الفايز: السياحة تشكل 13 بالمائة من الناتج المحلي

تم نشره في الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - قال وزير السياحة نايف حميدي الفايز إن السياحة تحتل مكانة خاصة في الناتج المحلي الاجمالي بالنسبة للاقتصاد الوطني، إذ تشكل ما نسبته 13 بالمائة من هذا الناتج، ما يستدعي تضافر كافة الجهود الحكومية والخاصة في إعادة تسليط الأضواء على ماهية المنتج السياحي الأردني واستغلال ما تتمتع به المملكة من أمن وأمان لصالح تعزيز إنتاجية السياحة في الاقتصاد.
وأضاف خلال لقائه بالمستثمرين في القطاع السياحي والعقاري في العقبة أمس بحضور رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين أن الترويج والتسويق للمنتج السياحي الأردني يعد ضرورة في ظل تراجع أعداد السياح القادمين إلى المملكة خلال العام الماضي وعدم وصول العدد الى المستوى المريح خلال هذا العام.
ونوه إلى أن تسويق منتج العقبة يجب أن يكون ضمن التسويق على المستوى الوطني، وتقديم المنتج بشكل متكامل من خلال التعاون مع دول الجوار كمصر في رسم معالم خطط سياحية ترويجية تعيد للمملكة بعدها، ودورها المأمول في جلب المزيد من السياح، والوصول الى طرق جديدة واعدة تدعم واقع السياحة الأردنية وتنقلها خارج مرحلة التراجع التي يشهدها العالم جراء ما يعصف بالمنطقة من أحداث.
من جانبه أكد محادين أهمية الدور الاعلامي بكافة وسائله في نقل الصورة الحضارية لما يجري في المملكة من نمو في مختلف أشكال العوامل المساندة للعملية السياحية من فنادق ومشروعات عقارية سياحية وأخرى ممكنة للبيئة الاستثمارية وجاذبة للمستثمرين.
وشدد على دور القطاع الخاص في عملية الترويج السياحي وتسويق العقبة ومنطقة رم والبتراء، في ظل تقديم كافة اشكال الدعم من قبل السلطة ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة معتبرا المسؤولية تضامنية بين القطاعين لتقديم الصورة الحضارية للأردن.
واعتبر أنه من غير المعقول أو المنطقي أن يتم صرف ما يقارب مليار دولار في العقبة على البنية التحتية، ولا يرافق ذلك حملات إعلانية واعلامية واسعة تساند جهود المستمثرين في العقبة، وتقدم منتوجهم ووضعه على خريطة السياحة العالمية دعما للاقتصاد الوطني ولتنميته.
 وأبدى عدد من المستثمرين جاهزيتهم في وضع الخطط الترويجية اللازمة لتسويق العقبة، معتبرين ذلك مصلحة لجميع الأطراف المشاركة في العملية السياحية، ويشكل حافزا على بذل المزيد من أجل أن تكون العقبة مقصدا سياحيا لمختلف أنواع السياحات، خاصة أنها تشكل تنوعا سياحيا قل نظيره على المستوى العالمي.
 واستمع وزير السياحة الفايز لدى زيارته مشروع واحة ايله، الذي يعد من كبريات المشروعات الاستثمارية العقارية في المنطقة الى شرح من الرئيس التنفيذي للشركة المهندس سهل دودين، الذي استعرض اهمية المشروع في تمكين القطاع العقاري والسياحي في العقبة من خلال اضافته نحو 17 كم واجهة بحرية، تقام على ضفافها منتجعات عقارية وسياحية واسواق  بكلفة تصل الى حوالي مليار دولار.
وفي مقر شركة معبر الاردن/ مشروع مرسى زايد في العقبة، استمع الوزير الى شرح قدمه مدير عام الشركة عماد كيلاني، الذي أكد على اهمية المشروع الذي تنفذه الشركة حيث سيتم الانتهاء منه بحلول شهر أيلول (سبتمبر) من عام 2014، بعد اكتمال مدينة "الراحة" التي تضم 450 شقة وفيلا سياحية، اضافة الى انشاء مسجد الشيخ زايد الذي يستع الى الفي مصلي.
وأوضح كيلاني الى ان المشروع سيوفر حال اكتماله حوالي 31 الف شقة سكنية بمساحات اجمالية تصل الى حوالي 7 ملايين متر مربع من البناء، متوقعا أن تبلغ كلفة إنشاء البنية التحتية للمشروع حوالي 2 مليار دولار، وكلفة البنية الفوقية والمنشآت العقارية حوالي 8 مليارات دولار، فيما سيوفر المشروع ما يقارب 12 ألف فرصة عمل حال اكتمال كافة مرافقه.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق