أبناء البادية الجنوبية يعتصمون في "حسينية معان" للمطالبة بفرص عمل

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - نفذ مئات الشبان من المتعطلين عن العمل في لواء الحسينية والبادية الجنوبية بمحافظة معان أمس، اعتصاما للمطالبة بتوفير وظائف لهم. 
وطالب الشبان في الاعتصام الذي قالوا إنه سيكون مفتوحا، بضرورة إيجاد فرص عمل لهم في الشركات الوطنية في المحافظة، للحد من تفشي ظاهرتي الفقر والبطالة في مناطقهم، داعين الحكومة والشركات إلى الالتفات إلى مطالبهم والعمل على تحقيقها.
ونصب المعتصمون خيمة اعتصام أمام مبنى متصرفية لواء الحسينية دون أن يؤدي ذلك إلى إعاقة حركة الدخول الخروج.
وأكدوا أن منطقة الحسينية تعتبر من أشد مناطق المحافظة في جيوب الفقر والأقل حظا؛ حيث بلغت نسبة البطالة فيها حوالي 46 %، ملوحين بالتصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.
ويأتي الاعتصام وفق العديد من المعتصمين، بعد سلسلة من المطالبات والاحتجاجات التي نفذوها مؤخرا، مؤكدين على استمرار الإجراءات التصعيدية السلمية، إذا لم تستجب الحكومة لمطالب أبناء المنطقة في عملية استيعابهم وتعيينهم، للحد من تفشي ظاهرتي الفقر والبطالة في مناطقهم.
وأكدوا أن عشرات من الشبان المتعطلين هم من خريجي الشهادة الجامعية والدبلوم والثانوية العامة، لافتين إلى أنهم تخرجوا منذ أعوام، وتقدموا بطلبات توظيف لدى الكثير من المؤسسات الحكومية والخاصة ولم يحالفهم الحظ في الحصول على عمل.
ودعا المعتصمون الجهات الحكومية إلى النظر بمطالبهم "الشرعية" ومعاناتهم في الحصول على فرص التوظيف، واستيعاب العاطلين عن العمل بإيجاد فرص عمل لهم في الشركات الوطنية القريبة من منطقتهم، أسوة بالمناطق الأخرى، لتمكنهم من تحسين ظروفهم المادية الصعبة، في ظل ارتفاع الأسعار وكلف المعيشة.
وكان المحتجون قد أصدروا بيانا حذروا فيه من تبعات تجاهل مطالبهم التي اعتبروها بـ"الشرعية والمحقة" وصولا الى تحقيق العدل والمساواة في عملية التوظيف.
وأشار البيان إلى أن "نسبة المتعطلين عن العمل من أبناء اللواء شهدت في الآونة الأخير ازدياد ملحوظا نتيجة سياسة التهميش والإقصاء المتعمدة التي في الغالب تأتي بحلول غير ناجعة".

التعليق