معنويات النجوم مرتفعة وإصرار على تحقيق الفوز في المواجهة المقبلة

منتخب الكرة يختتم معسكر الدوحة ويتوجه إلى عُمان اليوم

تم نشره في السبت 13 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعبو المنتخب الوطني لكرة القدم يشاركون في جرعة تدريبية ضمن المعسكر المقام في قطر أمس - (تصوير: جهاد النجار)

أشرف المجالي وخالد خطاطبة

الدوحة - يحزم المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم أمتعته متوجها إلى العاصمة العُمانية مسقط، بعد أن اختتم معسكره التدريبي الذي أقامه في قطر واستمر لمدة تجاوزت الأسبوع، وذلك تأهبا للمواجهة المرتقبة التي تجمعه ونظيره العُماني يوم الثلاثاء المقبل، في إطار منافسات المجموعة الثانية في الدور الحاسم المؤهل لنهائيات كأس العالم في البرازيل في العام 2014.
وبسبب الموعد المسائي للرحلة الجوية المتوجهة إلى مسقط، يجري المنتخب صباح اليوم حصة تدريبية صباحية، بهدف الحفاظ على جاهزية اللاعبين من الناحية البدنية والفنية، لأن موعد الوصول إلى مسقط سيكون في الساعة الخامسة مساء، الأمر الذي يفرض على الجهاز الفني اخضاع اللاعبين للراحة، قبل البدء بالتدريبات النهائية التي ستجرى على مدار يومي غد الأحد وبعد غد الاثنين.
يوم أمس أجرى المنتخب الوطني الحصة التدريبية قبل الأخيرة، التي ركز من خلالها الجهاز الفني على تعزيز قدرات اللاعبين من الناحيتين البدنية والفنية، حيث بدأت الحصة بعمليات الإحماء بقيادة مدرب اللياقة البدنية البرازيلي مانويل، ليتولى بعدها المدير الفني عدنان حمد والمدرب ياسين عمال ومساعد المدرب أحمد عبدالقادر قيادة تدريبات الفريق الفنية، من خلال تطبيق عدد من الخطط التدريبية التي أصابت الشقين الدفاعي والهجومي، إضافة إلى تنفيذ العديد من الجمل التكتيكية حال امتلاك الكرة وفقدانها.
من جانبه أبدى مدرب حراس المرمى أحمد جاسم ارتياحه لما وصل إليه الحراس الثلاثة لؤي العمايرة وعبدالله الزعبي وأحمد عبدالستار من جاهزية، حيث تشهد تدريبات حراس المرمى مشاركة عامر شفيع، الذي يسهم تواجده بمعسكر الدوحة في رفع الحالة المعنوية لدى الحراس الثلاثة.
المعسكر يحقق الاهداف
الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة العراقي عدنان حمد أبدى رضاه عن معسكر الدوحة التدريبي، حيث منح هذا المعسكر اللاعبين فرصة جيدة للتأقلم على الأجواء التي تتشابه إلى حد كبير مع الأجواء في مسقط، إضافة إلى إتاحة الفرصة للمنتخب لخوض مباراة ودية مهمة أمام قطر انتهت بالتعادل 1-1.
وقال حمد أن هذه المباراة عادت بالفائدة على اللاعبين، على الرغم من تأخر وصول اللاعبين المحترفين، لكن بالمحصلة كانت النتيجة من الناحيتين الفنية والبدنية جيدة.
محمد مصطفى ينضم لقائمة المصابين
انضم لاعب المنتخب الوطني محمد مصطفى إلى قائمة المصابين، بعد تعرضه إلى تمزق خفيف في منطقة الفخذ أثناء إحدى الحصص التدريبية، الأمر الذي أكده مركز اسبيتار الطبي الذي عاين إصابته أول من أمس.
وبهذه الإصابة يصبح مصطفى اللاعب الثالث الذي يدخل لقائمة المصابين إلى جانب خليل بني عطية وعبدالاله الحناحنة.
نظرة عن كثب
من خلال متابعة الوفد الإعلامي المرافق للمنتخب الوطني في معسكر الدوحة التدريبي، لاحظ أن العزيمة والإصرار على تحقيق النتيجة المطلوبة أمام عُمان لدى اللاعبين وأعضاء الجهاز، كانت العنوان الأبرز الذي غلف أجواء المعسكر.
ويبذل اللاعبون جهودا كبيرة للوصول إلى الجاهزية الفنية والبدنية المطلوبة لمقابلة المنتخب العُماني، الذي يعد حاليا أحد أبرز المنتخبات بين دول الخليج العربي، كونه يضم عددا كبيرا من اللاعبين المميزين في كافة الخطوط، لكن عزيمة لاعبينا كانت واضحة للعيان لتحقيق غاية الفوز للحفاظ على المركز الثاني على سلم الترتيب، من خلال الالتزام التام في تنفيذ ما يطلبه الجهاز الفني منهم.
وهذه العزيمة تأتي من حب النشامى لوطنهم، فهم دائما على العهد والدليل ما تحقق مؤخرا، عندما نجحوا في إثبات قدراتهم أمام أحد أهم المنتخبات في القارة الآسيوية والمتمثل بالمنتخب الاسترالي، بفوز تحقق بعد فضل الله عبر كل نشمي من نشامى منتخب الوطن.
أما الأمر الآخر الذي يستحق الوقوف عنده أيضا، فيتمثل في الإصرار على العودة السريعة إلى الملاعب من قبل اللاعبين المصابين خليل بني عطية وعبدالاله الحناحنة ومحمد مصطفى، الذين يصرون على الانتهاء من معضلة الإصابة عبر الالتزام المنضبط لتعليمات الجهاز الطبي للمنتخب.
كما يتسم المنتخب بالأجواء الأخوية التي يتمتع بها اللاعبون، إضافة إلى التزامهم بالتعليمات المتعلقة بمواعيد النوم والتدريبات، والخضوع باحترام لأية تعليمات أخرى تصدر من قبل الجهاز الفني وإدارة الوفد.

التعليق