تأهيل الرصيف القديم لميناء الحاويات لزيادة قدرته الاستيعابية

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الحاويات سورين هانسن عزم الشركة لإعادة تأهيل الرصيف القديم فور الانتهاء من أعمال التوسعة الجارية حالياً، وذلك في خطوة لزيادة عدد الأرصفة المحدّثة من أجل تعزيز قدرة الميناء ورفع الطاقة الاستيعابية للحاويات في مدينة العقبة.
واشار هانسن خلال لقائه رئيس واعضاء نقابة وكلاء الملاحة البحرية ووكلاء النقل البحري أمس، أن الدائرة الهندسية في الشركة تمكنت وبالتزامن مع أعمال التوسعة من تطوير المعدات والأجهزة المستخدمة في الميناء لتسهيل خطوات وإجراءات العمل، حيث قامت بتطوير حاملة الحاويات ذات الأبعاد الزائدة وتحويلها إلى رافعة حديثة تعمل بنظام سيطرة إلكترونية حديث وفق عملية فنية هي الأولى من نوعها في العالم، مراعيةً في ذلك كافة متطلبات السلامة العامة والحفاظ على أمن وسلامة العاملين، بالإضافة إلى تركيب مجموعة من السكك الحديدية الأوسع على طول الرصيف لتشغيل أكبر قدر من الرافعات وعلى أي موقع على الرصيف.
وكشف هانسين عن نية الشركة تعزيز عدد الرافعات الجسرية إلى سبعة، فضلاً عن زيادة عدد رافعات السفن إلى رافعتين بارتفاع يصل إلى 41 مترا، وبقدرة مناولة على امتداد عرض 22 صفا/ حاوية، مضافاً إلى ذلك نيتها بتعزيز عدد الرافعات الجسرية المطاطية بزيادة قدرها 4 رافعات نوع rtg، فضلاً عن تعزيز أسطول الشاحنات بزيادة 16 شاحنة، و16 مقطورة.
واشار هانسين إلى أن أعمال التوسعة وتطوير المرافق وتحديث المعدات تندرج ضمن إستراتيجية الشركة التوسعية، مؤكداً التزام الميناء بتقديم أفضل مستوى من الخدمات لزبائنه من الشركات، وتزويدهم بتسهيلات ذات مقاييس عالمية، وتلبية احتياجاتهم على مدار الساعة وفي جميع الأوقات.
وأكد جاهزية الميناء واستعداده للعمل خلال فترة عيد الأضحى، متخذاً كافة التدابير والاحتياطات اللازمة لتفادي أي ازدحامات قد تطرأ بشكل مفاجئ.
 وبين هانسين أن إجمالي حركة الحاويات المكافئة المتداولة عبر الميناء، بلغ خلال النصف الأول من العام الحالي حوالي 355,377 حاوية، مسجلاً ارتفاعاً بلغت نسبته 19.5 % بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي؛ حيث استطاع ميناء الحاويات تسجيل رقم قياسي في حجم مناولة الحاويات في شهر أيار بلغ 75,065 حاوية نمطية.
وقال هانسين "على الرغم من الأوضاع الحالية السائدة على الصعيد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والتي طالت المنطقة بأكملها، إلا أننا استطعنا في ميناء حاويات العقبة من تحقيق نمو في مختلف جوانب عملنا، ومواصلة مشوارنا التوسعي المبني على استراتيجيات فاعلة، الأمر الذي زاد من عزيمتنا لتحقيق إنجازات جديدة وإضافتها لسجلنا الحافل، ملتزمين ببذل المزيد من الجهود الرامية لتوسيع شبكة شركائنا على المستويين الإقليمي والعالمي".
من جانبه بين المدير التنفيذي التجاري في الشركة ريتشارد دافيد سن، أن الحاويات المبردة سجلت نمواً بلغت نسبته حوالي 15 % خلال العام الحالي 2012، الأمر الذي كان متوقعاً نظراً للنمو الذي تشهده الشركة، مما دعاها لبذل المزيد من الاستثمارات لتعزيز قدرة استيعاب الحاويات المبردة من خلال توسيع نطاق نقاط التوصيل الكهربائي للحاويات من 700-950 نقطة.
وبين ان ميناء حاويات العقبة يتعامل مع 23 خطا للملاحة العالمية من بينها أقوى 10 خطوط ملاحية على مستوى العالم.
 واكد مواصلة شركة ميناء حاويات العقبة لتوسعها الاستراتيجي في العمليات التشغيلية الهادفة لتوسيع شبكته التجارية، حيث أعلنت الشركة عن زيادة حجم الصادرات من السوق السعودية، بالإضافة إلى استقبال أول دفعة من الفحم الحجري داخل أكياس للحفاظ على البيئة، إلى جانب إعلانها عن متابعتها لتقديم خدماتها للسوق العراقية وإبلائها اهتماماً أكبر.
يذكر أن ميناء حاويات العقبة تمكن من تحقيق نقلة نوعية في حجم أعماله خلال السنوات القليلة الماضية مسجلاً خلال العام 2011 نسبة نمو إجمالية بلغت 16.5 %، ومعدل نمو في حجم الصادرات بلغ 13.6 %، إلى جانب تحقيقه لنسبة نمو في حجم المستوردات بلغت 19.1 %، مقابل تحقيق نمو في نسبة عبور الحاويات المبردة بلغ 17.9 %. ويلتزم ميناء حاويات العقبة بتقديم أفضل مستوى من الخدمات المعززة بتسهيلات ذات مقاييس عالمية لزبائنه، بالإضافة إلى أرقى وأحدث أنظمة السلامة العالمية كمعايير خدمة isps لأمن السفن والموانئ، وذلك من أجل تحويل العقبة لمركز إقليمي للاستثمارات ومقصد سياحي وتجاري للشرق الأوسط على البحر الأحمر.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق