد، إن "أعضاء اللجنة توقفوا كثيرا عند طروحات وأفكار رئيس النقابة، وخصوصا تقديمه مطالب قديمة نوعا ما، كانت تخص موظفين وعاملين في الأمانة لجهة تحسين أوضاعهم المعيشية".
وأضافوا أن طلباته المستمرة بلقاء رئيس لجنة الأمانة، لبحث بعض القضايا بدون التشاور مع اللجنة، تعد تجاوزا على اللجنة".
من جهته، دافع المعايطة عن وجهة نظر نقابته حيال مطالب موظفي الأمانة، قائلاً إنها "جاءت بعد دراسة مستفيضة ومتأنية عقب مسح ميداني نفذته النقابة"، مشيرا إلى أنها "تصب في مصلحة الموظفين بالدرجة الأولى".
وأضاف أن النقابة ستطلب رسميا من الإدارة العليا في الأمانة، إعادة دراسة رواتب كبار موظفيها، بشكل يصب في مصلحة تحسين أوضاع صغار الموظفين.
وفي تطور لافت مساء أمس، قرر المعايطة حل اللجنة النقابية في الأمانة إثر خلافات مع أعضائها.
وكانت نقابة العاملين في البلديات أقالت اللجنة السابقة، على خلفية إصدار المعايطة، بيانا صحفيا يلغي فيه إضرابا كانت تعتزم اللجنة تنفيذه، للمطالبة بهيكلة رواتب الموظفين دون التشاور معها. وقد أمهلت النقابة أمانة عمان، أسبوعا للتفاوض حول مطالب العاملين في الأمانة، قبل اللجوء إلى التوقف عن العمل لتحقيق هذه المطالب، التي من شأنها تحسين معيشة منتسبي النقابة العاملين في الأمانة.
وقال المعايطة في تصريح صحفي أمس إن النقابة طالبت الأمانة بإعادة النظر في رواتب العاملين قبل العام 2006 وعددهم 12 ألفا ومساواتهم بالعاملين بعد العام 2006.
وطالب المعايطة بعدم إلزامية الاشتراك في صندوق الاسكان بسبب سوء ادارة اموال الصندوق، وتقديم مقترح حول ايجاد صندوق ادخار للعمال بعد نهاية الخدمة، وتغذيته بنسبة يدفعها العمال والامانة وان يكون إلزاميا.
وتشمل المطالب وفق المعايطة، معالجة تشوه علاوة غلاء المعيشة لعمال المياومة والمستخدمين، بحيث لا تقل عن 70 دينارا، ومنح كافة العاملين راتب الثالث عشر، مؤكدا على ضرورة مراعاة تأمين وسائل الوقاية والصحة العامة، واستحداث دائرة خاصة بالصحة والسلامة المهنية، وتثقيف العاملين، مما ينعكس إيجابا على مصلحة العمل.
وأكد المعايطة على ضرورة اقتطاع اشتراكات العاملين (الخاصة بالنقابة) عبر محاسب الأمانة.
وطالب المعايطة الأمانة، بتحديد موعد للتفاوض خلال أسبوع وحدد يوم التاسع من شهر كانون الاول (ديسمبر) المقبل، موعدا للإضراب في حال لم تستجب الأمانة للحوار. وتستند النقابة العامة للعاملين في البلديات في قرار الإضراب لأحكام المادة 135 من قانون العمل الأردني رقم 8 لسنة 1996 وأجاز هذا الحق للعمال شريطة إعطاء مهلة قانونية لتنفيذه.-(بترا)

moayed.abusbuieh@alghad.jo

التعليق