زيادة نسبة المستحقين للمعونة المتكررة يرفع عجز "الصندوق" إلى مليوني دينار

تم نشره في الأحد 14 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

نادين النمري

عمان - يعاني صندوق المعونة الوطنية من عجز، تفوق قيمته 2 مليون دينار، نتيجة ارتفاع نسبة المواطنين المستحقين للمعونة المتكررة، في وقت يسعى فيه مجلس ادارة الصندوق لرفع مخصصات الصندوق من دائرة الموازنة العامة.
وقال مصدر مسؤول لـ "الغد" إنه "نتيجة لارتفاع اعباء صندوق المعونة الشهرية، فإن ذلك تسبب بارتفاع الموازنة المطلوبة للصندوق، لأكثر من 2 مليون دينار، في حين لم تستجب وزارة المالية لهذا الطلب لغاية الآن".
ويقدم الصندوق خدماته لنحو 86 الف أسرة عفيفة، بواقع 642 الف دينار شهريا، في حين ارتفعت موازنة الصندوق من 87.335 مليون العام الماضي إلى 87.977 مليون دينار.
وكانت ارقام الشهور الماضية أظهرت أن أعباء الصندوق تزداد شهريا 28 ألف دينار في المتوسط، نتيجة تخصيصه معونات متكررة، ما قد يؤدي إذا ما استمر الوضع على حاله إلى زيادة أعباء الصندوق المالية نهاية العام بحوالي 2.2 مليون دينار.
وفي حال عدم استجابة وزارة المالية لمطلب الصندوق، فإن الخيار الوحيد هو تخفيض مقدار المعونة بدلا من زيادتها، الامر الذي سيعني حرمان اسر مستحقة للمعونة.
وكانت مدير عام الصندوق بسمة اسحاقات أبدت تخوفا، في تصريحات سابقة، من ارتفاع الاسعار على زيادة نسبة الفقر في المملكة، لافتة إلى التزايد المطرد في اعداد المواطنين المتقدمين بطلبات للاستفادة من المعونة خلال الربع الأول من العام الحالي.
وبينت أنه "خلال الشهور الأربعة الاولى من العام الحالي تعامل الصندوق مع 2400 حالة جديدة لأسر تطلب المعونة"، وخلال 2011 تعامل الصندوق مع 5300 حالة جديدة للاستفادة من خدمات الصندوق.

nadeen.nemri@alghad.jo

التعليق