"العمل الإسلامي" يطالب الحكومة بتوضيحات رسمية

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - رفض حزب جبهة العمل الإسلامي تدخل قوات أردنية في قمع الاحتجاجات الشعبية في أي بلد عربي.
وقال أمين عام الحزب حمزة منصور في مذكرة أرسلها إلى رئيس الوزراء عبدالله النسور أمس: "نقف إلى جانب أي قطر عربي في مواجهة أي عدوان أو تهديد خارجي، ولكننا نرفض أن نكون طرفاً في قضايا داخلية تتعلق بحقوق المواطنين وحرياتهم".
وطالب منصور الحكومة بإصدار تصريح واضح إزاء بعض التقارير الصحفية التي زعمت "إرسال عناصر أمنية إلى الكويت لمواجهة التحرك الشعبي المناهض لقانون الانتخاب، كما نوهت إلى استعداد الأردن لإرسال أعداد كبيرة من رجال الدرك للقيام بهذه المهمة".
وكان رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عبدالله النسور نفى مساء أمس وجود أي عناصر للقوات المسلحة الأردنية أو الأجهزة الأمنية أو الاستخباراتية أو المدنية أو الشرطة أو الدرك، أو أي نوع من التواجد الأردني لغايات التعامل مع المظاهرات في الكويت.
في سياق آخر، طالب الحزب في مذكرة منفصلة لرئيس الحكومة، بتوضيح حكومي لما جرى في منطقة عبدون ليلة الجمعة المنصرمة، وتقديم كل من يمارس أفعالاً "مشينة" إلى القضاء.

التعليق