توزيع أجهزة طبية على أطفال مدرسة الشلل الدماغي بالعقبة

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة -  وزع رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين في العقبة أمس أجهزة طبية ومعدات مساندة وألبسة على مجموعة من أطفال مدرسة الأمل للشلل الدماغي الخيرية.
وقال محادين إن السلطة وبناء على توجيهات ملكية سامية تسعى لبذل المزيد من العناية وتقديم كافة الاحتياجات لذوي الاحتياجات الخاصة في العقبة، معتبرا أنها فئة مجتمعية مهمة ينبغي الوصول إليها حيثما كانت، ومد يد العون والمساعدة لهم لإدماجها في المجتمع بشكل صحيح يضمن الكرامة الإنسانية لها.
وأوعز المحادين إلى مديرية تنمية المجتمع المحلي في السلطة إلى البحث عن مكان أكثر اتساعا وملاءمة للمدرسة التي تعنى بالاطفال المصابين لمواجهة التزايد في العدد ومنع الاكتظاظ في الصفوف مثلما امر كذلك بتوفير باص لنقل الطلاب من وإلى المدرسة بدعم من سلطة المنطقة الخاصة.
وطلب أحد الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة تحقيق أمنيته برحلة عمرة فأوعز اثر ذلك رئيس السلطة بتسيير رحلة عمره لخمسة من الأطفال بمرافقة ذويهم في كل عام على نفقة السلطة وكذلك توفير اجهزة حاسوب للمدرسة ليتمكن الطلبة من التعامل مع محيطهم بشكل متطور، إلى جانب توفير شاشة تلفاز كبيرة في المدرسة وتوفير كسوة لكافة الأطفال بواقع مرتين في العام.
وقال رئيس جمعية العناية بالشلل الدماغي في العقبة مسلم خليفات إن المدرسة هي الثانية من نوعها على مستوى المملكة التي تقدم خدمات تعليمية متطورة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يبلغ عدد المسجلين في المدرسة 21 طفلا وطفلة من ذوي الاعاقات المختلفة مثلما يقدم المركز خدماته لأكثر من 150 طفلا وطفلة من مختلف أرجاء محافظة العقبة.
وأوضح ان عدد المعلمات المنتدبات من مديرية التربية والتعليم في العقبة للعمل في المدرسة يبلغ ثماني معلمات فيما يقوم كادر وظيفي عدده سبعة موظفين بخدمة الطلبة ويتقاضون مخصصاتهم من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، مثمنا دور السلطة الحيوي بالنسبة للمدرسة ولمركز الشلل الدماغي وتوفيرها كافة أشكال الدعم لخدمة أصحاب الاحتياجات الخاصة في العقبة.

التعليق