أندية الطائرة تهدد بتجميد اللعبة وتطالب الاتحاد بالتراجع عن قراره

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً
  • جانب من الاجتماع الذي عقد في مقر نادي شباب الحسين أمس-(تصوير: جهاد النجار)

عمان - الغد - طالبت أندية الدرجة الأولى للكرة الطائرة، اتحاد اللعبة بالتراجع عن قرار تحرير لاعبي شباب الحسين الذي اتخذه مؤخرا، وقررت متابعة الموضوع مع كافة الجهات المعنية، وفي مقدمتها اللجنة الأولمبية الأردنية والاتحاد الدولي للكرة الطائرة، ملمحة إلى إمكانية اتخاذ قرارات صعبة تصل الى مستوى تجميد اللعبة.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته أمس، في مقر نادي شباب الحسين، بحضور ممثلين عن الأندية وهم: خليل مبارك (الوحدات)، جمال أبو عجمية (البقعة)، فؤاد شاهين ويحيى المحسيري (المحطة)، المهندس سعد الخطيب (المهندسين)، جمال أبو جابر (الكرمل)، إبراهيم الشديفات (الشعلة)، عدنان أبو علي (العودة)، إضافة إلى إدارة شباب الحسين، مع تأكيد نادي وادي موسى وقوفه إلى جانب الأندية.
في بداية اللقاء، استعرض رئيس نادي شباب الحسين مشكلة لاعبيه، وهي مطالبة الفريق الأول بمستحقاتهم المالية كاملة، قبل خوض تدريبات الاستعداد للموسم 2011- 2012، حيث فشلت المفاوضات بين الجانبين، رغم مساعي الإصلاح، واستعداد الجميع بمن فيهم اتحاد اللعبة، بضمان حقوق اللاعبين، ما اضطر نادي شباب الحسين إلى حرمان اللاعبين لمدة ثمانية أشهر بتاريخ 6 نيسان (ابريل) الماضي، وصادق اتحاد اللعبة على القرار بحرمان: شريف عبدالله، حسين الرمحي، بشار محارمة، حسن قمر، يعقوب القهوجي، يوسف خشان، أحمد العواملة، أمين السطري، ووائل رداد.
وتابع: “قام النادي بتسجيل اللاعبين في كشوفاته حسب الأصول في بداية الموسم، وتم تثبيت أسمائهم في كشوفات المباريات الرسمية، وعلى بعض أوراق التسجيل الرسمية للمباريات، وخلال الموسم الرياضي حاول النادي بشتى الطرق، إنهاء المشكلة وعودة اللاعبين لكن بدون جدوى، بسبب رفض اللاعبين، وقد أظهر اتحاد اللعبة تعاونا كبيرا، بل وكان وسيطا في كثير من مفاصل الخلاف، وقدم أكثر من مبادرة، لكن النادي فوجئ بقرار الاتحاد الأخير بتحرير اللاعبين بدون مخاطبة النادي بشكوى اللاعبين، الذين كدنا نصل معهم إلى حل خلال الأيام الماضية، لولا وجود وعد مسبق بتحريرهم.
وأضاف القصاص أن قرار الاتحاد أطلق رصاصة الرحمة على مستقبل اللعبة المترنح منذ زمن.
وأكد أمين سر نادي شباب الحسين باسم شنك أن النادي سوف يتابع القضية الى أبعد المستويات ومنها الاتحادان العربي والدولي، فيما تحدث مندوبو الأندية مؤكدين وقوفهم إلى جانب نادي شباب الحسين، ومواصلة عقد اللقاءات حتى انتهاء الموضوع، لأن القضية تمس كافة الأندية ولا بد من تعديل اللائحة الداخلية في أول اجتماع للاتحاد.
الأندية أكدت أن الاتحاد أخطأ في قراره، وأعطى تصريحا ضمنيا لكافة اللاعبين بالتمرد على أنديتهم مستقبلا، وطالبوا مجلس إدارة الاتحاد العودة عن قراره، بناء على أخطاء قانونية، خاصة البند الرابع للمادة 22 من اللائحة الداخلية للاتحاد، منوهين إلى أنه كان من الأولى بالاتحاد، إبلاغ النادي بحيثيات القرار قبل اتخاذه، حتى يتمكن النادي من التعامل مع الموضوع وحل المشكلة مع اللاعبين، لتجنب نتائج غير مرغوب فيها، قد تؤدي إلى دمار اللعبة، كما أكدوا أن نادي شباب الحسين من الأندية التي وقفت إلى جانب اتحاد اللعبة والمنتخبات الوطنية، ووضع إمكاناته وصالته الرياضية في تصرف المنتخب الوطني والاتحاد.
أندية الطائرة أبدت رغبتها في لقاء سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية في أقرب فرصة ممكنة، وشكلت مكتبا تنفيذيا لمتابعة القضية مع كافة الجهات المعنية، وفي نهاية الجلسة أصدرت بيانا أجمعت فيه على النقاط التي ذكرت سابقا.

التعليق