مشاجرة جماعية تسفر عن تحطيم مرافق بمستشفى الزرقاء

تم نشره في السبت 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 12:11 مـساءً

حسان التميمي

الزرقاء - حطم أرباب سوابق مرافق في قسم الإسعاف والطوارئ بمستشفى الزرقاء الحكومي، واعتدوا على أحد كوادره أول من أمس، في امتداد لمشاجرة جماعية اندلعت في الزرقاء الجديدة واستكملت في حرم المستشفى، وفق مدير شرطة محافظة الزرقاء العميد محمد حسن ظاهر.
وقال العميد ظاهر، إن المشاجرة بدأت بقدوم اثنين من المتشاجرين للحصول على تقارير طبية قضائية، فتبعتهم المجموعة الأخرى حيث تجددت المشاجرة فيما بينهم داخل حرم المستشفى قبل أن تسيطر الأجهزة الأمنية على الوضع.
وأضاف مدير الشرطة أن الأجهزة الأمنية سيطرت على المشاجرة واعتقلت 8 من المعتدين بشكل فوري، فيما فر آخرون، حيث تجري الأجهزة الأمنية بحثا مكثفا عنهم لاستكمال التحقيق معهم وتحويلهم للجهات القضائية، لافتا إلى أنه تم تعزيز عناصر الأمن في محيط المستشفى للحيلولة دون تجدد المشاجرة أو حدوث تبعات لها.
وقال مدير مستشفى الزرقاء الحكومي الدكتور أحمد بني هاني إن الكوادر الطبية في قسم الإسعاف والطوارئ والمراجعين على حد سواء تفاجأوا بالمتشاجرين المحملين بالأسلحة البيضاء (سنجات، ومواسير، وعصي)، ما أحدث حالة من الرعب والهلع لدى المراجعين.
وبين أن اثنين من المتشاجرين كانا يحصلان على الخدمة الطبية تمهيدا لحصولهما على تقارير طبية عندما حضرت مجموعة أخرى قوامها 20 شخصا مسلحا ليبدأ الاشتباك فيما بينهم.
وأضاف بني هاني أنه لم تسجل إي إصابات في صفوف الكوادر الطبية والإدارية في المستشفى، في حين أصيب 4 من موظفي شركات الخدمات المساندة بجروح طفيفة خلال محاولتهم صد المتشاجرين، مبينا أن المتشاجرين أحدثوا تلفا بسيطا في ممتلكات المستشفى قبل أن يتم السيطرة عليهم واعتقال بعضهم.
وأشار إلى مواصلة الطاقم الطبي والتمريضي تقديم الخدمات الصحية للمراجعين كالمعتاد، رغم ما خلفته المشاجرة من أذى نفسي للموظفين والمراجعين على حد سواء.
من جهته، قال مدير صحة محافظة الزرقاء الدكتور تركي الخرابشة إن أحد الأشخاص راجع المستشفى لتلقي العلاج والحصول على تقارير طبية قضائية، وأثناء تواجده يرافقه آخر في قسم الإسعاف والطوارئ اقتحم حوالي 20 شخصاً من أصحاب السوابق المستشفى يحملون هراوات وسكاكين وأدوات صلبة، واعتدوا على هذين الشخصين، وعلى كوادر المستشفى الذين تصدوا لهم ومنعوهم من دخوله والحيلولة دون الاعتداء على المرضى والمراجعين.

التعليق