الفريق يقابل نظيره الاوزبكي غدا

منتخب الشباب يبدأ رحلة النهائيات الآسيوية لكرة القدم بتعادل أمام كوريا الشمالية

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعب منتخب الشباب بلال قويدر (وسط) يتلقى تهنئة زملائه بهدف التعادل في مرمى كوريا الشمالية أمس - (تصوير: صلاح أبو وهدان)

نديم الظواهرة

رأس الخيمة - تعادل منتخب الشباب لكرة القدم ونظيره الكوري الشمالي 1-1، في لقاء جمعهما أمس على ستاد الإمارات، في الجولة الأولى من المجموعة الثالثة لنهائيات آسيا.
وقدم المنتخب أداء جيدا في المباراة الافتتاحية التي واجه من خلالها حامل اللقب، وسجل أولى نقاطه في طريق التأهل نحو الدور الثاني، وبعدما تأخر المنتخب بالنتيجة، عاد مع الدقائق الاخيرة من عمر اللقاء وخطف التعادل عبر بلال قويدر.
ويلتقي المنتخب عند الساعة الرابعة مساء غد مع نظيره الاوزبكي على ذات الملعب، فيما تقابل في ساعة متأخرة من الليلة الماضية المنتخب الاوزبكي ونظيره الفيتنامي لحساب المجموعة ذاتها.
 وعقب نهاية اللقاء اتصل مدير الدائرة الفنية والمنتخبات الوطنية في الاتحاد أحمد قطيشات، مع رئيس الوفد فراس القاضي والمدير الفني جمال أبو عابد، وبارك للمنتخب أداءه وتسجيل تعادل ايجابي مع منتخب قوي وله حضوره، كما اطمأن عن الوفد، ومقدما كل اشكال الدعم للمنتخب لتحقيق نتائج طيبة حتى الانتقال للدور الثاني للنهائيات.
الأردن 1 كوريا الشمالية 1
أخذت بداية اللقاء منحى الهدوء والالتزام التكتيكي من المنتخبين وحاول لاعبو المنتخب التمركز ومن ثم التقدم نحو الملعب الكوري.
وسيطر المنتخب على الكرة وكان المبادر نحو التقدم بعد زيادة حضوره في منطقة العمليات، بتواجد رجائي عايد في العمق الدفاعي وسمير رجا وفادي عوض في صناعة الالعاب، وحضور البشتاوي والعبد على الاطراف ومن امامهم قويدر.
استحواذ المنتخب على الكرة دفع لاعبي المنتخب الكوري للتراجع واغلاق المساحات أمام لاعبي المنتخب، لتبدأ الحلول بتدوير الكرة نحو الاطراف أو الاعتماد على الكرات البينية والتوغل من العمق، واجهه المنتخب الكوري بتنظيم دفاعي أو ارتكاب بعض الأخطاء لايقاف الانطلاقات.
افضلية المنتخب في التقدم وسيطرته على المجريات اثمرت عن ركلة حرة من ميمنة الملعب، انبرى لها العبد ولعبها امام المرمى ارتقى لها عدد من اللاعبين بدون متابعة، في الوقت الذي تخلص به المنتخب الكوري من حذره الدفاعي وبدأ بتنويع العابه للتقدم بعد محاولات استدراج لاعبي المنتخب.
ولم يجد المنتخب الكوري السيطرة على الكرة واقتصرت محاولاته على نقل الكرات الطويلة الى الاطراف، واعتمد على انطلاقات جونج تشول وميونج سونج، ومن ثم ارسال الكرات العرضية الى ثنائي المقدمة أوك تشول وتشونج هيوك.
المحاولات الكورية قابلها تمركز جيد من أبو هضيب ومنذر رجا، واوقفت جميع الكرات على مشارف منطقة الجزاء، باستثناء تسديدة قوية من تشونج هيوك تصدى لها بني عطية.
وعاد المنتخب للاستحواذ على الكرة واظهروا افضلية في الالعاب الثانية وتناقل الكرة بين لاعبيه الى الاطراف ومن ثم محاولات التوغل، ومن احدى الكرات الثنائية بين بشتاوي وسمير سددها الاخير مرت بجوار المرمى، تبعه الاخير ببينية الى المندفع قويدر، الذي سددها من أول لمسة ارتدت من المدافع الى ركنية.
 وبعد توقف اللقاء قرابة 15 دقيقة بعد انقطاع في التيار الكهربائي، عاد المنتخب بمزيد من المعنويات وزاد من ضغطه على الدفاعات الكورية، التي بدأت تضعف على الاطراف على عكس التمركز الجيد في العمق والذي اوقف جميع المحاولات لينتهي الشوط الأول بدون أهداف.
تأخر ورد
سار المنتخب الكوري على ذات نهجه في الشوط الثاني، وواصل اغلاق مناطقة الدفاعية والاعتماد على الكرات الطويلة، مع زيادة تواجده عبر  اشراك المدير الفني الكوري جو كوانج بدلا من رأس الحربة أوك تشول.
في المقابل اشرك المدير الفني للمنتخب جمال أبو عابد صالح راتب بدلا من سمير رجا، لزيادة الفاعلية في وسط الملعب وصناعة الالعاب، الى جانب الزج بالعيساوي بدلا من العبد بهدف مساندة المهاجم قويدر.
وحافظ المنتخب بعد التبديلات على الشكل العام للأداء مع اضافة للنزعة الهجومية، واصبح العيساوي يتقدم لمساندة قويدر الى جانب انطلاقات بشتاوي السريعة والاعتماد على مهارته في تجاوز المدافعين.
وتقدم المنتخب صوب الدفاع الكوري ما اعطى المنافس مساحات أكبر بالهجمات المضادة وخصوصا عبر الاطراف ومن كرة طويلة بغياب التغطية وصلت الى تشونج تشول الذي حولها عرضية الى تشونج هيوك الذي هيأها لجي سونج سددها بقوة من خارج منطقة الجزاء لامست المدافع واستقرت بالشباك (76).
وزج ابو عابد بالمهاجم معاذ محمود بدلاً من البشتاوي لزيادة الحضور أمام المرمى الكوري واللعب الى جانب قويدر ومن خلفهم العيساوي، وسدد الاخير كرة قوية سيطر عليها الحارس على دفعتين.
الكثافة الهجومية للمنتخب والتراجع الكوري، أعطى المنتخب فرصة العودة للقاء، بعدما استقبل راتب كرة في ميسرة الملعب مررها بينية الى العيساوي الذي توغل وسددها بقوة ارتدت من الحارس أمام المندفع قويدر الذي تابعها في الشباك هدف التعادل (90).
ولم يكتف المنتخب بالتعادل وحاول خطف هدف الفوز مع الوقت بدل الضائع، وجاء تسديدة رجائي القوية فوق المرمى بعد لعبة جماعية بدأت من العيساوي الى قويدر والاخير مررها الى رجائي، لينتهي عليها اللقاء بالتعادل الايجابي.
 المباراة في سطور
النتيجة: الأردن 1 كوريا الشمالية 1
الأهداف: جي سونج د:76، بلال قويدر د:90.
الملعب: ستاد نادي الامارات في رأس الخيمة.
مثل المنتخب: نور الدين بني عطية، عاصم القضاة، عامر أبو هضيب، منذر رجا، عمر خليل، رجائي عايد، سمير رجا (صالح راتب)، فادي عوض، خالد العبد (أحمد العيساوي)، ليث بشتاوي (معاذ محمود)، بلال قويدر.
مثل منتخب  كوريا الشمالية: كانج تشول، كوانج سوك، كوانج هو، كوك تشول، نام جون (جي سونج)، جونج تشول، أوك تشول (جو كوانج)، تشونج هيوك، ميونج سونج، تشول بوم، كيونج جن.
المؤتمر الصحفي
- ماهر أبو هنطش: راضون على أداء اللاعبين، واعتقد ان النتيجة عادلة قياسا باداء المنتخبين، وكان من الظلم الخروج بخسارة، خصوصا وان المنتخب فرض سيطرته على المجريات، وكان اداء اللاعبين مميزا، ولعبنا بمهاجم وحيد نظرا لعدم المعرفة الجيدة بالمنتخب الكوري حامل اللقب في النسخة الماضية.
 وعن مباراة اوزبكستان قال : سنتابع لقاء اوزبكستان مع فيتنام لوضع الخطوط العريضة على المباراة المقبلة، ودراسة نقاط القوة والضعف لدى الاوزبك، والعمل على استثمارها لمصلحة المنتخب وتحقيق نتيجة طيبة.
- آني جن : غير راض عن اداء المنتخب، وان عامل السفر تسبب بهذه النتيجة، وان المنتخب الأردني ظهر بصورة مميزة، ويملك لاعبوه اللياقة البدنية والتكتيك العالي، ونظرا لهذا الاداء، فان المنتخب الاردني سيكون في قادم ادوار البطولة.

التعليق