تجمع شباب مخيم البقعة يؤكد دعمه لمسيرة الملك الإصلاحية

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء- أصدر تجمع شباب مخيم البقعة والمخيمات الأخرى في الأردن بيانا أكد فيه أن المخيمات هي جزء لا يتجزأ من المملكة الأردنية الهاشمية، وهي تدعم وتساند جلالة الملك عبدالله الثاني ومسيرة الإصلاح الشامل التي يقودها وكصمام أمان للوحدة الوطنية.
وجاء في البيان الذي صدر ردا على ما سمي بيان نواب المخيمات وحصلت "الغد" على نسخة منه "نحن أبناء المخيمات القوة الصامتة والمعذبين في الأرض نرفع صوتنا عاليا ليدوي في كل مكان، لن نخول أحدا يمثلنا ولن نسمح لأي شخص أو أي جهة يتاجر بنا، وبقوت أطفالنا، حيث أننا نستنكر وبشدة موقف النواب الأربعة الذين يفسرون المخيمات على مزاجهم، فنحن مع نائب الوطن، وليس مع المزاجيات السياسية الهزيلة أو المهاترات السياسية التي نسمعها".
وأكد البيان أن زمن الشعارات السياسية الفارغة المضمونة والشكل انتهى، فبوصلة الربيع العربي بالنسبة اليهم، تحرير فلسطين من الكيان الصهيوني الغاشم، "ونحن ضد الوطن البديل شكلا ومضمونا ومع الوحدة الوطنية واننا سنمضي قدما من أجل الاردن الحضارة والتاريخ وأردن ديمقراطي ينعم اطفالنا بحياة كريمة ومليئة بالازدهار والتقدم"، وفقا لبيانهم.  وتساءل الموقعون على البيان عن أهمية ترسيخ مفهوم العدالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، بعيدا عن التنظير والشعارات الرنانة التي ولى زمانها، دون الالتفات إلى ألم أبناء المخيمات ومعاناتهم اليومية وهمومها.
وأشار البيان إلى أن الواقع السياسي يحتاج إلى مفهوم وطني واضح ورؤيا سياسية واضحة المعالم، وبعيدة كل البعد عن أي فهم سياسي ضيق لأن المخيمات هي جزء لا يتجزأ من المملكة الأردنية الهاشمية، وهي ستدعم وتساند جلالة الملك عبدالله الثاني.

التعليق