دوري أبطال أفريقيا

أبو تريكة يقود الأهلي للفوز في آخر تجربة قبل مواجهة الترجي

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً
  • محمد أبو تريكة قوة إضافية للاهلي المصري - (رويترز)

القاهرة - عزز صانع اللعب محمد أبو تريكة فرصه في العودة للتشكيلة الأساسية للأهلي في نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم الأسبوع المقبل بعد أن سجل هدفا رائعا ليقود بطل أفريقيا ست مرات للفوز 2-1 على وادي دجلة في مباراة ودية أول من أمس الاثنين. ولم يشرك الأهلي لاعبه المخضرم في مباراتي الدور قبل النهائي ضد صن شاين ستارز النيجيري في وقت سابق هذا الشهر حين انتصر الأهلي 4-3 في مجموع المباراتين بعدما عاقبه بالإيقاف لرفضه المشاركة في مباراة كأس السوبر المصرية الشهر الماضي. لكن أبو تريكة الفائز بلقبين في كأس الأمم المصرية شارك مع منتخب بلاده في مباراتين وديتين بالإمارات في وقت سابق هذا الشهر. وشارك أبو تريكة من البداية ضد وادي دجلة أول من أمس وأطلق تسديدة مباشرة في الشباك في الشوط الأول ليتعادل لفريقه بعدما تأخر أمام منافسه في الدوري المصري الممتاز.
وأضاف لاعب الوسط شهاب أحمد هدف الفوز للأهلي بتسديدة قوية في منتتصف الشوط الثاني ليمنح الفريق الفوز في آخر تجربة قبل مواجهة بطل تونس يوم الأحد المقبل في مباراة الذهاب بالنهائي الأفريقي.
كما قال الأهلي الذي سيخوض مباراة الذهاب باستاد برج العرب في حضور جمهوره للمرة الأولى منذ مقتل العشرات في أعمال عنف باستاد في بورسعيد قبل نحو تسعة أشهر إن حارسه الأساسي شريف إكرامي اشتكى من إصابة في الركبة. واستبدل إكرامي بالحارس محمود أبو السعود العائد من فترة إعارة لكن النادي قال بموقعه على الإنترنت إن الإصابة لن تمنع حارسه الأساسي من اللعب أمام الترجي يوم الأحد.
إلى ذلك منيت استعدادات الأهلي بانتكاسة أمس الثلاثاء بعد إصابة الحارس شريف اكرامي بالتواء في الركبة خلال المران.
ولم يستكمل الحارس الثاني محمود أبو السعود المران أيضا عقب إصابة طفيفة في اليد.
ونقل موقع الأهلي على الإنترنت عن إيهاب علي طبيب الفريق قوله إن اكرامي سيخضع لاختبار طبي اليوم الأربعاء لتحديد موقفه من المشاركة.
وقال الأهلي إن الحارس البديل أبو السعود أصيب بجذع في مفصل الاصبع ولم يستكمل المران.
وأكد الطبيب علي ان أبو السعود سيشارك في المران اليوم "بشرط ان يزول التورم المحيط باصبعه" مضيفا ان خروجه من المران اليوم(أمس) كان إجراء احترازيا بعد ان اشتكى من آلام في اليد.
ولم يخض الحارس الثالث أحمد عادل عبد المنعم (الذي لعب أساسيا لفترات أثناء إصابة طويلة لاكرامي وعقب رحيل حارس منتخب مصر عصام الحضري عن النادي العام 2008) أي مباراة منذ فترة طويلة.
مبادرة الأهلي لا تكفي لإقناع الألتراس بحضور المباراة
لا يبدو أن قرار الأهلي بحجب تذاكر مدرج كامل في مباراته المرتقبة ضد الترجي كان كافيا لإقناع مجموعات من جماهيره الغاضبة بالحضور في استاد برج العرب حين يلعب أكثر أندية مصر فوزا بالألقاب بحضور جمهوره للمرة الأولى منذ قرابة تسعة أشهر.
وأعلنت رابطة ألتراس أهلاوي التي تضم عددا كبيرا من المشجعين صغار السن والتي ترفض استئناف المنافسات المحلية لحين صدور أحكام في قضية تتعلق بمقتل أكثر من 70 من زملائهم في أسوأ كارثة رياضية في مصر رفضها حضور المباراة المقررة يوم الأحد المقبل.
أعلن الأهلي أول من أمس أنه لن يطرح للبيع تذاكر مدرج كامل في الدرجة الثالثة اشتهر أعضاء مجموعات المشجعين الشبان بالجلوس فيه بأزياء حمراء كاملة قبل أول  شباط(فبراير) الماضي. وفي ذلك اليوم بملعب النادي المصري في بورسعيد قتل المشجعون بعد نهاية مباراة في الدوري المصري الممتاز لم تعد بعدها المنافسات المحلية حتى الآن باستثناء إقامة مباراة كأس السوبر المصرية في أجواء مشحونة الشهر الماضي.
ويحاكم مسؤولون ومشجعون في تلك القضية أمام القضاء المصري. ونقل موقع الأهلي على الإنترنت عن مديره العام محمود علام قوله "الدرجة الثالثة لن يجلس فيها فرد واحد. وسوف يظل هذا المكان مخصصا لبوسترات الشهداء التي سيتم طبعها خلال الساعات المقبلة".
وأضاف "هذا أقل تقدير لتكريم الشهداء في هذه المناسبة". والأسبوع الماضي أعلن الأهلي أنه حصل على موافقة السلطات الأمنية بالسماح لعدد من المشجعين بالحضور في النهائي تطبيقا للوائح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم. وقدر العدد الذي سيسمح له بالحضور بحوالي 15 ألف متفرج.
لكن رابطة ألتراس أهلاوي قالت في صفحتها بموقع فيسبوك على الإنترنت إنه "لا يعقل أن يذهب أعضاؤها.. وحقوقهم (قتلى بورسعيد) ما تزال مهدرة أو منقوصة". وأضاف البيان "كان عهدنا ألا ندخل المدرج إلا بعد القصاص وبعد عودة حقوق الشهداء وما نزال على عهدنا إلى أن يتحقق القصاص لدماء الشهداء". وتابع "لذلك نؤكد.. أننا لن نتواجد فى مباراة النهائي الأفريقي أو غيرها قبل القصاص".
وسيخوض الأهلي الفائز باللقب القاري ست مرات آخرها في 2008 النهائي الأفريقي للمرة التاسعة. - (رويترز)

التعليق