سيري آي

يوفنتوس يضرب بقوة وفيورنتينا يعمق جراح ميلان

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • فرحة هستيرية لنجوم فيورنتينا بالتسجيل في مرمى ميلان أمس - (ا ف ب)

روما - استعاد يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر توازنه بعد ان عاد من ملعب "ستاديو ادرياتيكو" الخاص ببيسكارا بالنقاط الثلاث من خلال الفوز عليه 6-1 أول من أمس السبت في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.
وكان فريق "السيدة العجوز" تلقى في المرحلة السابقة على ملعبه "يوفنتوس ارينا" هزيمته الاولى منذ ايار(مايو) 2011 (49 مباراة في الدوري بدون هزيمة) حين سقط على ارضه امام غريمه انتر ميلان (1-3) الذي عاد من تورينو فائزا للمرة الاولى منذ 20 نيسان (ابريل) 2005.
ودخل يوفنتوس الى لقائه مع بيسكارا الذي تتبعه مواجهتان في غاية الصعوبة لفريق "السيدة العجوز" امام لاتسيو وميلان يفصلهما لقاء مصيري مع تشلسي الانجليزي في دوري ابطال اوروبا، بمعنويات مرتفعة بعد ان حقق الاربعاء الماضي فوزه الاول في المسابقة الاوروبية الأم هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه نورشيلاند الدنماركي برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها كلاوديو ماركيزيو والتشيلي ارتورو فيدال وسيباستيان جوفينكو وبديل الاخير فابيو كوالياريلا.
وكان فوز الاربعاء الاول ليوفنتوس على الصعيد القاري بعد سلسلة من تسعة تعادلات على التوالي ومن المؤكد أنه منحه الدفع المعنوي لكي يتخطى بيسكارا وكانت مواجهة السبت الثالثة فقط بين يوفنتوس وبيسكارا في "سيري آ" بعد ان التقيا خلال موسم 1992-1993 حيث فاز الاول 2-1 ذهابا لكنه مني بهزيمة ثقيلة ايابا على ملعب منافسه 1-5.
كما تواجه الفريقان خلال موسم 2006-2007 في دوري الدرجة الثانية التي أنزل اليها يوفنتوس نتيجة تلاعبه بالنتائج وخرج الاخير فائزا بالمبارتين 2-0 و1-0. وضرب يوفنتوس باكرا وافتتح التسجيل في الدقيقة 9 إثر لعبة جماعية انتهت بتمريرة بينية متقنة من سيباستيان جوفينكو الى التشيلي ارتورو فيدال المتوغل في الجهة اليمنى، فأودع الاخير الكرة ارضية على يمين الحارس ماتيا بيرين.
ولم ينتظر فريق "السيدة العجوز" كثيرا ليضيف الهدف الثاني عبر فابيو كوالياريلا الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة من الجهة اليمنى عبر التشيلي ماوريتسيو ايسلا فسددها بقوة على يمين بيرين (22).
وكاد بيسكارا ان يعود الى اجواء اللقاء من ركلة حرة نفذها الكولومبي خوان كوينتيرو لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة من القائم الايسر لمرمى جانلويجي بوفون، لكن ايمانويل غاتشيوني عوض هذه الفرصة بعد اقل من دقيقة وقلص الفارق من كرة رأسية إثر عرضية من الدنماركي ماتي لاند نيلسن (25).
لكن يوفنتوس لم ينتظر طويلا ليعيد الفارق الى هدفين بفضل حركة رائعة من الثنائي فيدال والغاني كوادوو اسامواه اذ مرر الاول الكرة للثاني داخل المنطقة بكعب قدمه فسددها الاخير اكروباتية خلفية في شباك بيرين (31).
ثم ضرب "بيانكونيري" مجددا ووسع الفارق الى ثلاثة اهداف بفضل جوفينكو الذي وصلته الكرة بتمريرة بينية عالية من كوالياريلا فتلقفها وسددها "طائرة" في شباك بيرين (37) الذي اهتزت شباكه للمرة الخامسة قبل انتهاء الشوط الاول عبر كوالياريلا الذي سجل هدفه الشخصي الثاني حين وصلته الكرة على الجهة اليمنى ايضا بتمريرة من فيدال (45).
وواصل يوفنتوس استعراضه في الشوط الثاني بهدف رائع اخر لكوالياريلا الذي أكمل ثلاثيته بتسديدة اكروباتية خلفية عجز حارس بيسكارا عن صدها (53).
وعمق فيورنتينا جراح مضيفه ميلان وتحديدا مدربه ماسيميليانو اليغري عندما تغلب عليه 3-1 أمس الاحد.
وبكر فيورنتينا بالتسجيل في الدقيقة العاشرة عبر لاعب الوسط الدولي البرتو اكويلاني المنتقل الى فيورنتينا هذا الصيف قادما من ميلان حيث لعب معه الموسم الماضي على سبيل الإعارة من ليفربول الانكليزي.
وسنحت فرصة ذهبية امام ميلان لإدراك التعادل عندما احتسبت له ركلة جزاء اهدرها المهاجم الدولي البرازيلي باتو في الدقيقة 35.
واستغل الضيوف المعنويات المهزوزة لاصحاب الارض واضافوا هدفا ثانيا عبر لاعب وسط ريال مدريد الاسباني السابق بورخا فاليرو في الدقيقة 38 من مجهود فردي داخل المنطقة.
وضغط ميلان بقوة في الشوط الثاني ونجح في تقليص الفارق عندما لعب المدافع الفرنسي فيليب ميكسيس كرة بالكعب من مسافة قريبة ارتطمت بالقائم الأيسر وتهيأت امام جانباولو باتزيني الذي تابعها داخل المرمى (60).
وتابع ميلان بحثه عن التعادل بيد ان المهاجم الدولي المغربي منير الحمداوي، بديل الصربي ادم لياييتش، وجه له ضربة قاضية بتسجيله الهدف الثالث من تسديدة رائعة ساقطة من خارج المنطقة في الدقيقة 87.
وهي الخسارة الرابعة لميلان على ارضه هذا الموسم بعد سقوطه امام سمبدوريا واتالانتا وانتر ميلان بنتيجة واحدة 0-1، وبات مصير مدربه اليغري على كف عفريت حيث سرت شائعات في الاونة الاخيرة بخصوص اقالته من منصبه. وكانت صحيفة لا غازيتا ديلو سبورت أكدت الثلاثاء الماضي ان النادي اللومباردي عقد اجتماعا مع بير غوارديولا شقيق ووكيل اعمال مدرب برشلونة السابق جوزيب غوارديولا، على هامش مباراة الفريق امام ضيفه ملقة الاسباني ضمن مسابقة دوري ابطال اوروبا والتي أفلت خلالها من الخسارة حيث أنقذه باتو بادراكه التعادل.
ويحتل ميلان المركز الثالث عشر في الدوري برصيد 14 نقطة من 4 انتصارات اخرها في المرحلة الماضية على كييفو 5-1.
في المقابل، تابع فيورنتينا نتائجه الرائعة وحقق فوزه الخامس على التوالي معززا موقعه في المركز الرابع برصيد 24 نقطة بفارق نقطتين خلف نابولي الثالث والذي استعاد نغمة الانتصارات بفوزه الصعب على مضيفه جنوى الجريح 4-2.
وهو الفوز الاول لنابولي في مبارياته الاربع الاخيرة فرفع رصيده الى 26 نقطة بفارق 5 نقاط خلف يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر.
في المقابل، مني جنوى بخسارته الخامسة على التوالي والسابعة هذا الموسم والرابعة على التوالي بقيادة مدربه الجديد لويجي دل نيري الذي فشل حتى الان في اعادة الفريق الى سكة الانتصارات بعد توليه المهمة خلفا لجيجي دي كانيو الذي أقيل من منصبه عقب الخسارة امام روما 2-4 في المرحلة الثامنة.
وكان جنوى البادئ بالتسجيل بواسطة تشيرو ايموبيل في الدقيقة 23، وانتظر نابولي الدقيقة 54 لإدراك التعادل بواسطة جاندومينيكو ميستو، بيد ان فرحته لم تدم سوى ثوان قليلة حيث منح اندريا برتولاتشي التقدم لاصحاب الارض، قبل ان يضرب الضيوف بقوة ويسجلوا 3 اهداف متتالية عبر الدولي الاوروغوياني ادينسون كافاني (78) والدولي السلوفاكي ماريك هامسيك (90) ولورنزو اينسيني (90+4).
وحسم لاتسيو قمة العاصمة امام روما في صالحه 3-2، واستعاد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث الماضية (خسارتان وتعادل).
وتقدم روما مبكرا عبر الارجنتيني ايريك لاميلا في الدقيقة الثامنة، ورد لاتسيو بهدفين لانطونيو كاندريفا (34) والدولي الالماني ميروسلاف كلوزه (42).
وتلقى روما ضربة موجهة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الاول إثر طرد لاعب وسطه الدولي دانييلي دي روسي، فاستغل لاتسيو الموقف في الشوط الثاني وعزز تقدمه بهدف ثالث سجله ستيفانو ماوري في الدقيقة 47 قبل ان يطرد في الدقيقة 85. وقلص البوسني ميراليم بيانيتش الفارق بعد دقيقتين. وعزز لاتسيو موقعه في المركز الخامس برصيد 22 نقطة مقابل 17 نقطة لجاره روما السادس. واوقف باليرمو نزيف النقاط عندما ألحق الخسارة السابعة على التوالي بضيفه سمبدوريا بالفوز عليه 2-0. ويدين باليرمو بفوزه الى الارجنتيني باولو ديبالا الذي سجل الهدفين في الدقيقتين 52 و71.
وهو الفوز الثاني لباليرمو هذا الموسم والاول في مبارياته الست الاخيرة حيث تعادل 4 مرات متتالية وخسر امام مضيفه روما 1-4 في المرحلة الماضية.
ورفع باليرمو الذي لم يذق طعم الفوز منذ تغلبه على ضيفه كييفو 4-1 في المرحلة السادسة في 30 ايلول(سبتمبر) الماضي، رصيده الى 11 نقطة بفارق نقطة واحدة امام سمبدوريا الذي لم يعرف نغمة الفوز في مبارياته التسع الاخيرة ويعود فوزه الاخير الى المرحلة الثالثة عندما تغلب على مضيفه بيسكارا 3-2 في 16 ايلول(سبتمبر) الماضي، علما بانه كان الفوز الثالث على التوالي حيث حقق سمبدوريا بدايته القوية بفوزه على مضيفه ميلان 1-0 في المرحلة الاولى وعلى ضيفه سيينا 2-1 ثم على بيسكارا، قبل ان يسقط في فخ التعادل امام تورينو وروما على التوالي بنتيجة واحدة ثم تعرض ل7 هزائم متتالية.
وفاز تورينو على بولونيا بهدف وحيد سجله دانيلو دامبروزيو في الدقيقة 65.
وتعادل بارما مع سيينا 0-0، وكييفو مع اودينيزي بهدفين لماركو اندريولي (37) والبرتو بالوسكي (88 من ركلة جزاء) مقابل هدفين لغابرييلي انجيلا (41 و90+1).(ا ف ب)

التعليق