ختام الاسبوع الثامن من كأس الأردن - المناصير لكرة القدم

الوحدات يحجز مكانه في الدور الثاني وذات راس ينتزع فوزا من الصريح

تم نشره في الأحد 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعب الوحدات عيسى السباح (يسار) يحاول تجاوز لاعب اليرموك أمس - (تصوير: امجد الطويل)

خالد الخطاطبة ومحمد أبو زينة

عمان - الرمثا - حجز فريق الوحدات مكانه في الدور الثاني من بطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم، رافعا رصيده إلى 17 نقطة ومنتزعا صدارة المجموعة الأولى، بعد فوزه على اليرموك 2-0، في مباراة جرت في ستاد الملك عبدالله الثاني أمس، في ختام الاسبوع الثامن من الدور الأول للبطولة، في حين بقي رصيد اليرموك 8 نقاط.
وفي ستاد الأمير هاشم انتزع فريق ذات راس فوزا مهما من الصريح بنتيجة 2-1، ليتساوى الفريقان برصيد 11 نقطة في المجموعة الثانية.

الوحدات 2 اليرموك 0


غابت الخطورة الحقيقية عن مرميي فراس صالح حارس اليرموك ومحمود قنديل حارس الوحدات في الدقائق الأولى، في ظل غياب الجمل الهجومية المكتملة خاصة من جانب الوحدات، الذي عانى من غياب عدد من ركائزه الاساسية، فيما تدرج فريق اليرموك في الاداء، بعدما نجح في تحييد مهاجمي الوحدات عامر أبو حويطي ومهند ابراهيم، اللذين حاولا اللجوء للمحاولات الفردية والمجهود الشخصي.
الوحدات اعتمد بشكل اساسي على صانع العابه احمد الياس الذي كان الاميز في الفريق، قبل ان يعاني من غياب التجانس مع السباح في الميمنة والبرغوثي في الميسرة، ما افقد الفريق فعاليته الهجومية التي اعتمدت على الاجتهادات الشخصية، وتولى محمد جمال مهمة الواجب الدفاعي ما سهل من مهمة احمد ديب وطارق خطاب في العمق الدفاعي، وبالتالي منح الظهيرين احمد عبدالحليم وبلال عبدالدايم مهمة الاسناد الهجومي.
فريق اليرموك من جانبه لم يستثمر تراجع اداء الوحدات، واحتاج لمزيد من الوقت قبل ان يدخل في اجواء المباراة بعدما نجح امجد الشعيبي في تسريع العمليات الهجومية في الوسط، الى جانب علاء جابر وانس عطية وعمار أبو عواد، ومنح ثنائي الهجوم محمود الرياحنة واسماعيل العمور فرصة استلام الكرات على مشارف منطقة جزاء الوحدات ولكن بدون تهديد حقيقي لمرمى قنديل، الذي ظل بعيدا عن الكرات الخطرة، حتى تمكن اليرموك من تحقيق الوصول الأول له عن طريق الشعيبي الذي سدد كرة قوية ردها قنديل الذي عاد وبعد كرة العمور المنفذة من زاوية ضيقة الى ركنية.
فريق الوحدات شعر بالحرج، ما دفعه لمزيد من محاولات الوصول الى مرمى فراس صالح الذي لم يتهدد بأي كرة، حتى الدقيقة 25 عندما سدد احمد الياس كرة قوية من خارج المنطقة باسلوب جميل سكنت على يمين حارس اليرموك معلنا عن هدف السبق الوحداتي.
اليرموك اضطر ان يكون أكثر جرأة في التقدم لملعب الوحدات، وهو ما فعله الفريق بفضل تحركات الشعيبي وسرعة العمور، الذي كان يعود الى الوسط للهروب من الرقابة، واسفر ذلك عن تحسن اداء اليرموك الذي كاد ان يدرك التعادل عبر ركلة حرة مباشرة، سددها العمور قوية لكن الحارس قنديل غاص خلف الكرة وابعدها منقذا فريقه من هدف محقق، ليتواصل اللقاء بعد ذلك وسط هجمات متبادلة، وتحسن في اداء اليرموك، قبل ان ينتهي الشوط الأول بتقدم الوحدات بهدف.

تعزيز وحداتي


اليرموك الذي زج باللاعب عساف مكان عطية، كشف عن نواياه الهجومية مبكرا، مطلع الشوط الثاني بفرصة للفلسطيني العمور، الذي سدد من زاوية ضيقة كرة قوية علت العارضة، وعاد العمور وسدد من الزاوية الاخرى كرة قوية ابعدها قنديل لركنية، وارتفع مستوى المباراة بعض الشيء خاصة بعد ان سعى الوحدات للتعزيز، ولاحت له فرصة عبر مهند ابراهيم قبل ان ينقذ الحارس الفرصة، ليعود صالح ويبعد الكرة من امام أبو حويطي من هجمة وحداتيه مرتدة سريعة.
فريق الوحدات اجرى تعديلا في الجهة اليسرى، بتبادل المراكز بين البرغوثي وعبدالحليم، حيث تقدم الاخير لوسط الميدان وتراجع البرغوثي لمركز الظهير، واثمر ذلك عن تحسن في الاداء الهجومي للوحدات الذي هز القائم الايسر لحارس اليرموك بعنف عن طريق عبدالحليم، الذي تسلم كرة في الجهة اليسرى وسار بها عدة خطوات قبل ان يطلق قذيفة ارتدت من القائم.
وجاء هدف التعزيز للوحدات في الدقيقة 70، عندما تسلم ابو حويطي كرة طويلة على مشارف الجزاء وسط مزاحمة من المدافع، وارسلها "لوب" من فوق الحارس نحو المرمى.
وحاول الوحدات استثمار اندفاع اليرموك، بتفعيل الاسلوب الهجومي باشراك منذر أبو عمارة مكان مهند ابراهيم، تبعه بالزج بصدام عبدالمحسن مكان السباح، فيما اشرك اليرموك المهاجم عدي صابر مكان الرياحنة، ولكن ذلك لم يسفر عن تغيير جوهري في الاداء الفني، لينتهي اللقاء بفوز الوحدات بنتيجة 2-0.

المباراة في سطور


النتيجة: الوحدات 2 اليرموك 0
الاهداف: احمد الياس د:25 وعامر أبو حويطي د:70
الحكام: احمد فيصل وعيسى عماوي وفيصل شويعر ومحمد عرفة
العقوبات : انذار عيسى السباح وطارق خطاب (الوحدات) واسماعيل العمور وعلاء جابر وامجد الشعيبي (اليرموك).
مثل الوحدات: محمود قنديل، طارق خطاب، احمد ديب، احمد عبدالحليم، بلال عبدالدايم، احمد الياس، محمد جمال، مهند ابراهيم (منذر أبو عمارة)، عيسى السباح، مالك البرغوثي، عامر أبو حويطي (علي الضعيفي).
اليرموك: فراس صالح، محمد السلو، وليد زياد، محمد سمير، احمد جمال، علاء جابر، انس عطية (عساف عساف)، اسماعيل العمور، عمار أبو عواد، امجد الشعيبي، محمود الرياحنة (عدي صابر).

ذات رأس 2 الصريح 1


اراد لاعبو ذات راس مباغتة مستضيفهم عندما رموا بثقلهم للأمام بوقت مبكر بهجوم من جميع المحاور وتحصل الفريق على اربع ركنيات لم يستطع رأسي الحربة معتز الصالحاني ومحمود الموافي من ترجمتها، لكن الصريح ادرك نوايا خصمه سريعا، وتعامل بعقلانية من خلال امتصاص حماس لاعبي ذات راس، وعاد إلى الواجهة وسيطر على منطقة العمليات التي شغلها أيمن الخالد ورضوان الشطناوي وعبدالرؤوف الروابدة وعمر عثامنة والاخير سدد بينية رضوان الشطناوي باحضان الحارس.
وفي الدقيقة 14 ارسل عمر عثامنة ركلة ركنية انسل أنس شهابات ودكها على يمين أبوخوصة محرزا الهدف الأول، ليستنفر به ذات راس الذي أصبح يهاجم بثلاثة لاعبين بعد انضمام فهد يوسف لرأسي الحربة في حالة الهجوم الذي سدد كرة قوية استقرت بأحضان الهزايمة.
وفي ظل تلك المعطيات بات ذات راس هو الافضل ساعده في ذلك التحركات الناضجة لعياش وأبوعرب وفهد ورامي جابر ومحمد الخطيب من الاطراف، ليتعرض أبوعرب للاعثار من قبل فرحان الساري احتسبها الحكم ركلة جزاء أنبرى لها معتز الصالحاني ونفذها بنجاح على يمين خالد الهزايمة هدف التعادل بالدقيقة 32، وبعد الهدف ارتفعت وتيرة اللقاء، وكادت رأسية أنس شهابات من ركنية عمر العثامنة تعبر المرمى لولا تدخل مالك شلوح الذي ابعدها قبل اجتيازها خط المرمى.

هدف قاتل


في المشهد الثاني من اللقاء ظهر جليا نوايا الفريقين الهجومية وباتت الالعاب انشط في منطقة المناورة حيث دفع كل من مدربي الفريقين بالأوراق البديلة لاعادة الحيوية لوسط الميدان ولزيادة الفاعلية الهجومية والتي بدأت عبر موقف ثابت نفذه أيمن خالد على رأس المدافع المتقدم أنس شهابات لكن كرته اصابت الشباك الجانبية رد عليه محمد الخطيب بتسديدة قوية ذهبت فوق العارضة.
بعد ذلك مالت العاب الفريقين الى الهدوء، واقتصرت على التمريرات بطول وعرض الملعب بعيدا عن المناطق الخطرة، ومع مرور الوقت تحسن اداء ذات راس الذي دانت له السيطرة على منطقة الوسط واستطاع فهد يوسف من وضع فريقه في المقدمة عندما استلم كرة زميله من منتصف الملعب وتوغل بها من العمق قبل ان يسدد صاروخية زاحفة مرت على يمين حارس الصريح خالد الهزايمة الهدف الثاني لذات راس في الدقيقة 90 فيما مرت ماتبقى من الوقت بدون خطورة تذكر، لينتهي اللقاء بفوز لذات راس بهدفين مقابل هدف واحد.

المباراة في سطور


النتيجة: الصريح 1 ذات رأس 2
الأهداف: سجل للصريح أنس شهابات د:14 ولذات راس أحمد أو عرب ركلة جزاء د:32 وفهد يوسف د:90
الحكام: سليمان دلقم ويوسف ادريس وإبراهيم العموش وخالد الشرفات.
العقوبات: انذار محمود نزاع وعلاء القيسي وأيمن الخالد (الصريح) واحمد أبو عرب (ذات راس).
الملعب: الأمير هاشم
مثل الصريح : خالد الهزايمة، أحمد العرامين، محمود نزاع، أنس شهابات، أيمن الخالد، محمد الطاهات (سليمان العزام)، فرحان الساري، عبدالرؤوف الروابدة، عمر عثامنة، رضوان الشطناوي (علاء القيسي)، رامي النمراوي (بلال ارشيدات).
ذات رأس: محمد أبو خوصة، مالك شلوح، عثمان الخطيب، احمد جويعد، هايل عياش
(عمر شلوح)، احمد أبو عرب، محمد الخطيب، رامي جابر (عامر وريكات)، فهد يوسف، معتز صالحاني، محمود موافي (شريف النوايشة).

khaled.khatatbeh@alghad.jo
mohammad.abu-zeanah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أحمد إلياس (مشجعة بروح رياضية)

    الأحد 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
    نبارك للوحدات والوطن اللاعب أحمد إلياس
    الله يثبته ويزيده