جودة يعرب عن تقدير الأردن لجهود الملك محمد السادس في دعم القدس

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان - وصف وزيرا خارجية الأردن والمغرب المباحثات التي عقدها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملك محمد السادس بالبناءة والمهمة، وأنها تركزت على تطوير التعاون المشترك سياسيا واقتصاديا بين البلدين الشقيقين.
وقال الوزيران ان الزعيمين أكدا حرصهما على ضرورة العمل على توسيع مجالات التعاون المشترك، مثلما تبادلا وجهات النظر حيال القضايا التي تواجهها المنطقة.
واكدا ان هناك اتفاقا مشتركا على تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وانعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين العام المقبل، لتحسين التعاون بينهما وتطوير الاتفاقيات الثنائية المرتبطة بذلك.
وقال وزير الخارجية ناصر جودة إن زيارة جلالة ملك المغرب تأتي في توقيت مهم بهدف إعطاء دفعة للعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، لافتا الى ان القمة التي عقدها زعيما البلدين بحثت ملفات مهمة تتصل بالأوضاع المتطورة في المنطقة، خاصة سورية والقضية الفلسطينية.
وبين جودة انه تم بحث الوضع الانساني للاشقاء في سورية، وتداعياته على المنطقة وعلى الاردن بشكل خاص، والذي يستقبل اكثر من مئتي الف لاجئ سوري.
وقال ان الوضع المتصل بالقضية الفلسطينية تناول جانبا مهما في المباحثات، مؤكدا ان موقف الاردن والذي عبر عنه جلالة الملك يؤكد دوما انه مهما حدث من أحداث في المنطقة فإن القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية والاساسية، وان حق الشعب الفلسطيني حق ثابت غير قابل للنقاش والتفاوض.
وبين ان القدس وما تشهده من محاولات للتهويد والاعتداء هي محور اساس في أي مباحثات يجريها جلالة الملك، موضحا أن أي اعتداء على المقدسات ومحاولات التهويد هو امر مرفوض ومستنكر، وأن الاردن يواصل جهوده في الحفاظ على المقدسات ودعم صمود الأشقاء الفلسطينيين.
وعبر جودة عن تقدير الأردن للجهود التي يبذلها جلالة ملك المغرب محمد السادس في دعم القدس، من خلال رئاسته للجنة القدس.
من جهته، وصف وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الدكتور سعد الدين العثماني العلاقات الاردنية المغربية بالمميزة، لافتا الى ان التعاون والتشاور بين البلدين هو دائم ومستمر وعلى اعلى المستويات.
وقال العثماني ان العلاقات الثنائية بين الاردن والمغرب تاريخية ومهمة، وتدعمها العلاقات الشخصية التي تجمع قيادتي البلدين الشقيقين.
واشار الى ان هناك تطابقا في وجهات النظر حيال العديد من القضايا، وان هناك تعاونا في المنتديات الدولية حيال الدفاع عن القدس، والوقوف ضد الانتهاكات الاسرائيلية بحق المدينة المقدسة. -(بترا -صالح الدعجة )

التعليق