التقشف يلقي بظلاله على ميلان "التعيس"

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • مدرب ميلان ماسيميليانو أليغري يوجه لاعبيه خلال المباراة أمام أندرلخت أول من أمس - (أ ف ب)

مدن - تذكرت جماهير ميلان بطريقة قاسية ما يفتقده الفريق عندما أظهرت الشاشة العملاقة في سان سيرو نجاح زلاتان ابراهيموفيتش وتياغو سيلفا في التسجيل لبارس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء.
وبعد الرحيل عن ميلان في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة ساعد هذا الثنائي ناديهما الجديد للفوز على دينامو كييف 4-1 بينما في المقابل فشل الفريق الايطالي في هز شباك أندرلخت وتعادل معه بدون أهداف.
وبدا أن ماسيميليانو أليغري مدرب ميلان - الذي خسر أيضا مهاجمه أنتونيو كاسانو بعد صفقة مبادلة مع انتر ميلان شهدت انضمام جيامباولو باتزيني للفريق - يبحث عن الإيجابيات في العرض الضعيف، وقال أليغري للصحفيين "في الشوط الأول ارتكبنا العديد من الأخطاء وفي الشوط الثاني سنحت لنا أربع فرص لتسجيل الأهداف".
وأضاف "بالطبع كنا في حاجة إلى إحراز الأهداف كي نفوز لكننا قطعنا خطوة صغيرة إلى الأمام وأنا سعيد بما فعله لاعبو الفريق".
وحاول أليغري الحفاظ على رباطة جأشه بعدما رأى أبرز لاعبيه يرحلون هذا الصيف رغم أن أسلوبه الخططي لم يكن مساعدا في الموقف الحالي، واعتمد ميلان على باتزيني واربي ايمانويلسون في خط الهجوم ومن خلفهما كيفن برينس بواتينغ والثنائي ماتيو فلاميني وانتونيو نوتشيرينو كجناحين.
وبقي نايجل دي يونغ وحيدا في وسط الملعب الدفاعي وهو ما ترك مسافات كبيرة في وسط الفريق بينما كان خط وسط أندرلخت متماسكا وقويا رغم معاناته في ترجمة مجهود لاعبيه إلى أهداف.
وسبق لأدريانو غالياني المدير التنفيذي لميلان ان قال أكثر من مرة إنه لم يكن أمام ميلان أي بدائل سوى بيع ابراهيموفيتش وسيلفا لعدم قدرة النادي على تحمل أجورهما.
وفي وقت سابق هذا الاسبوع قال غالياني لوسائل إعلام فرنسية إن ابراهيموفيتش كان يرغب في البقاء مع ميلان وان المهاجم السويدي لم يعد يتحدث معه، وقال غالياني "في نهاية الموسم الماضي جاء إلي (ابراهيموفيتش) ووكيله مينو رايولا وأكدا أنه يريد البقاء. لكن مجلس الإدارة أجرى بعض المناقشات وقرر بيعه. منذ ذهابه إلى باريس لم يتحدث معي. هو محق في ذلك لأني لم ألتزم بوعدي".
ورغم أن ميلان نجح في خفض تكاليف أجور لاعبيه فإنه عانى من انخفاض ايراداته عن طريق تذاكر المباريات بعدما شغلت الجماهير ثلث مدرجات سان سيرو أول من أمس.
وسيتعلق أليغري في الوقت الحالي بقرب تعافي مهاجميه البرازيليين روبينيو وألكسندر باتو وكذلك لاعب الوسط ريكاردو مونتوليفو لكن رغم ذلك فإنه من غير المتوقع أن يحل هؤلاء مشاكل الفريق.
وهذه المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها ميلان في الفوز على أرضه بعد الهزيمة 1-0 أمام سمبدوريا وأتالانتا في الدوري الايطالي، واضاف أليغري "هذه ليست مرحلة سهلة نمر بها لأننا نستهلك الكثير من الطاقة الذهنية. وجدنا المزيد من الشجاعة في الشوط الثاني لكن نحتاج لمواصلة العمل".
وهذا الموسم الثالث لأليغري مع ميلان بعدما فاق التوقعات بقيادة الفريق نحو لقب الدوري الايطالي في 2011 ثم الحصول على المركز الثاني في المسابقة الموسم الماضي.
وثارت تكهنات اعلامية بالفعل بشأن مستقبل أليغري مع الفريق، وقال المدرب الإيطالي: "نحن نتحسن في النواحي الفردية والآن نحتاج لأن نصبح أفضل كفريق. بالطبع نحتاج لان نصبح أفضل لكن نحن على الطريق الصحيح".
وأبدى مهاجم ميلان ستيفان الشعراوي استياءه من نتيجة مباراة أول من أمس بقوله: "هناك أسف كبير، لقد كانت مباراة صعبة وكان من المهم للغاية الحصول على النقاط الثلاث لكننا لم ننجح في هذا، لكنني أرى أننا قدمنا مستوى جيدا وفعلنا كل ما بإمكاننا ولكن لم نصل للهدف المنشود".
وأكمل: "بالتأكيد فإن عدم الفوز في 3 مباريات على أرضنا يجعل التعادل صعبا، ولكن علينا أن نلتزم بالعمل الذي نقوم به وأن نفكر في المباراة القادمة من الدوري، لدينا علاقة جيدة به بأليغري وغالياني أكد على استمراره، فلنساعد بعضنا البعض حتى ننتصر".
ويرى لاعب الوسط الفرنسي لفريق الميلان ماتيو فلاميني أن هناك أمورا إيجابية حدثت أول من أمس، رغم الإحباط وخيبة الأمل التي شعرت بها الجماهير بعد التعادل.
قال نجم أرسنال السابق: "بالتأكيد فإن استهجان الجمهور يزعجني ولكنه أمر طبيعي، اليوم كانت لدينا الرغبة في الفوز بالمباراة ولكن لم ننجح".
أكمل فلاميني: "الشيء الجيد هو أننا لم نستقبل أي هدف وهذه نقطة جيدة، ما زال ينقصنا الوصول لمرمى الخصم لذلك علينا العمل بجد، نحن نملك القدرات لفعل ذلك وسوف تسير الأمور على ما يرام".
في الجهة المقابلة، أبدى مدرب أندرلخت سعادته للتعادل مع ميلان في "سان سيرو"، وأشاد بتماسك لاعبيه وقدرته على التعامل مع الضغوط خلال مباراة أول من أمس.
وقال المدرب الهولندي: "الخطط التكتيكية تم تطبيقها بشكل جيد، أوجه إشادة كبيرة للشباب، هذه النقطة أكثر من مستحقة، أنا فخور بالعرض الممتاز الذي قدمناه خلال المباراة، بحثنا عن طريقة لمجاراة ميلان، ووجدناها".
وتابع مدرب فيتيس أرنهيم السابق: "شددت على أهمية التنظيم كمجموعة وهذا ما جعلنا نخرج بنقطة، قبل المباراة كنا نهدف للخروج متعادلين، لدينا إصرار على أن لا نكون أضحوكة دوري الأبطال عبر الخروج مبكرا بدون إحراز نقطة واحدة، من بين 18 نقطة متاحة، خرجنا بنقطة واحدة مهمة عبر مواجهة خارج أرضنا".
يذكر أن أندرلخت سيلعب في الثالث من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل أمام ملقة الاسباني الذي كان قد تغلب أول من أمس أيضا بثلاثية نظيفة على مضيفه زينيت سان بطرسبرغ الروسي الذي يلاقي ميلان في الجولة الثانية.- (وكالات)

التعليق