ارشيدات: لجنة لتقييم حجم الأضرار بالمرافق العامة جراء السيول بمدينة العقبة

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً
  • حافلة ومركبة تغوصان في مياه سيول تجمعت في أحد شوارع العقبة مساء أول من أمس - (الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد محافظ العقبة فواز ارشيدات تشكيل لجنة تضم عدة جهات في العقبة لتقييم حجم الأضرار التي تعرضت لها المرافق العامة والخاصة أول من أمس جراء الأمطار الغزيرة والسيول التي دهمت شوارع مدينة العقبة وأدت إلى وفاة مواطنين بعد أن جرفتهما إلى الشاطئ الأوسط.
وتوقع ارشيدات أن تنهي اللجنة أعمالها مساء اليوم أو غدا على أبعد تقدير، مشيرا الى أنه سيتم الاعلان عن حجم الأضرار المرصودة فور الانتهاء منها.
ولفت إلى الدور البارز الذي قامت به مختلف الأجهزة في المحافظة لمنع تفاقم المشكلة وإزالة الأضرار، خاصة دور القوات المسلحة من خلال سلاح الهندسة الملكي الذي ساهم بفعالية في فتح شارع وادي اليتم الرئيس الذي تعرض الى إغلاق كامل في اتجاه واحد جراء انهيار جزء من الجبل المجاور.
وكانت قد تواصلت عملية ازالة الأضرار التي تعرضت لها بعض مرافق العقبة وشوارعها وبالاضافة الى ممتلكات خاصة وعامة جراء السيول التي تدفقت بشكل غير مسبوق مساء أول من أمس الى المدينة حاملة معها مئات الأطنان من الأتربة والحجارة، التي استقرت في شوارع رئيسة وفي بعض المناطق السكنية.
وقد أشرف على عمليات الإزالة التي استمرت دون توقف منذ ساعات المساء وحتى ظهر أمس رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين ومحافظ العقبة فواز ارشيدات ومديرو مختلف الأجهزة الأمنية في المحافظة والأشغال العامة والصحة.
وأكد الدكتور محادين أن ما تعرضت إليه العقبة جراء الظروف الجوية كان مرده إلى تدفق مياه السيول إلى المدينة من ثلاث مناطق هي (وادي اليتم، ومنطقة الشلالة، وأبو نصيله)، وكلها سيول تنحدر من الجبال الشرقية المحيطة بالعقبة ومن امدادات بعيدة المدى قادمة من المناطق الصحراوية البعيدة.
وأشار محادين إلى أن عدم جاهزية البنى التحتية في بعض المناطق في العقبة لاستقبال وتصريف الأمطار ضاعف من حجم المشكلة، كما أن عدم معالجة مشكلة السيول التي تتشكل في أعلى منطقة وادي اليتم وفي الشعاب المحيطة به وفق أسس هندسية تعمل على تخفيف حدتها، بات أمرا ملحا لمنع حدوث أي أضرار مستقبلا.
ولفت المحادين إلى أن العقبة ستكون جاهزة تماما لاستقبال زوارها وضيوفها في عطلة عيد الأضحى المبارك، حيث تبلغ نسبة الإشغال في فنادق العقبة من مختلف التصنيفات ما يقارب المائة بالمائة، مثلما تشهد الشقق الفندقية والمفروشة إقبالا كبيرا في الحجوزات.
وأثنى رئيس السلطة على جهود كافة الأجهزة المعنية من محافظة وشرطة وأشغال عامة وصحة وغيرها، للتعاون على حل المشكلة يوم أمس معتبرا ذلك مؤشرا على توحيد الجهود وحفظ مصلحة الوطن وتخفيف العبء عن المواطن المتضرر.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق