النسور يؤكد ضرورة تمكين الشباب للإسهام في صنع القرار

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان - أكد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور ان الشباب محط الرعاية المتواصلة من جلالة الملك عبد الله الثاني قائد الوطن ورائد الشباب، لافتا الى ان جلالة الملك يؤكد ان الشباب ثروة الوطن المتجددة ومحور الاستثمار، مشيرا الى ان جلالة الملك يضع الشباب على سلم اولويات الوطن.
كما أكد النسور في حفل افتتاح المؤتمر الدولي الخامس لتأصيل الفكر التنويري أمس في المركز الثقافي الملكي ضرورة تمكين الشباب للإسهام في صنع واتخاذ القرار الخاص بهم وبمجتمعهم ليشاركوا في حركته فاعلين متفاعلين بزمانهم متأثرين ومؤثرين في آن واحد يعون ما لهم من حقوق ويدافعون عنها ويتحملون مسؤولياتهم وواجباتهم من خلال التحاور المعتمد على احترام الرأي والرأي الآخر دون مغالاة.
واضاف خلال المؤتمر الذي يحمل عنوان "الاعتدال والتعايش الديني حرية وديمقراطية" ويستمر ثلاثة أيام بتنظيم من المجلس الاعلى للشباب بمشاركة خمسة آلاف شاب وشابة من جميع محافظات المملكة وعلماء اكاديميين اردنيين من عشر دول عربية "ان جلالة الملك مهتم بتوفير رعاية شاملة كاملة ومتوازنة للشباب لتحقيق ما يصبون اليه وممارستهم للحراك الشبابي بكافة اشكاله".
وبين ان الاستراتيجيات الوطنية للشباب جاءت بمشاركة الشباب انفسهم بغية بناء الشخصية بكل أركانها الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وبرامج شبابية متطورة تدعمها إمكانات التحديث والتغيير لمواكبة حركة التغيير العالمي المستند الى موروث الأمة الحضاري والفكري. من جهته قال رئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور سامي المجالي "ان الاردن البلد العربي المسلم الذي آمن دوماً بالمحبة والسلام بين شعوب العالم أجمع مهتدياً بعقيدة الإيمان والرسالات السماوية ويترجم الفكر النيّر للهاشميين الأطهار يسعى بهدي من ديننا الحنيف إلى تأسيس علاقات طبيعية بين سكان هذه المعمورة التي باتت قرية صغيرة لا يمكن أن ينعم أي جزء منها بالأمن والسلام في وقت يحرم الآخر من مثل هذه النعمة التي تعتبر الأساس في التقدم والنهضة في كافة المجالات".
واضاف "لأن الشباب هم الحلقة الأنشط بين الحاضر والمستقبل فإن قدرتهم على الخروج من دائرة التأثر إلى ميدان التأثير ستمكنهم من التقاط خيوط الأمل وتفجير طاقاتهم وتوظيفها لخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم. وبين أن هذا المؤتمر الذي يبحث في تأصيل الفكر التنويري لدى الشباب الاعتدال والتعايش الديني حرية وديمقراطية يؤكد على أهمية تأصيل الفكر التنويري ، يؤكد ايماننا بأن تعزيز هذا الفكر لدى الشباب عامل مهم في بناء جسور التعايش المستند إلى مفهوم الإسلام للأمن وبناء عقل متنور متسامح يحترم الآخر ويقدر الخلاف ويحرص على الإسهام في خلق جو آمن يحقق الاستقرار الذي يفتح قنوات التواصل بين الأفراد والمجتمعات. - (بترا - محمد الخصاونة)

التعليق